رغم ما قيل ويقال عن واقع الاعلام العربي المتردي، الا ان هناك هامشا يمكن لاي صحافي ان يبحر فيه،خاصة اذا اخذ راي كافة الاطراف وتعامل مع مهنة الصحافة وفق اصولها المهنية. مدونة خاصة بالصحافي حسام عزالدين، تختص بمراقبة الاعلام المحلي الفلسطيني.العنوان الالكترونيezzedine.hossam@gmail.com
اليوم العالمي لاخلاقيات مهنة الاعلام
24 سبتمبر 2012, hossamezzedine @ 10:58 ص
189 مشاهده

صحافيون يوصون بفتح حوار شامل لتعزيز اخلاقيات المهنة

 

رام الله :

اوصى صحافيون وصحافيات خلال ورشة عقدت امس لمناسبة اليوم العالمي لاخلاقيات المهنة بضرورة خلق حالة من الحوار المتواصل بين الصحافيين ونقابة الصحافيين والمؤسسات الاعلامية والحكومة لدعم توجه نقابة الصحافيين في تعزيز اخلاقيات وقواعد مهنة الاعلام في الوسط الصحافي.

وخرجت الورشة بتوصية تدعو الى العمل نحو صياغة استراتيجية اعلامية فلسطينية، تأخذ بالحسبان الثالثون الاعلامي الممثل بـ’ قانون الاعلام، اخلاقيات المهنة، وسياسات المؤسسات الاعلامية’.

وكانت لجنة اخلاقيات وقواعد المهنة، المنبثقة عن نقابة الصحافيين، نظمت امس، ورشة عمل لمناسبة اليوم الاعلامي لاخلاقيات المهنة، وذلك تحت عنوان ‘ اخلاقيات المهنة وقواعدها تحت الاحتلال’.

واشار نقيب الصحافيين عبد الناصر في بداية الورشة الى اهمية التمسك بمعايير اخلاقيات المهنة، مشيرا الى حالة من الفوضى الاعلامية يمكن ملاحظتها بسهولة، ولا يمكن ضبط هذه الفوضى الا من خلال وضع ضوابط اخلاقية ومهنية.

وتطرق النجار الى لجنة اخلاقيات المهنة التي انشأتها نقابة الصحافيين، واصفا اياها ب’ البذرة’ التي على كافة العاملين في الحقل الاعلامي وفي المؤسسة الرسمية دعمها.

وقال’ نقابة الصحافيين انشأت اللجنة وتساندها في عملها، واللجنة بحاجة الى مساندة من الصحافيين والناشرين والمستوى الحكومي’.

وقال النجار’ كثير من المعلومات التي تنشر ذات بعد شخصي، او فصائلي او ديني، وبالتالي هناك حاجة ماسة الى مدونة سلوك’.

من جهتها، اعربت مديرة المركز الاعلامي الحكومة نور عودة عن اعتزازها بالمشاركة الاعلامية الفلسطينية في اليوم العالمي لاخلاقيات المهنة، مشيرة الى ان الاعلام يشكل عامل رئيسي في بناء المجتمعات.

واشارت عودة الى ان الرأي العام ائتمن الصحافي لينقل له المعلومة الحقيقية، داعية الصحافيين الى تجنب الاشاعات من خلال اداء مهني سليم.

وكانت عودة عضوا في لجنة اخلاقيات المهنة، قبل انتقالها للعمل في ادارة المركز الاعلامي الحكومي.

وفي هذا السياق، اكدت عودة على مواصلة الحوار مع الصحافيين وفتح نقاش جدي للخروج الى شيء جدي، كونها تدرك تماما الصعوبات العملية التي يوجهها الصحافي في عمله.

وتحدث المدرب الاعلامي في معهد بيرزيت الاعلامي، عبد الرحيم عبد الله، مشيرا الى ان الحديث عن اخلاقيات المهنة في الاراضي الفلسطينية ليس جديدا، موضحا في الوقت ذاته بان بناء استراتيجية اعلامية حقيقية، لا بد لها ان تأخذ بثلاثة ابعاد، وصفها ب’ الثالوث’.

واوضح عبد الله ان الابعاد الثلاثة هذه تتمثل في ( قانون الاعلام، اخلاقيات المهنة، سياسات المؤسسات الاعلامية).

واشار عبد الله الى الاحتفال باليوم العالمي لاخلاقيات المهنة، مشيرا الى ان فلسطين اليوم تعتبر من الدول العربية الاولى او الثانية التي تحتفل مع باقي دول العالم بهذا اليوم.

من جانبه اكد رئيس لجنة اخلاقيات المهنة في نقابة الصحافيين، حسام عزالدين، على اهمية العمل من اجل دعم وتطوير عمل لجنة اخلاقيات المهنة خاصة ان فلسطين باتت تمثل شريكا رئيسيا مع المؤسسات الدولية الناشطة في مجال اخلاقيات المهنة، ما يستوجب العمل الحثيث عل اكثر من مستوى لتكريس اخلاقيات مهنة الصحافة والالتزام بها باعتبارها متطلبا رئيسيا لضمان المصداقية والعمل المهني.

واستعرض عزالدين الخطوات التي اتخذتها النقابة لدعم تأسيس هذه اللجنة التي تعتبر لجنة جديدة تعمل ضمن عمل لجان النقابة، مؤكدا ان هذه البذرة يجب حمايتها ودعمها حتى تأتي بنتائج طيبة على مستوى تحسين نوعية وجودة العمل الصحفي وتعزيز مصداقية اعلامنا المحلي.

من ناحيته اكد الاعلامي غازي بني عودة، في مداخلته، على اهمية التزام الصحافيين باخلاقيات مهنة الصحافة والتخلي عن منطق التهويل في اعطاء ونشر المعلومات الامر الذي يلحق ضررا بالغا بمصداقية الصحافة الفلسطينية.

وقال بني عودة ‘ اكبر خدمة نقدمها للوطن والمواطن هو تقديم المعلومات الحقيقية بعيدا عن التهويل والاختلاق ‘، موضحا ان الاحتلال الاسرائيلي يمثل ادانة باعتباره احتلالا والمطلوب ان نكون صادقين في نقل المعلومات ونشرها.

وشدد بني عودة على امكانية التزام الصحافيين والمؤسسات الاعلامية بمعايير اخلاقيات المهنة رغم وجود الاحتلال، مؤكدا ان الالتزام بهذه الاسسس يعد خطوة رئيسية في مواجهة الاحتلال وسياساته.

وقال بني عودة ‘ ما نريده هو التغطية الصادقة والمنصفة والتي تحقق الصالح العام ‘، مؤكدا في الوقت ذاته على اهمية العمل من اجل اقرار حق الحصول على المعلومات الذي في حال اقراره سوف يبدد الكثير من الاشكاليات

واكد مدير عام شبكة امين الاعلامية، خالد ابو عكر، في مداخلته، على اهمية الابتعاد عن منطق تجنيد الاعلام وتأطيره لخدمة اهداف سياسية كما كان سائدا في السنوات الماضية، الامر الذي مكن الاحتلال من كيل التهم الجاهزة للاعلام الفلسطيني والتحريض ضده واعتباره اعلاما تحريضيا ويفتقد للمصداقية.

واشار ابو عكر الى نجاح الصحافيين الفلسطينيين وتحديدا بعد انتفاضة عام 1987 في تكريس مهنيتهم واثبات مصداقية عالية في التعامل مع المؤسسات الاعلامية الاجنبية، مؤكدا في الوقت ذاته على اهمية دعم جهود النقابة ودعم وتطوير عمل لجنة اخلاقيات المهنة بما يساهم في تعزيز المصداقية للاعلام المحلي.

ودعا منسق مشروع السلامة المهنية في نقابة الصحافيين، منتصر حمدان، الى ربط اخلاقيات المهنة مع تحقيق السلامة المهنية للصحافيين، كما دعا الى ايلاء الصحافيين الفلسطينيين المشاركين في تغطية الاحداث السياسية في الوطن العربي الاهمية الكافية من حيث التدريب والارشاد بما يضمن سلامتهم الشخصية والمهنية.

الى ذلك شدد حمدان على اهمية ايجاد مؤشرات قياس واعتمادها فيما يتعلق باخلاقيات المهنة على ان تتولى لجنة اخلاقيات المهنة عملية رصد وتوثيق التجاوزات والاخطاء واصدارها في تقرير سنوي ليكون بمثابة اداة قياس وتقييم اداء المؤسسات الاعلامية والصحافيين ومدى التزامهم بمعايير واسس اخلاقيات مهنة الصحافة.

واوصى المشاركون في الورشة باهمية العمل من اجل تأهيل وتدريب الصحافيين من خلال ورش عمل مكثفة فيما يخص اخلاقيات المهنة، والعمل من اجل اقرار قانون او مدونة اخلاقية للسلوك المهني للقياس عليها، وان يوقع عليها الصحافي عند التحاقه للعمل في أي مؤسسة، ودعوة السلطة الى ايجاد قانون واضح يسهل على الصحافي الحصول على المعلومة، ودعوة نقابة الصحافيين الى ممارسة الرقابة على مدى التزام الصحافيين باخلاقيات مهنة الصحافة.

 

Be Sociable, Share!


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash