رغم ما قيل ويقال عن واقع الاعلام العربي المتردي، الا ان هناك هامشا يمكن لاي صحافي ان يبحر فيه،خاصة اذا اخذ راي كافة الاطراف وتعامل مع مهنة الصحافة وفق اصولها المهنية. مدونة خاصة بالصحافي حسام عزالدين، تختص بمراقبة الاعلام المحلي الفلسطيني.العنوان الالكترونيezzedine.hossam@gmail.com
اليوم العالمي لاخلاقيات مهنة الاعلام
24 سبتمبر 2012, hossamezzedine @ 10:58 ص
189 مشاهده

صحافيون يوصون بفتح حوار شامل لتعزيز اخلاقيات المهنة

 

رام الله :

اوصى صحافيون وصحافيات خلال ورشة عقدت امس لمناسبة اليوم العالمي لاخلاقيات المهنة بضرورة خلق حالة من الحوار المتواصل بين الصحافيين ونقابة الصحافيين والمؤسسات الاعلامية والحكومة لدعم توجه نقابة الصحافيين في تعزيز اخلاقيات وقواعد مهنة الاعلام في الوسط الصحافي.

وخرجت الورشة بتوصية تدعو الى العمل نحو صياغة استراتيجية اعلامية فلسطينية، تأخذ بالحسبان الثالثون الاعلامي الممثل بـ’ قانون الاعلام، اخلاقيات المهنة، وسياسات المؤسسات الاعلامية’.

وكانت لجنة اخلاقيات وقواعد المهنة، المنبثقة عن نقابة الصحافيين، نظمت امس، ورشة عمل لمناسبة اليوم الاعلامي لاخلاقيات المهنة، وذلك تحت عنوان ‘ اخلاقيات المهنة وقواعدها تحت الاحتلال’.

واشار نقيب الصحافيين عبد الناصر في بداية الورشة الى اهمية التمسك بمعايير اخلاقيات المهنة، مشيرا الى حالة من الفوضى الاعلامية يمكن ملاحظتها بسهولة، ولا يمكن ضبط هذه الفوضى الا من خلال وضع ضوابط اخلاقية ومهنية.

وتطرق النجار الى لجنة اخلاقيات المهنة التي انشأتها نقابة الصحافيين، واصفا اياها ب’ البذرة’ التي على كافة العاملين في الحقل الاعلامي وفي المؤسسة الرسمية دعمها.

وقال’ نقابة الصحافيين انشأت اللجنة وتساندها في عملها، واللجنة بحاجة الى مساندة من الصحافيين والناشرين والمستوى الحكومي’.

وقال النجار’ كثير من المعلومات التي تنشر ذات بعد شخصي، او فصائلي او ديني، وبالتالي هناك حاجة ماسة الى مدونة سلوك’.

من جهتها، اعربت مديرة المركز الاعلامي الحكومة نور عودة عن اعتزازها بالمشاركة الاعلامية الفلسطينية في اليوم العالمي لاخلاقيات المهنة، مشيرة الى ان الاعلام يشكل عامل رئيسي في بناء المجتمعات.

واشارت عودة الى ان الرأي العام ائتمن الصحافي لينقل له المعلومة الحقيقية، داعية الصحافيين الى تجنب الاشاعات من خلال اداء مهني سليم.

وكانت عودة عضوا في لجنة اخلاقيات المهنة، قبل انتقالها للعمل في ادارة المركز الاعلامي الحكومي.

وفي هذا السياق، اكدت عودة على مواصلة الحوار مع الصحافيين وفتح نقاش جدي للخروج الى شيء جدي، كونها تدرك تماما الصعوبات العملية التي يوجهها الصحافي في عمله.

وتحدث المدرب الاعلامي في معهد بيرزيت الاعلامي، عبد الرحيم عبد الله، مشيرا الى ان الحديث عن اخلاقيات المهنة في الاراضي الفلسطينية ليس جديدا، موضحا في الوقت ذاته بان بناء استراتيجية اعلامية حقيقية، لا بد لها ان تأخذ بثلاثة ابعاد، وصفها ب’ الثالوث’.

واوضح عبد الله ان الابعاد الثلاثة هذه تتمثل في ( قانون الاعلام، اخلاقيات المهنة، سياسات المؤسسات الاعلامية).

واشار عبد الله الى الاحتفال باليوم العالمي لاخلاقيات المهنة، مشيرا الى ان فلسطين اليوم تعتبر من الدول العربية الاولى او الثانية التي تحتفل مع باقي دول العالم بهذا اليوم.

من جانبه اكد رئيس لجنة اخلاقيات المهنة في نقابة الصحافيين، حسام عزالدين، على اهمية العمل من اجل دعم وتطوير عمل لجنة اخلاقيات المهنة خاصة ان فلسطين باتت تمثل شريكا رئيسيا مع المؤسسات الدولية الناشطة في مجال اخلاقيات المهنة، ما يستوجب العمل الحثيث عل اكثر من مستوى لتكريس اخلاقيات مهنة الصحافة والالتزام بها باعتبارها متطلبا رئيسيا لضمان المصداقية والعمل المهني.

واستعرض عزالدين الخطوات التي اتخذتها النقابة لدعم تأسيس هذه اللجنة التي تعتبر لجنة جديدة تعمل ضمن عمل لجان النقابة، مؤكدا ان هذه البذرة يجب حمايتها ودعمها حتى تأتي بنتائج طيبة على مستوى تحسين نوعية وجودة العمل الصحفي وتعزيز مصداقية اعلامنا المحلي.

من ناحيته اكد الاعلامي غازي بني عودة، في مداخلته، على اهمية التزام الصحافيين باخلاقيات مهنة الصحافة والتخلي عن منطق التهويل في اعطاء ونشر المعلومات الامر الذي يلحق ضررا بالغا بمصداقية الصحافة الفلسطينية.

وقال بني عودة ‘ اكبر خدمة نقدمها للوطن والمواطن هو تقديم المعلومات الحقيقية بعيدا عن التهويل والاختلاق ‘، موضحا ان الاحتلال الاسرائيلي يمثل ادانة باعتباره احتلالا والمطلوب ان نكون صادقين في نقل المعلومات ونشرها.

وشدد بني عودة على امكانية التزام الصحافيين والمؤسسات الاعلامية بمعايير اخلاقيات المهنة رغم وجود الاحتلال، مؤكدا ان الالتزام بهذه الاسسس يعد خطوة رئيسية في مواجهة الاحتلال وسياساته.

وقال بني عودة ‘ ما نريده هو التغطية الصادقة والمنصفة والتي تحقق الصالح العام ‘، مؤكدا في الوقت ذاته على اهمية العمل من اجل اقرار حق الحصول على المعلومات الذي في حال اقراره سوف يبدد الكثير من الاشكاليات

واكد مدير عام شبكة امين الاعلامية، خالد ابو عكر، في مداخلته، على اهمية الابتعاد عن منطق تجنيد الاعلام وتأطيره لخدمة اهداف سياسية كما كان سائدا في السنوات الماضية، الامر الذي مكن الاحتلال من كيل التهم الجاهزة للاعلام الفلسطيني والتحريض ضده واعتباره اعلاما تحريضيا ويفتقد للمصداقية.

واشار ابو عكر الى نجاح الصحافيين الفلسطينيين وتحديدا بعد انتفاضة عام 1987 في تكريس مهنيتهم واثبات مصداقية عالية في التعامل مع المؤسسات الاعلامية الاجنبية، مؤكدا في الوقت ذاته على اهمية دعم جهود النقابة ودعم وتطوير عمل لجنة اخلاقيات المهنة بما يساهم في تعزيز المصداقية للاعلام المحلي.

ودعا منسق مشروع السلامة المهنية في نقابة الصحافيين، منتصر حمدان، الى ربط اخلاقيات المهنة مع تحقيق السلامة المهنية للصحافيين، كما دعا الى ايلاء الصحافيين الفلسطينيين المشاركين في تغطية الاحداث السياسية في الوطن العربي الاهمية الكافية من حيث التدريب والارشاد بما يضمن سلامتهم الشخصية والمهنية.

الى ذلك شدد حمدان على اهمية ايجاد مؤشرات قياس واعتمادها فيما يتعلق باخلاقيات المهنة على ان تتولى لجنة اخلاقيات المهنة عملية رصد وتوثيق التجاوزات والاخطاء واصدارها في تقرير سنوي ليكون بمثابة اداة قياس وتقييم اداء المؤسسات الاعلامية والصحافيين ومدى التزامهم بمعايير واسس اخلاقيات مهنة الصحافة.

واوصى المشاركون في الورشة باهمية العمل من اجل تأهيل وتدريب الصحافيين من خلال ورش عمل مكثفة فيما يخص اخلاقيات المهنة، والعمل من اجل اقرار قانون او مدونة اخلاقية للسلوك المهني للقياس عليها، وان يوقع عليها الصحافي عند التحاقه للعمل في أي مؤسسة، ودعوة السلطة الى ايجاد قانون واضح يسهل على الصحافي الحصول على المعلومة، ودعوة نقابة الصحافيين الى ممارسة الرقابة على مدى التزام الصحافيين باخلاقيات مهنة الصحافة.

 


لجنة قواعد واخلاقيات المهنة
3 سبتمبر 2012, hossamezzedine @ 9:06 ص
64 مشاهده

لجنة اخلاقيات وقواعد المهنة / نقابة الصحافيين

التقرير النهائي حول شكوى نادي الاسير ضد شبكة هنا القدس الاعلامية

 

 

      تسلمت لجنة اخلاقيات وقواعد المهنة شكوى مرسلة من رئيس نادي الاسير قدورة فارس، مؤرخة بتاريخ 18 تموز ، يطالب فيها  التحقيق في تقرير متلفز اعده شبكة هنا القدس للاعلام المجتمي لصالح تلفزيون القدس التربوي، حول مهرجان لاهالي الاسرى دعا اليه نادي الاسير في الساحة المقابلة لبلدية البيرة يوم  الاحد  الموافق  15تموز من العام 2012.

واعتبر فارس في شكواه ان التقرير حمل مضامين ومفاهيم تحريضية، في حين اعتبر موقع هنا القدس، معد التقرير، ومن خلال رسالة بعثها رئيس التحرير محمد ابو عرقوب، بان الصحافي قام بما تتطلبه المهنة.

معد التقرير هو الصحافي محمد ابو زيد، لكن رئيس تحرير الشبكة اعلن مسؤوليته عن كل ما جاء في التقرير، بحكم مسوؤليته رئيسا للتحرير، وبالتالي تعامل رئيس التحرير كأنه هو من اعد التقرير.

وقامت اللجنة  التي تكونت من حسام عزالدين، رئيس لجنة اخلاقيات وقواعد المهنة، وماجد سعيد رئيس لجنة حقوق الصحافيين، بمتابعة القضية، وفق التالي:

-         الاطلاع على التقرير المتلفز حسب ما تم نشره.

-         الاطلاع  الشكوى المقدمة من رئيس  نادي الاسير قدورة فارس.

-         الاطلاع على الرسالة التوضيحية المقدمة من موقع هنا القدس الى نقابة الصحافيين، ردا على الشكوى.

-         مقابلة رئيس نادي الاسير قدورة فارس والاستماع الى تفاصيل شكواه.

-         مقابلة رئيس تحرير هنا القدس، والاستماع الى رده على الشكوى المقدمة ضد التقرير.

-         الاطلاع على تفاصيل سيناريو الفيلم  الذي تم تصويره ، والذي يخرجه  رشيد المشهراوي.

-         الاطلاع على الدعوة التي وجهها نادي الاسير للمشاركة في المهرجان، او تغطيتيه اعلاميا.

-         تم عرض التقرير على صحافيين متخصصين في العمل التلفزيوني.

-         عقدت اللجنة اجتماعا لها بحضور خمسة اعضاء، وتغيب عضوان، عن الحضور، لكن تم التواصل معهما وابديا رأيهما بعد اطلاعهم على التقرير.

 

تفاصيل القضية موضوع الخلاف

الحدث اساسه فيلم تم الانتهاء من تصويره للمخرج رشيد مشهراوي، وشركات انتاج فلسطينية وعالمية، حيث يدور سيناريو الفيلم حول اخوين فلسطينيين، احدهما فقد السمع  بسبب قنبلة اسرائيلية انفجرت بالقرب منه في جنين، واخر فقد زوجته بسبب الاحتلال.

يقرر الاخوان هجرة الاراضي الفلسطينية، لكن عليهما ان يرصدا مبلغا من المال في احد البنوك ليحصلا على تأشيرة الهجرة، فيقرران العمل على تأجير مكبرات الصوت للحفلات والتظاهرات والاعتصامات الفلسطينية.

وحسب القائمون على الفيلم، فقد تم تصويره في اكثر من 45 موقعا، وان المخرج كان يسعى الى تصوير مشاهد حية للتظاهرات الفلسطينية، سواء تلك التي عند الحواجز، او تلك التظاهرات والمهرجانات التي تقام تأييدا للأسرى وللمطالبة بإطلاق سراحهم من سجون لاحتلال.

وحسب ما ذكر فارس فانه تم التنسيق مع نادي الاسير بشأن هذا الفيلم،  بحيث يتم الدعوة الى مهرجان يشارك فيه اهالي الاسرى للمطالبة بإطلاق سراحهم، حيث اوضح فارس ان المهرجان لا يتنافى مع تصوير مشاهد لفيلم يتحدث عن الواقع الفلسطيني.

لكن فارس اقر بوقوع  خلل في  عدم اعلام اهالي الاسرى عن  اشتمال المهرجان على عملية تصوير لفيلم عن الواقع الفلسطيني، مؤكدا على ان الافلام انما هي جزء من الحملة الاعلامية المساندة للأسرى.

ويؤكد فارس على ان الخلل الذي وقع في هذا الشأن، يتم معالجته من قبل النادي، لكن مشكلته، موضوع الشكوى، تتمحور حول مهنية التقرير الاعلامي، الذي قال بانه غير موضوعي، وتم من خلاله التحريض على نادي الاسير بطريقة مباشرة او غيرمباشرة.

وبعد الاطلاع على التقرير، فان معد التقرير محمد ابو زيد تناول زاوية تعلقت بانزعاج بعض اهالي الاسرى عند اكتشافهم ان المهرجان خصص فقط لتصوير الفيلم.

ويظهر التقرير انزعاج اهالي الاسرى، من خلال مقابلات اجراها معد التقرير مع امهات الاسرى ، وايضا اشتمل التقرير على موقف فارس في موقع المهرجان، وموقف ثالث من قبل الاسير المحرر نائل البرغوثي.

رئيس تحرير موقع هنا القدس محمد ابو عرقوب تحمل المسؤولية كاملة عن التقرير، كونه رئيس التحرير، واعتبر ان التقرير لم يكن فيه أي مغالاة او تحريض حسب الاتهام الموجه له من قبل رئيس النادي.

وقال ابو عرقوب بان من حق أي صحافي ان يختار الزاوية التي يريدها لتغطية أي حدث يراه امامه.

واشار ابو عرقوب بان الدعوة التي وجهت من نادي الاسير لوسائل الاعلام، لم تتحدث مطلقا عن تصوير فيلم، وان الصحافي معد التقرير انطلق من هذه النقطة، بانه دعي الى مهرجان ووجد ان القضية تصوير فيلم ولم يحدث المهرجان.

( اطلعت اللجنة على الدعوة الموجهة من قبل نادي الاسير للمهرجان، ولم يذكر في الدعوة أي شيء عن تصوير فيلم).

وفي رده على سؤال من قبل اللجنة ان كان يعتقد بان هناك تعابير  في التقرير حملت نوع من المغالاة والمبالغة ( مثل القول ان الامهات غادرن الموقع بالدموع، في حين لم تظهر صورة واحدة تدل على دموع) قال  ابو عرقوب ( اذا كان شعور الصحافي بالانتماء الوطني واستخدام هذه التعابير الوطنية، مبالغة فان اعترف انه كان فيه مبالغة !!!!!).

ويشير ابو عرقوب الى ان الصحافي معد التقرير منح فارس حق الرد في ذات التقرير على انزعاج اهالي الاسرى، وهو ما اطلعت عليه اللجنة ايضا.

اضافة الى ذلك، فان اذاعة هنا القدس منحت فارس في اليوم التالي نصف ساعة للحديث عن القضية.

النقطة التي يركز عليها المشتكي، رئيس نادي الاسير

في حين اعترف رئيس نادي الاسير بوجود خلل في اخبار اهالي الاسرى عن الفيلم، لكن الاشكالية التي يركز عليها فارس، لماذا لم يتحدث معد التقرير مع الذين قبلوا التصوير، اضافة الى الذين انزعجوا ؟؟؟؟؟).

رشيد مشهراوي  مخرج الفيلم، قال في حديث لصحافيين اثناء تصوير مشاهد اخرى من الفيلم، بانه حصل على مشاهد حية من مهرجان الاسرى.

لكن ابو عرقوب يرد على هذا بالقول، ان انزعاج اهالي الاسرى هو الخبر الذي حفز الصحافي لاعداد تقريره، وان هذا الامر يندرج في العمل المهني الصحافي، وقدم مثالا على ذلك، حينما يتم تغطية اضراب عن الطعام، حيث تصبح قضية المضربين عن الطعام هي الرئيسية وليست اولئك غير المندمجين في الاضراب.

 

اراء من اعضاء اللجنة الذين اطلعوا على التقرير وناقشوه

-         مبادرة نادي الاسير الى تقديم شكوى الى النقابة للبحث في مهنية التقرير، اعتبرت خطوة ايجابية تخدم توجه النقابة من خلال لجنة اخلاقيات المهنة في تجسيد عملها في متابعة أي عمل اعلامي لا يلتزم بقواعد المهنة واخلاقياتها.

-          في كل الأحوال يمكن فهم ما قدمه الصحفي بأنه معالجة لموضوع خلافي حدث فعلا على هامش فعالية، فالصحفي لم يقدم تغطية للتجمع الذي كان، بل تركز تقريره على الاشكالية التي حدثت، وهذا جائز في كل الأعراف الصحفية.

-         الصحفي لم يكن “حياديا” تماما، وهذا متوقع لكنه مرفوض في معالجة المواضيع الخلافية، يظهر ذلك في لغة الصحفي (مثال، دقيقة 1:24 جملة “أضحوكة بيد أحد” على لسان الصحفي، بالاضافة إلى كامل نص قفلة التقرير).

-         رغم عدم حياده (كما يظهر في لغته)، كان الصحفي عادلا تجاه نادي الأسير وقدم موقفه على لسان رئيسه. لكنه لم يكن عادلا تجاه طاقم الفيلم، وهو طرف أساسي في القصة، تحديدا المخرج رشيد مشهراوي الذي تكرر وصفه بـ”أحد الأشخاص”.

-         اعتبر المراسل نفسه جزءا من القصة حين “قال دعينا كصحافيين واهالي الاسرى الى الاعتصام لنفاجأ…….” وهو ما يضعه في خانة فريق الاهالي الحانقين ، وهذا خطأ ربما كانت له تداعيات في سياق التقرير.

-          صحيح ان هذه العبارات وردت على لسان الاهالي ولم تكن مفتعلة ولا ملقنة لهم ولكنها قيلت في لحظات انفعال وغضب قد لا تكون اللحظات الانسب لأخذ رأي ناهيك عن مسالة الالحاح في تكرارها.

-          كان هناك جهد كبير في صياغة المقارنة بين طاقم عمل الفيلم والاهالي : هؤلاء يجلسون تحت المظلات واولئك في الشمس والتركيز على المصورة التي تعلك اللبان واعتقد ان مجرد عقد المقارنة بين الفريقين هو محاولة لصنع تعارض او تأجيج لمشكلة بدلا من اخمادها .

- ما قام به نادي الاسير وما قام به المراسل متشابه من عدة جوانب : النادي تآمر بحسن نية لتحويل الفعالية التضامنية المفترضة الى فيلم يقينا منه بان الفيلم يخدم قضية الاسرى،والصحافي تآمر بإنفعال مع الاهالي الغاضبين وتجاوب مع مشاعرهم اللحظية فحول مسار القصتين ” الفعالية التضامنية المفترضة والفيلم” الى نقطة خلافية عملا بمقتضيات مهنته .

-  النادي تعسف في استخدام مسؤولياته كراعي ومهتم بالاسرى وقضيتهم وممثل لهم ولاهاليهم ونصب نفسه وصيا عليهم وقيما على افعالهم وارادتهم , والصحفي تعسف ايضا في استخدام حقه الصحافي في نقل الوقائع .

 -  النادي جر الناس الى تصوير مشهد من فيلم لا يملك دليلا على انه سيخدم قضية الاسرى والصحفي جر التغطية الى زوايا ومسارات لا يملك دليلا على انها تفيد الاسرى او ذويهم .

- طالما ان الفيلم المعد، سبب الاشكالية، هو فيلم روائي، فانه بالضرورة ان يكون وراءه هدف مالي، اضافة الى الهدف المعلن عن الواقع الفلسطيني. 

رأي اللجنة المتفق عليه

عرض التقرير على اكثر من صحافي، ومنهم الصحافية نور عودة، نشأت الاقطش، عماد الاصفر، عبد الرحيم عبد الله ، خالد ابو عكر وجميعهم اعضاء في لجنة اخلاقيات وقواعد المهنة.

واستنادا الى متابعات اللجنة والاستماع الى كافة الاطراف، ومشاهدة التقرير موضوع الخلاف، واستنادا الى الاجتماع  الذي عقدته اللجنة يوم الاحد الموافقة 12/8 من العام 2012، وبعد مباحثات مستفيضة في القضية كونها باكورة عملها، فقد خلصت اللجنة الى التالي:

1-    تقديم الشكوى من قبل نادي الاسير الى نقابة الصحافيين، واستجابة موقع هنا القدس مع الشكوى على الفور، مؤشر الى امكانية تطوير العلاقة بين وسائل الاعلام والمؤسسات التي تعمل بين الناس، وفق مفاهيم اخلاقية وقانونية.

وهنا لا بد من الاشادة بتوجه بنادي الاسير لتقديم شكوى تبحث مهنية التقرير، وتركيزه على اهمية بحثنا في الجانب المهني، وهو ما تأمله النقابة من كافة الجهات المعنية عند احتجاجها على أي تقرير صحافي.

2-    التقرير الذي  تم اعداده من قبل الصحافي محمد ابو زيد، ونشر من خلال شبكة هنا القدس، وعلى محطات تلفاز محلية،  بشان انزعاج اهالي الاسرى، يمكن وصفه بانه تقرير اخباري، وليس تحقيقا شاملا بشأن المهرجان، والتزم بقواعد المهنة من خلال عرضه للحدث واطراف القصة، حسب ما رأه اعضاء اللجنة.

3-    التعابير التي استخدمت في التقرير، والتي وصفت ب” التحريضية”  لا يمكن اعتبارها كذلك، بل هي تعابير كثيرما تستخدم في اعلامنا المحلي، لكنها لا تعتبر تعابير حيادية بالمفهوم النظري، وتظهر ان معد التقرير تأثر بموقف طرف، وهذا يتلائم مع واقعنا الاعلامي لكنه في مراحل متقدمة يعتبر غير مقبول في الاعلام المهني.

4-    هناك حسن نية من قبل نادي الاسير، عندما نظم المهرجان لغايات الفيلم، وايضا هناك حسن نية من قبل معد التقرير حينما تأثر بموقف الاهالي المنزعجين.

5-     من حق الصحافي ان يأخذ الزاوية التي يريدها، شريطة ان تكون الحادثة وقعت في هذه الزاوية او تلك، طالما الحديث يدور عن تقرير اخباري.

6-    ترى اللجنة ان رئيس تحرير هنا القدس التزم بقواعد المهنة حينما منح الطرف الاخر، نادي الاسير مساحة ووقتا ملائما للتعبير عما بداخله، اضافة الى انه  وضع نفسه مدافعا عن الصحافي بحكم كونه رئيسا للتحرير.

7-    توصي اللجنة باصدار موقف رسمي من قبل نقابة الصحافيين، تؤكد فيه على ان أي احتجاج من أي طرف على أي مادة اعلامية يجب ان يكون بين المحتج والقائمين على التحرير، وعدم التوجه الى مالكي وسائل الاعلام للضغط على  الاعلاميين العاملين فيها.

القرار النهائي

استنادا الى  المحددات التي وضعتها اللجنة في تعريف عملها، لاخلاقيات العمل الاعلامي، وهي محددات اعلامية دولية تتعلق بالمهنة، والمتمثلة ب:

-        حرية الإعلام والصحافة .

-        حرية الوصول إلى مصادر المعلومات، والحق في المعرفة.

-        الدقة والصدق وعدم تحريف عرض الحقائق

-        الموضوعية وعدم الانحياز.

-        النزاهة والاستقلالية .

-        ضرورة الامتناع عن التشهير و الاتهام الباطل و القذف و انتهاك الحياة الخاصة .

-        حق الرد والتصويب.

-       العدل والإنصاف.

-    الرأي والراي الاخر.

وبناء على كل ما تقدم، فان اللجنة ومن خلال التصويت على التقرير، وفي الوقت الذي تثمن فيه  الية تقديم الشكوى من قبل نادي الاسير، الا انها ترى ان التقرير المعد من قبل شبكة هنا القدس هو تقرير مهني ولم يوجد به أي خطايا مهنية، وان كان هناك اخطاءا تقنية، مثل اغفال سيناريو الفيلم، لكنها لم تمس بمهنية التقرير.