وداعا بسام أبو شيحة .. يا صاحب الابتسامة الرقيقة

يونيو 6th, 2011 بواسطة ismailalthwabta
106 views

وداعا بسام أبو شيحة .. يا صاحب الابتسامة الرقيقة

إسماعيل إبراهيم الثوابتة

صحفي فلسطيني مقيم في غزة

فارقنا قبل أيام قليلة صديق عزيز وزميل للدراسة على مدار اثني عشر عاما عشناها معا في فصل دراسي واحد، كان ذو نظرة حادة ولكنه يمتلك قلبا من أطيب قلوب الجالسين في الفصل بل في المدرسة كلها، صاحب ابتسامة رقيقة يعجز الممثلون عن تقليدها..

لاشك أنني أصبت بالذهول على فراقه بالنسبة لي، ولا أخفيكم أن قلبي آلمني ألما شديدا على فراقه، لقد رحل زميلي وصديقي بسام أبو شيحة، الذي آمن بالله وقدره بعد أن أصيب بمرض عضال – نسأل الله العافية وله بالرحمة والغفران – كم من العيون بكت على فراقك يا بسام، ولكن كانت كلماتك الأخيرة هي السراج الذي ينير الطريق للمتفائلين وللمتشائمين، كم كنت عظيما وأنت تهدهد على أفراد عائلتك وهو يودعوك قبل أن تفارق الحياة، كم كنت عظيما وأنت تمسح دموعهم بيديك الباردتين، كانوا يبكوك بكاء مريرا لأنك حتما مفارقهم، وكم كنت تقابل هذه الآلام بسيف الصبر والاحتساب..

لقد رحلت بجسدك الطاهرة، ولكن روحك مازالت تحلق في سماء الوفاء، لن تنساك منطقة الحساينة ولن ينساك مخيم النصيرات أبدا..

رحمك الله يا حبيب القلب، فقد كنت مثالا رائعا لطلابك في مدرسة النصيرات الإعدادية (ج) للاجئين بالمخيم الجديد، لقد كنت أستاذا ومعلما بارعا في اللغة الانجليزية، حتى وأنت مريض وقبل رحيلك المحتوم كنت على ثغرك مرابط في المدرسة إياها قادما وعائدا إلى المستشفى للعلاج، لا تبرحه حتى تبرح روحك جسدك الطاهر!!، كنت عظيما في هدوءك، وكنت عظيما في الغدو والآصال..

اسمح لي يا حبيب القلب أن أقدم لك لمسة وفاء في يوم رحيلك .. رحمك الله يا بسام رحمة واسعة، وإنا لله وإنا إليه راجعون، ونسأله تعالى لذويك وأصحابك ومحبيك الصبر والسلوان، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

تحت التصنيف Uncategorized | أضف تعليقك »