فراس أبو عيشة- لا تزال عائلة الفتاة صابرين شاهين تشعر بالأسى والصدمة منذ فراق إبنتها، والسؤال الحائر على ألسنتهم “بأيِّ ذنبٍ قُتلت صابرين؟”.

صابرين التي لم يتجاوز عمرها الإثنين والعشرين عاماً من محافظة سلفيت، ذهبت صباح يوم الأربعاء 13-8-2014 إلى جامعة النجاح الوطنية في مدينة نابلس، لتُصدق شهادتها في تخصص “القانون”، ولكن بعد تصديقها، اقتادها سائق تكسي إلى مكانٍ مجهول.
تروي خالتها يسرى منصور لـِ”رايـــة” تفاصيل الحادثة الغامضة بعد ان روتها الطالبة المغدورة صابرين وهي في المستشفى قبل ان تفارق الحياة.

وفي تفاصيل الحادثة قالت يسرى منصور على لسان الطالبة صابرين إنها وبعد أن أحضرت الشهادة من الجامعة، أوقفت تكسي “سرفيس” باب الجامعة كي يوصلها لمجمع التكسيات، وفي الطريق غير المسار، وما كان من الطالبة إلا تنبيهه بان الطريق لا توصل إلى مجمع التكسيات، ونادته قائلة: “نزلني نزلني”.

فما كان من السائق إلا أن رشها بمخدر، الأمر الذي أدى إلى تخدير قواها كافة، وقالت خالتها نقلا عنها: “كانت تستشعر ما يحصل حولها، ولا تستطيع فعل أي شيء”.

وأضافت منصور على لسان صابرين “أنزلني من السيارة، وسحبني على الدرج، وأجلسني في شقة، وحينها سمعت صوت قوي على الباب، وشخص ينادي افتح الباب، وبعدها أمسكني من يدي وألقى بي الشقة، ولم أصحو بعدها إلا وأنا في المستشفى”.

وعند وصول صابرين إلى المستشفى كانت بكامل قواها العقلية، ووعيها، وتحدثت عما جرى معها للأهل والشرطة، ومن ثم تفاقمت حالتها الصحية، فتم تنويمها، ودخلت في غيبوبة متقطعة مع الخطر الشديد على حالتها وحياتها، قبل ان تفارق الحياة بعد 15 يوما في المستشفى.
وأكدت يسرى على لسان صابرين أن المجرم لم يمسها على الإطلاق، وهي لم تكن تعلم أنَّه لم يبقَ شيئاً في جسدها غير مكسور، فالأرجل والأيدي والرقبة والحوض والفك، كلها مكسورة.

وأشارت الخالة إلى أن هوية المغدورة وحقيبتها اختفتا بفعل فاعل، مطالبة بـ”تطبيق القصاص وجعل المجرم عبرة لمن يعتبر

10625122_757645690958437_8501169608878701289_n

Be Sociable, Share!


أضف تعليق

XHTML: يمكنك استعمال الاكواد: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <blockquote cite=""> <code> <em> <strong>

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash