رغم ما قيل ويقال عن واقع الاعلام العربي المتردي، الا ان هناك هامشا يمكن لاي صحافي ان يبحر فيه،خاصة اذا اخذ راي كافة الاطراف وتعامل مع مهنة الصحافة وفق اصولها المهنية. مدونة خاصة بالصحافي حسام عزالدين، تختص بمراقبة الاعلام المحلي الفلسطيني.العنوان الالكترونيezzedine.hossam@gmail.com
اقتحام تلفزيوني وطن والتربوي
1 مارس 2012, hossamezzedine @ 10:42 ص
20 مشاهده

رام الله : الاحتلال يقتحم مقرّي تلفزيوني “وطن” و”القدس التربوي” ويصادر أجهزة البث الخاصة بهما
 

( الاسباب الحقيقية للاقتحام تعرض لاحقا)

كتب حسام عز الدين وسائد ابو فرحة:

اقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال فجر امس، مدينتي رام الله والبيرة، حيث كان الهدف هذه المرة ايقاف بث محطتي تلفزيون وطن والقدس التربوي، وبشكل اعاد للأذهان اجتياحات قوات الاحتلال للمدينة في العام 2000.
وقامت قوات الاحتلال بمصادرة معدات البث الرئيسية في المحطتين، بحيث توقف البث نهائيا من قبل المحطتين.
وقام رئيس الوزراء سلام فياض، بزيارة المحطتين، حيث اعلن خلال زيارته تلفزيون وطن ضرورة بدء العمل وبشكل فوري على إعادة بث تلفزيوني ‹وطن والقدس التربوي›.
وأكد فياض في حديثه للصحافيين، الذين نظموا اعتصامين، الاول امام تلفزيون وطن والثاني امام تلفزيون القدس التربوي، أن ما حصل من اعتداء
على هذه المؤسسات الإعلامية يعيد للأذهان ما كانت تمارسه قوات الاحتلال في الاجتياح العام 2002، مشيرا الى ان مثل هذه الاجتياحات انما تستهدف السلطة الوطنية بالدرجة الاولى.
واشار فياض الى أن السلطة الوطنية ستقف إلى جانب هذه المؤسسات ومساعدتها لإعادة بثها على الهواء، عبر إتاحة الإمكانيات الفنية، ولنرسل رسالة إلى الاحتلال تقول: إن مؤسساتنا لن تستكين ولن تتراجع.
واوضح فياض بأن الحكومة ستتوجه الى مختلف المؤسسات الدولية، وتحديدا اللجنة الرباعية التي وصفها بـ” العاجزة” في التأثير على اسرائيل لوقف اعتداءاتها المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني.
واعتبر نقيب الصحافيين عبد الناصر النجار، الاقتحام بانه ” جريمة إسرائيلية جديدة تستهدف النيل من الإعلام الفلسطيني، ومنعه من إيصال الحقيقة إلى العالم”.
وأشار النجار الى أن النقابة ستتوجه لاتحاد الصحافيين العرب واتحاد الصحافيين الدوليين، لمطالبتهم بالتوجه للقضاء الدولي، والنظر في الاعتداءات التي تمارسها قوات الاحتلال على المؤسسات الإعلامية الفلسطينية.

تذرعات إسرائيلية ونفي رسمي
وحسب القائمين على تلفزيوني وطن والقدس التربوي، فانهم تفاجؤوا من الاقتحام الاسرائيلي، وانهم لا يعرفون تماما السبب الرئيس لعملية الاقتحام.
وقال مدير تلفزيون وطن معمر عرابي، المتواجد في تركيا: انه لا يعلم سبب هذا الاقتحام، موضحا ان تلفزيون وطن يسعى للتحول الى قناة فضائية وانه حصل منذ مدة على ترخيص من قبل السلطة الوطنية.
واضاف عرابي ” الية اقتحام التلفزيون، ومصادرة اجهزة حاسوب واشرطة تلفزيونية، تشير الى ان الغاية هي فقط، قمع الاعلام الفلسطيني، ومنعه من العمل بحرية”.
بدوره، قال هارون ابو عرة مدير تلفزيون القدس التربوي: إن الجيش الاسرائيلي صادر معدات البث، وانه لم يعد بإمكان التلفزيون بث برامجه، المخصص غالبيتها للأطفال.
وادّعى الجيش الاسرائيلي ان سبب اقتحامه للمحطتين، يعود الى استخدام المحطتين لترددات بث غير مسموح بها.
الا ان وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مشهور ابو دقة، نفى الادعاء الاسرائيلي بالمطلق، وقال بأنه “ادعاء كاذب”.
واوضح ابو دقة لـ “الايام” بأن هناك لجنة اسرائيلية ـ فلسطينية، فنية مشتركة، تبحث وتناقش اي اشكاليات فنية تتعلق بالترددات، وقال “لكن الجيش الاسرائيلي يحاول السيطرة على كل شيء، ولم يصلنا اي اعتراض على الترددات من قبل اللجنة المشتركة”.
ويعمل تلفزيون وطن منذ العام 1994، في حين ان تلفزيون القدس التربوي يعمل منذ العام 1997، وهذا ما يفند الادعاء الاسرائيلي الذي قدم اليوم للحديث عن انتهاك لحقوق الترددات.
اضافة الى ذلك، فقد اكد وزير الاتصالات ان تلفزيون وطن والقدس التربوي مسجلان في اتحاد الاذاعات الدولي،وان التلفزيونين يعملان وفق الترددات الخاصة باثير السلطة الفلسطينية.

ارتفاع وتيرة الاجتياحات للمناطق الخاضعة للسيطرة الأمنية الفلسطينية
ويأتي اقتحام مقري تلفزيوني وطن والقدس التربوي، في ظل عمليات اجتياح متواصل نفذتها قوات الاحتلال في العديد من المدن الفلسطينية مؤخرا، وتحديدا في مدينتي رام الله والبيرة.
وقال اللواء عدنان الضميري، المتحدث باسم الاجهزة الامنية: ان الجيش الاسرائيلي بدأ بتصعيد عمليات اجتياحه للمدن الخاضعة للسيطرة الامنية، وتحديدا مدينة رام الله بشكل مكثف في الاونة الاخيرة.
وقال الضميري لـ “الأيام”: ”الجيش الاسرائيلي لم يتوقف منذ العام 2002 عن اجتياح الاراضي الفلسطينية الخاضعة للسيطرة الامنية الفلسطينية، ويتصرف كأن الادارة المدنية ما زالت قائمة، وبمعزل عن اتفاقية السلام التي وقعت مع حكومة الاحتلال”.
واضاف “الاحتلال يسعى الى ارسال رسائل للسلطة الفلسطينية، بأن اسرائيل ما زالت تحكم هذه المناطق بقوتها العسكرية”.
وأشار الضميري الى ان عمليات الاجتياح الاسرائيلي شملت اعتقال افراد امن يعملون في الاجهزة الامنية الفلسطينية، معتبرا اقتحام مقري تلفزيون وطن والقدس التربوي ” جريمة كبيرة وتصعيد خطير”.
وقال ” اذا قام الجيش الاسرائيلي باقتحام محطتين خاصتين، فما الذي سيمنعه غدا من اقتحام مؤسسات اعلام رسمية، ومنها تلفزيون فلسطين، وإغلاقها؟”.

Be Sociable, Share!


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash