أبريل
29
في 29-04-2010
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة jabarytareq

الفقر في الوطن غربة والمال في الغربة وطن
ارض بما قسمه الله لك تكن اغنى الناس
الغني هو الله ومن اراد الغنى استغنى عن الناس والتجأ الى الغني

أبريل
27
في 27-04-2010
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة jabarytareq

عند مذاكرة مذكرات البنا او قراءة الرسائل او الاحداث او الصفحات من كلام المرشد حسن البنا تشعر ان تاريخ الاخوان هذا تاريخك وان البنا اإمامك وأمامك ..عندما تقرأ الرسائل في جو اخواني اسري لطيف ىتستشعر وكأنك بين يدي البنا يبني لبنات الايمان في قلبك ويؤسس معاني الدعوة في نفسك يوصيك
تعلمنا ان نفكر في الدعوة على كل مقام وعلى اي حال
تعلمنا ان ننصر دين الله وننصب انفسنا جندا لذلك تعلمنا ان نكون الشامة بين الناس والرواحل للامة ونكون مؤثرين كنقطة الحبر التي تصبغ كاس الماء بينما نقطة ماء على كأس ماء لا تزيد ولا تؤثر

أبريل
25
في 25-04-2010
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة jabarytareq

قال يعني اقتصادنا مية المية وما في مشكلة عنا الا في تحصيل الضرائب والجمارك ولا في فقر ولا بطالة وحتى نحقق سنغافورة فلسطين يجب الالتزام مية مية بالضرائب زي الناس الاجانب
قال يعني اسرائيل دولة لها معنا اتفاقات استيراد بس يعني المستوطنات لا وخلينا نقاطع منتجات المستوطنات
قال يعني لا تخاف على حالك او مالك او كلامك فالامن استتب والامان ساد قال يعني هو سيادة الامن شو علاقته باستتباب الخوف ونشر الذعر
انت ملكي مدريدي ولا برشلوني قال يعني احنا خلص كل الهم وصرنا بتوع اوروبا وبنموت في انديتهم واللاعبين بتوعهم …والله ما اني عارف اذا بيسمعوا بشي اسموا فلسطين ولا عرب حتى
لا للدولة المؤقته ونعم للتفاوض غير المباشر حتى نصل للتفاوض المباشر قال يعني في شي دايم على حالو اما البث مباشر ولا غير مباشر فكلها برامج مسابقات وهمية لاضاعة الوقت

أبريل
23
في 23-04-2010
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة jabarytareq

روى ابن الجوزي عن بعضهم :
قلت لجاريتي ألا تلبسين الحلى (الذهب وامثاله ) قالت :لا لأنه يستر المحاسن كما يستر القبائح … وقلت لها اجلسي بنا في القمر …فقالت :ما أولعك بالجمع بين الضرائر .
كم منا يتزيّن بطبيعته وسجيته وليس التزين بجمال الصورة فقط فاهم من ذلك جمال الخلق وحسن المعاملة ..لكن للاسف كلنا يجري للتزين المزيف الذي سرعان ما يزول .. والحلي والذهب يستخدمه القبيح والجميل لكن الجميل خسارته اكثر بكثير لأنه غطى وستر من جماله الحقيقي الفطري
وما بالك في جمع الضرائر ..لله در هذه الجارية وثقتها في نفسها حتى وضعت القمر ندا بند وضره لضّره

أبريل
21
في 21-04-2010
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة jabarytareq

لا مباركة او تهنئة ..ولا فخر ولا اعتزاز … ولا فرح ولا احتفال بجينيس …الطعام الذي يصنع على نظام جينيس واللباس والكوفية التي تحاك حسب مزاج غينيس هم لغينيس واتباع غينيس وليس للشعب الفلسطيني ونضالاته اية قرابة او نسب للاحتفال في هذا العرس الزائف وليس له من الفرحة سوى عابر سبيل او شخص زهقان عدمان جوعان جلس مع القوم فنظر فاكل فابتسم فغادر يسائل نفسه على ابتسامته اهي ابزدراء لنفسه وما عمله ام لجوعه وزهقه ام لهبلهم وهبله.
ومرة اخرى شعبنا لا يعرف الشموخ والصمود وتسطير صفحات العز والفخار الا وهو يحيا لقضاياه الوطنية الكبيرة …وقضية كبيرة عظيمة مقدسة لها امة وشعب كبير يدافع عن قضيته ويحمل لواءها في ميادين المعارك لا في مغارف القدور وطقطقات المعالق على الصحون .
ان كنتم هذا ما تجيدوه فهذا شانكم ..وان كانت هذه عناوينكم فهي فقط لرسائلكم .. وللتذكير فقط شعبنا اثقلته الجروح واثخنته الدماء وتكرمت ارضه بالدماء فعبق الثوب الفلسطيني بعرق الارض والفلاحة وتزينت الكوفيه على وجهه الفدائي الملثم فسخن الاحتلال وما سخنا
بقلم ابو ليث

أبريل
19
في 19-04-2010
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة jabarytareq

هذه الحقائق سوف تصدمك

فهل تستجيب؟

إن استجبت .. سيكون كنزك .. حيث يكون قلبك

رسخت في أذهاننا عبارة متكررة .. بالكاد تكون من محفوظات الكثير منا .. أن الغرب والحضارة الغربية سبقونا بمائة سنة ..وحين ظهور تقنية جديدة لديهم .. ينبغي لنا أن نصبر مائة عام حتى نصل إليها !
هل صحيح أن الذي بيننا وبينهم .. هو مائة عام أو أكثر ..؟!
وهل ينبغي لنا أن نصبر كل هذه العشرات المتلاحقة من السنين حتى نلحق بركبهم ؟!
لا .. ليس بيننا وبينهم مائة سنة أو مائتين سنة كما يروجون ..؟! وليس لنا أن نبقى خمسين سنة حتى تنتقل الحضارة إلينا .. هناك تجارب في الحياة أثبتت العكس !
دبي .. مدينة صغيرة لا تعيش في سابق عهدها إلا على مخرجات البحر وميناء جبل علي وما تمدها به أبو ظبي من البترول والخام .. استطاعت بغضون 15 سنة أن تنتقل لتصبح أكبر مدينة سياحية في الشرق الأوسط وبيئة خصبة لإقامة شركات ومكاتب خدمات وفروع رئيسية لشركات كبرى .. حتى أصبحت تحتل المرتبة 42 في العالم في تطبيق الحكومة الإلكترونية مع التجاوز ببعض الأخطاء التي وقعت بها وكلفتها مبالغ مالية ..
هذه دبي !
وهناك مثال سابق .. راسخ في أذهان العالم عن مدى النقلة النوعية في غضون سنوات قليلة جداً ..!
هتلر .. دخل المجلس الحكومي في 1928م وكانت قيمة المارك الألماني بأدنى حد ( 1 دولار أمريكي = 5000 مارك ألماني ) وفي عام 1936م ( أي بعد ثمان سنين ! ) وصل الاقتصاد الألماني لأعلى مستوياته وكان لدى ألمانيا أكثر من 10 ملايين جندي .. وأصبح المارك الألماني يساوي ( 1 دولار أمريكي = 3 مارك ألماني ) !
هتلر دخل في غيبوبة العظمة .. وأصيب بداء الكبرياء .. ووقع في فخ أسقط قوته بالكامل في صحراء سيبيريا ..
ما نقصده .. أن التغير لا يحتاج لهذا الوقت الطويل ..؟
إذاً !

لماذا سبقونا ؟ وما هي أسباب الحضارة الغربية والأمريكية واليابانية بالذات ..؟

وكيف لنا أن نصل بأسرع وقت كما فعلت دبي ..؟
تعددت أوجه السبق الحضاري للغرب علينا وجاءت مختلفة في أساساتها ومكوناتها من جهة لأخرى.
ولكن يبقى العامل الكبير للتطور هو التعليم والتركيز على رفع الجهل لدى كافة طبقات المجتمع.
جاء مهاتير محمد إلى ماليزيا في عام 1978 م وكان دولة متخلفة وتعد من دول العالم الثاني ولا ترتكز إلا على الزراعة كمصدر دخل رئيس للدولة وكانت تحت سيطرة الهنود المهاجرين القدامى واستيلائهم على مواطن الزراعة الأساسية في جبال كاميرون هايلند وغيرها..
وضع مهاتير خطة طويلة المدى لنقل ماليزيا إلى دول العالم المتقدم، فقام مقدماً ببناء المدارس في المناطق النائية وتقديم التسهيلات لتعليم الأبناء اللغة الماليزية ومقدمات الكتابة والقراءة والرياضيات والعلوم وغيرها …
وقفتُ بنفسي على أحد هذه المدارس المبنية في أعالي الجبال، وحينها قال المرشد السياحي : من هنا انطلقت النهضة الماليزية !
كان مهاتير يرسل دفعات من الماليزيين لدراسة الماجستير والدكتوراه في أمريكا وبريطانيا، فلما رجعوا أمسكهم زمام الأمور في البلاد فانتقلت الحضارة في أقل من 25 سنة إلى ماليزيا لتصنع ماليزيا قبل ثلاث سنين من الآن أول دينامو مصنوع بالكامل في ماليزيا، فاحتفلت ماليزيا ليلتها لأنهم برأيهم نقلوا قلب الحضارة الصناعية لدى الغرب كما احتفل قبلهم امبراطور اليابان حين قام بتشغيل 10 ديناموات مصنعة بالكامل في اليابان.
كان مهاتير يصرف ما يقارب الخمسين بالمائة من ميزانية الدولة على التعليم.
ولم يقتصر على ذلك بل استفاد من خبرات بريطانية بحكم أنها مستعمرة بريطانية سابقة فقام بوضع مخططات المدن والقرى والهجر بطريقة بديعة طويلة المدى كحال لندن التي خططت قبل 150 عام.
بالنظر إلى الواقع !
نجد أن أمريكا سبقت العالم الآن بتطورها ونهضتها وقوتها، وجاءت القيادة الأمريكية للعالم بناء على استراتيجية تقوم على :
تصنيف كافة الشركات الموجودة في أمريكا سنوياً ، بحيث أنها تكون مرتبة حسب رأس مال الشركة وأرباحها ، من واحد وحتى آخر شركة صغيرة في أمريكا وقد تعد عشرات الآلاف.
هناك خمس جهات حكومية وهي : البيت الأبيض ، الكونجرس ، البنتاجون ، وزارة الخارجية ، سي أي ايه CIA تقوم بحماية ودعم والدفاع عن مصالح أكبر خمس مائة شركة في أمريكا !
سياسة أمريكا : ألعن ، اشتم ، سب واسخر وتكلم عن أكبر رأس وأصغر مسئول في أمريكا ، لكن لا تتعرض لمصالح أمريكا من خلال شركاتها أو غيرها!
حفظ التاريخ الكثير من القصص التي تثبت هذه الحقيقة ، فهذا المسكين أروتيجا دبرت له مكيدة وسحب على وجهه في شوارع بلدته لأنه باختصار قام برفض امتداد عقد شركة اتصالات أمريكية لمدة خمسين سنة إضافية في دولته !
وفي السلفادور ، خططت أمريكا لعملية انقلاب عسكري على حاكمها لأنه ألغى عقد شركة ANT للاتصالات!
اتجه السياسة الأمريكية للدخول في داخل البلدان المقاطعة عن طريق المساهمة في شركات وطنية، لتسمى شركات متعددة الجنسية، أقرب مثال مرسيدس وجينرال موتورز في مصر وهي تنتج 70% من إنتاج مصر للسيارات !
هذه الشركات العملاقة والتي أطلق عليها شركات ” متعددة الجنسية ” في الواقع أنها :
1- تمتلك ثلثي الأصول الثابتة في العالم
2- إنتاجها وصل إلى نصف إنتاج العالم !
3- نشرت عادات الاستهلاك الغربية ونمت الولاء لعلامتها التجارية!
4- تعتمد على الرشوة كأسلوب لتسهيل معاملاتها وتعاملاتها!
وقد قام عضو في الكونجرس بتقديم احتجاج على شركة بوينج لتقديمها رشاوي لعديد من الدول فطالب الكونجرس بطلب كشف الحوالات السرية فكشفت عن وجود رشاوى لـ 75 دولة من ضمنها رئيس وزراء اليابان والذي قدم استقالته بعد 5 دقائق من كشف العملية !
1- كونت قطاعات اجتماعية تدين بالولاء لهذه الشركات !
2- حولت اقتصاديات الدول النامية إلى تصدير منتجات صناعية مستهلكة ومضرة بالبيئة ( بتروكيماويات ، أسمنت ، بلاستيك ، سيراميك … الخ ).
3-لم يعد بالإمكان السيطرة على هذه الشركات !
4-قد تطالب هذه الشركات بمقاعد في مجلس الأمن ( الاقتصادي ) !
ولكم أن تتخيلوا أن جينرال موتورز ميزانيتها توازي ميزانية فرنسا + 40 % !
وأن شركة فورد تساوي ميزانيتها ميزانية 45 دولة إفريقية عام 2001م!

الوقت لم يفت بعد:

• اقرأ الكتب والمقالات العربية الرائعة في الإدارة والأعمال ..
• اعثر على إجابات لكل أسئلتك الإدارية والاستثمارية ..
• اكتشف حلولا لكل مشكلاتك وابتكاراتك الإدارية الحالية والمستقبلية ..
• اشترك في (بنك المعلومات الإدارية العربية)

استثمر في: www.edara.com

غير واقعك .. وواقع مؤسستك .. وواقع أمتك .. إلى الأفضل ..
وليكن كنزك .. حيثما يكون قلبك ..

أبريل
18
في 18-04-2010
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة jabarytareq

اذا ما كنت ذا قلب قنوع فانت ومالك الدنيا سواء
ومن نزلت بساحته المنايا فلا ارض تقيه ولا سماء
وارض الله واسعة ولكن اذا نزل القضا ضاق الفضاء
دع الايام تغدر كل حين فما يغني عن الموت الدواء

أبريل
14
في 14-04-2010
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة jabarytareq

ولا تر للأعادي قط ذلا فإن شماتة الاعدا بلاء
ولا ترجو السماحة من بخيل فما في النار للظمآن ماء
ورزقك ليس ينقصه التأني وليس يزيد في الرزق العناء

أبريل
14
في 14-04-2010
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة jabarytareq

نظرية القرود الخمسة

تلقيت هذه الرسالة عبر بريدي الالكتروني ( الايميل) وأردت أن أشرككم فيها :
أحضر خمسة قرود، وضعها في قفص! وعلق في منتصف القفص حزمة موز، وضع تحتها سلما. بعد مدة قصيرة ستجد أن قردا ما من المجموعة سيعتلي السلم محاولا الوصول إلى الموز. ما أن يضع يده على الموز، أطلق رشاشا من الماء البارد على القردة الأربعة الباقين وأرعبهم!! بعد قليل سيحاول قرد آخر أن يعتلي نفس السلم ليصل إلى الموز، كرر نفس العملية، رش القردة الباقين بالماء البارد. كرر العملية أكثر من مرة! بعد فترة ستجد أنه ما أن يحاول أي قرد أن يعتلي السلم للوصول إلى الموز ستمنعه المجموعة خوفا من الماء البارد.
الآن، أبعد الماء البارد، وأخرج قردا من الخمسة إلى خارج القفص، وضع مكانه قردا جديدا (لنسميه سعدان) لم يعاصر ولم يشاهد رش الماء البارد.
سرعان ما سيذهب سعدان إلى السلم لقطف الموز، حينها ستهب مجموعة القردة المرعوبة من الماء البارد لمنعه وستهاجمه. بعد أكثر من محاولة سيتعلم سعدان أنه إن حاول قطف الموز سينال (علقة قرداتية) من باقي أفراد المجموعة!
الآن أخرج قردا آخر ممن عاصروا حوادث رش الماء البارد (غير القرد سعدان)، وأدخل قردا جديدا عوضا عنه. ستجد أن نفس المشهد السابق سيتكرر من جديد.
القرد الجديد يذهب إلى الموز، والقردة الباقية تنهال عليه ضربا لمنعه.
بما فيهم سعدان على الرغم من أنه لم يعاصر رش الماء، ولا يدري لماذا ضربوه في السابق، كل ما هنالك أنه تعلم أن لمس الموز يعني (علقة) على يد المجموعة. لذلك ستجده يشارك، ربما بحماس أكثر من غيره بكيل اللكمات والصفعات للقرد الجديد (ربما تعويضا عن حرقة قلبه حين ضربوه هو أيضا)!
استمر بتكرار نفس الموضوع، أخرج قردا ممن عاصروا حوادث رش الماء، وضع قردا جديدا، وسيتكرر نفس الموقف. كرر هذا الأمر إلى أن تستبدل كل المجموعة القديمة ممن تعرضوا لرش الماء حتى تستبدلهم بقرود جديدة! في النهاية ستجد أن القردة ستستمر تنهال ضربا على كل من يجرؤ على الاقتراب من السلم. لماذا؟ لا أحد منهم يدري!! لكن هذا ما وجدت المجموعة نفسها عليه منذ أن جاءت!
هذه القصة ليست على سبيل الدعابة. وإنما هي من دروس علم الإدارة الحديثة.
لينظر كل واحد منكم إلى مقر عمله. كم من القوانين والإجراءات المطبقة،
تطبق بنفس الطريقة وبنفس الأسلوب البيروقراطي غير المقنع منذ الأزل، ولا يجرؤ أحد على السؤال لماذا يا ترى تطبق بهذه الطريقة؟ بل سيجد أن الكثير ممن يعملون معه وعلى الرغم من أنهم لا يعلمون سبب تطبيقها بهذه الطريقة يستميتون في الدفاع عنها وإبقائها على حالها

أبريل
13
في 13-04-2010
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة jabarytareq

بالاقلام تساس الاقاليم
ما رأيت باكيا احسن ضحكا من القلم
لا يصلح الصدر الا واسع الصدر
المرء أشبه شيء بزمانه وصفة كل زمان منتسخة من سجايا سلطانه
رب حاضر لم تحضر نيته
ورب غائب لم تغب مشاركته