0 views 0

خلال عملية سطو في كوانغتشو، الصين :
صرخ لص البنك موجها كلامه الى الأشخاص الموجودين داخل البنك:

“لا تتحركوا المال ملك للدولة و حياتكم ملك لكم”.

إستلقى الجميع على ىالارض بكل هدوء. وهذا ما يسمى

“مفهوم تغيير التفكير” تغيير الطريقة التقليدية في التفكير.

و عندما إستلقت سيدة على طاولة بشكل استفزازي، صرخ اللص في وجهها:

“رجاء كوني متحضرة ..هذه سرقة وليست إغتصاب!”

!وهذا ما يسمى “أن تكون محترفا” التركيز فقط على ما تدربت على القيام به .

عندما عاد اللصوص الى مقرهم..قال اللص الأصغر عمرا “و الذي يحمل شهادة ماستر في إدارة الأعمال” لزعيم اللصوص و كان اكبرهم سنا “ و كان قد أنهى 6 سنوات تعليم في المدرسة الإبتدائية”
يا زعيم دعنا نحصي كم من الاموال سرقنا..
قام الزعيم بنهره و قال له “انت غبي جدا ! هذه كمية كبيرة من الأموال, و ستأخذ منا وقت طويل لعدها.. الليلة سوف نعرف من نشرات الأخبار كم سرقنا من الأموال!

..وهذا ما يسمى “الخبرة”.

في هذه الأيام، الخبرة أكثر أهمية من المؤهلات الورقية!

بعد أن غادر اللصوص البنك, قال مدير البنك لمدير الفرع, إتصل بالشرطة بسرعة.

و لكن مدير الفرع قال له:

“إنتظر دعنا نأخذ 10 ملايين دولار و نحتفظ بها لأنفسنا و نضيفها الى ال 70 مليون دولار اللتي قمنا بإختلاسها سابقا!.

وهذا ما يسمى “السباحة مع التيار”.

تحويل وضع غير موات لصالحك!

قال مدير الفرع:

“سيكون الأمر رائعا إذا كان هناك سرقة كل شهر”
وهذا ما يسمى
“قتل الملل.”

السعادة الشخصية أكثر أهمية من وظيفتك.

في اليوم التالي، ذكرت وكالات الإخبار ان 100 مليون دولارتمت سرقتها من البنك.

قام اللصوص بعد النقود المرة تلو المرة , وفي كل مرة كانو يجدو ان المبلغ هو 20 مليون دولار فقط ,

غضب اللصوص كثيرا و قالوا نحن خاطرنا بحياتنا من أجل 20 مليون دولار, و مدير البنك حصل على 80 مليون دولار من دون أن تتسخ ملابسه حتى.

يبدو أن من الأفضل أن تكون متعلما بدلا من أن تكون لصا.!

وهذا ما يسمى

“المعرفة تساوي قيمتها ذهبا!”

كان مدير البنك يبتسم سعيدا لأن خسائره في سوق الأسهم تمت تغطيتها بهذه السرقة.

و هذا ما يسمى

“إقتناص الفرصة”.

الجرأة على القيام بالمخاطرة!

فاللصوص الحقيقيون هم غالباً الوزراء والوكلاء و والمدراء الماليين وغيرهم كثير ، لكنهم لصوص بشهادات

فهذا واقعنا يفهمه من به عقلٌ … !!1383706_450456115072504_1965947551_n(2)

تقدم رجل عاطل عن العمل لشغل وظيفة منظف مراحيض فى احدى شركات الكومبيوتر الكبيرة

وأخذ موعد لمقابلة مع مدير الشركة

وأثناء المقابلة

قال المدير للعاطل عن العمل : انك قُبلت في الوظيفة
لكن نحتاج بريدك الالكتروني لنرسل لك عقد العمل والشروط.

فردّ الرجل العاطل عن العمل بأنه لا يملك بريد الكتروني وليس لديه جهاز كمبيوتر في البيت .

فأجابه المدير ليس لديك جهاز كومبيوتر يعني انك غير موجود وان كنت غير موجود يعني انك لا تستطيع العمل عندنا.

خرج الرجل العاطل عن العمل مستاء بعد ان اغلقت الأبواب في وجه ورُفض
و بطريقه اشترى بكل ما يملك وهو 10 دولارات 10
كيلو غرام من الفراوله

وبدأ بطرق الابواب ليبيعها .

في نهاية اليوم ربح الرجل 20 دولارا .

بعد هذا ادرك الرجل ان العملية ليست بالصعبة ..
فبدأ في اليوم التالي بتكرار العمليه 3 مرات

وبعد فتره بدأ الرجل بالخروج في الصباح الباكر ليشتري اربعة اضعاف كمية الفراولة .
وبدأ دخل الرجل يزداد إلى أن استطاع الرجل شراء دراجة هوائية

وبعد فتره من الزمن والعمل الجاد , استطاع الرجل شراء شاحنة إلى أن أصبح الرجل يملك شركة صغيرة لبيع الفراولة..

بعد مرور خمس سنوات .

أصبح الرجل مالك أكبر مخزن للمواد الغذائية

بدأ الرجل يفكر بالمستقبل إلى أن قرر أن يؤمّن الشركة عند أكبر شركات التأمين

وفي مقابلة مع موظف شركة التأمين قال الموظف أنا موافق
ولكن احتاج بريدك الاكتروني لأرسل لك عقد التأمين ، فأجاب الرجل بأنه لا يملك بريد الكتروني وحتى انه لا يملك كومبيوتر.

رد موظف التأمين مستغربا لقد أسست أكبر شركة للمواد الغذائية فى خمس سنوات
ولا تملك بريد الكتروني ,ماذا كان يحدث لو انك تملك بريد الكتروني !!

رد الرجل عليه لو كنت أملك بريد الكتروني قبل خمس سنوات لكنت الآن أنظف مراحيض فى احدى الشركات !!

**********
احيانا يمنع الله عنك امرا تحسبه انه الصالح لك ولكنه سبحانه وتعالى يخبأ لك الافضل ..
واحيانا يمنع عنك ميزة او شىء تحسبه خيرا وقد يكون فيما بعد هذا الشىء سبب فى تعاستك
فإن اغلق الله أمامك باباً سيفتح باباً آخر خيراً من الأول

اللهم اختر لنا فنحن لا نحسن الاختيار
ودبر لنا احوالنا فتحن لا نحسن التدبير