رغم ما قيل ويقال عن واقع الاعلام العربي المتردي، الا ان هناك هامشا يمكن لاي صحافي ان يبحر فيه،خاصة اذا اخذ راي كافة الاطراف وتعامل مع مهنة الصحافة وفق اصولها المهنية. مدونة خاصة بالصحافي حسام عزالدين، تختص بمراقبة الاعلام المحلي الفلسطيني.العنوان الالكترونيezzedine.hossam@gmail.com
خيمة من القش، تحاكي خيم الهنود الحمر، وعليها علم فلسطين في مستوطنة بيت ايل
27 أبريل 2013, hossamezzedine @ 9:26 ص
38 مشاهده
كتب حسام عزالدين:
شيد المستوطنون في مستوطنة بيت ايل، خيمة من القش واغصان الشجر، تشبه الى حد كبير  البيوت التي كانت مخصصة للهنود الحمر، ووضع هؤلاء المستوطنون، جلهم من الشباب الصغار، علم فلسطين على الخيمة، بحيث يمكن  ملاحظة المشهد بوضوح للمارين من الطريق الرئيس المحاذي للمستوطنة.
وبالمقابل، يقف شبان من مخيم الجلزون عن مدارسة المخيم القريبة الى حد ما من المستوطنة، ينظرون الى هؤلاء المستوطنين الذي وقفت الى جانبهم ثلاثة مركبات عسكرية اسرائيلية، بالقرب من الشارع.
وخلال الايام القليلة الماضية، وقعت مواجهات،اكثر من مرة بين شبان مخيم الجلزون وقوات الاحتلال، في الطريق الرئيس القريب من الخيمة، ما ادى الى اغلاق الطريق اكثر من مرة.
وقال مسؤولون من مخيم الجلزون، ان السبب الرئيس لخروج الشبان من المخيم باتجاه الطريق الرئيس واغلاقه والاشتباك مع قوات الاحتلال، يعود بالاساس الى ما يقوم به  المستوطنين في بيت ايل.
وسجلت اكثر من حالة القاء حجارة من قبل المستوطنين في بيت ايل، باتجاه مركبات فلسطينية، واصيب اكثر من مواطن بجروح نتيجة ذلك، وارتطمت مركبات بمكعبات تضعها قوات الاحتلال على تلك الطريق، كي تقوم باغلاق الطريق وقتما تشاء.
وحسب مسؤول امني يعمل في تلك المنطقة، فقد تقدم الجانب الفلسطيني، عبر الارتباط العسكري، باحتجاج ضد الاستفزازات التي يقوم بها المستوطنون والجيش في ان واحد لاهالي المخيم.
واوضح هذا المسؤول، الذي طلب عدم ذكر اسمه ” قبل ايام اغلقت قوات الاحتلال الطريق الرئيس  بالمكعبات الاسمنية، واقتحمت المخيم اكثر من 300 جندي، وقاموا باطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي باتجاه سكان المخيم، دون ان يكون هناك أي مواجهات، الا انه وبسبب هذه  الاستفزازات وقعت مواجهات استمرت حتى  ساعات الفجر”.
وتابع هذا المسؤول ” نعلم ان اغلاق الطريق الرئيس، من قبل الشبان، يسبب اعاقة في حركة السير، لكن القضية الاساسية لكل هذا، هو استفزاز المستوطنين من جهة، والتوغلات المستمرة لقوات الاحتلال في المخيم”.
وكان الطريق الرئيس الذي يمر بمحاذاة مستوطنة بيت ايل، المقامة على اراضي البيرة وبيتين، وعين يبورد، ودورا القرع، اغلقته قوات الاحتلال ابان الانتفاضة الثانية، الا انها اعادت فتحه في اوائل العام الماضي.
ويوصل هذا الطريق مدينة رام الله والبيرة، بالمنطقة الشرقية للمحافظة، عوضا عن استخدامها من قبل العديد الراغبين في التوجه الى شمال الضفة الغربية، لتفادي حجاز عطارة العسكري.
ِ
Be Sociable, Share!


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash