رغم ما قيل ويقال عن واقع الاعلام العربي المتردي، الا ان هناك هامشا يمكن لاي صحافي ان يبحر فيه،خاصة اذا اخذ راي كافة الاطراف وتعامل مع مهنة الصحافة وفق اصولها المهنية. مدونة خاصة بالصحافي حسام عزالدين، تختص بمراقبة الاعلام المحلي الفلسطيني.العنوان الالكترونيezzedine.hossam@gmail.com
اشجب الادانة الفلسطينية
29 فبراير 2012, hossamezzedine @ 9:40 ص
60 مشاهده

كثير من المسؤولين، بخاصة الفلسطينيين والعرب، ومنذ ما قبل الاحتلال الاسرائيلي لغاية اليوم، وهم يدينون كل يوم اقتحام اسرائيلي هنا واخر هناك، لدرجة ان كلمة ادانة باتت مكروهة، وهي مؤشر قميء للتعامل مع الامور، خاصة وان اي فعل من افعال الاحتلال معروف مسبقا انه فعل يساوي الجريمة التي ترتكبها دول، فما هو معنى الادانة والشجب في القاموس العربي:

1.أدانَ يُدين ، أَدِنْ ، إدانةً ، فهو مُدين ، والمفعول مُدان:

أدانَ فلانًا أقرضه، أعطاه إلى أجل أدانه مبلغًا من المال، - تاجر مُدان لشركائه بمبالغ طائلة“.

أدان القاضي المتّهمَ: أثبت التُّهمةَ عليه، أو حكم عليه أدانته المحكمةُ بتهمة التَّزوير، - أدانته الشُّرطةُ بما صنع: أثبَتت الجريمةَ عليه“.

المعجم: اللغة العربية المعاصر - [ ابحث في المعنى ]

2.أدان - أَدَانَ:

[د ي ن]. (فعل: رباعي لازم متعد). أَدَانَ، يُدِينُ، مصدر إِدانَةٌ.

1. “أَدَانَ الرَّجُلُ” : اِقْتَرَضَ فَصَارَ مَدِيناً.

2.”أَدَانَ الرَّجُلُ” : أَقْرَضَ فَصَارَ دَائِناً.

3. “أَدَانَهُ مَبْلَغاً مِنَ المالِ“: أقْرَضَهُ إيَّاهُ إِلى أَجَلٍ.

4. “أَدَانَ مَبْلَغاً مِنَ الْمَالِ” : أخَذَهُ إِيَّاهُ.

5.”أَدَانَ القاضِي الْمُتَّهَمَ” : حَكَمَ عَلَيْهِ.

6. “أَدَانَهُ إِلَى أنْ يُثْبِتَ بَرَاءتَهُ“: اِتَّهَمَهُ.

7. “أَدَانَ تَصَرُّفَاتِهِ الْمَشِينَةَ” : شَجَبَها.

المعجم: الغني - [ ابحث في المعنى ]

3.أَدان:

أَدان : اقترض فصار مَدِينًا.

و_ أَقرض فصار دائنًا.

و_ فلانًا: أَقرِضه.

و_ اقترض منه.

المعجم: المعجم الوسيط - [ ابحث في المعنى ]

4.أدان إدانة . (دين)

1 – ه: أقرضه. 2 – أخذ دينا.

قد تكون كلمة شجب اقرب لغويا، من استخدام طلمة الادانة، فما معنى كلمة شجب؟؟.

1.شجب . جمع : شجوب .:

1 – مصدر شجب. 2 – حزن. 3 – هم. 4 – شدة تصيب الإنسان من مرض أو غيره. 5 – حاجة.

المعجم: الرائد - [ ابحث في المعنى ]

2.شجب يشجب : شجيبا:

الغراب: نعق بالفراق

3.شجب . جمع : شجوب وأشجاب .:

1 – مصدر شجب. 2 – هم. 3 – حاجة. 4 – عمود من عمد البيت. 5 – إناء يقطع نصفه فيتخذ أسفله دلوا.

المعجم: الرائد - [ ابحث في المعنى ]

4.شجب يشجب : شجبا .:

1 – ه: أهلكه، أماته. 2 – ه: أحزنه. 3 – هـعن حاجته: جذبه عنها، منعه. 4 – الإناء بشجاب: سده بسداد.

المعجم: الرائد - [ ابحث في المعنى ]

5.شجب يشجب : شجبا .:

1 – هلك، مات. 2 – حزن. 3 – الشيء: ذهب.

المعجم: الرائد - [ ابحث في المعنى ]

6.شجب:

خشبات أو نحوها منصوبة توضع عليها الثياب وتعلق

المعجم: الرائد - [ ابحث في المعنى ]

7.شجب يشجب : شجبا وشجوبا .:

1 – هلك، مات. 2 – حزن.

المعجم: الرائد - [ ابحث في المعنى ]

8.شجب:

حزين

المعجم: الرائد - [ ابحث في المعنى ]

9.شجاب . جمع : شجب .:

1 – سداد القنينة. 2 – خشبات أو نحوها منصوبة توضع عليها الثياب وتعلق.

المعجم: الرائد - [ ابحث في المعنى ]

10.شِّجَبُ:

الشِّجَبُ : العَنَتُ يُصِيبُ الإنسانَ من مرض أو نحوه. والجمع : شُجُوبٌ.

المعجم: المعجم الوسيط - [ ابحث في المعنى ]

11.شَّجْبُ:

الشَّجْبُ : الحاجةُ والهَمُّ. والجمع : شُجُوبٌ.

المعجم: المعجم الوسيط - [ ابحث في المعنى ]

12.شَجَبَ:

شَجَبَ فُلانٌ _ شُجُوبًا: هَلَكَ.

و_ حَزِنَ.

و_ الغُرَابُ شَجِيبًا: نَعَقَ بالبَيْنِ.

و_ فلانًا، شَجْبًا: أهلكَهُ.

ويقال: شَجَبَ الصيد: رماه بسهم فأصابه وأعجزه عن الحَرَاك.

و_ فلانًا: أحزَنَهُ.

و_ الشيءُ فلانًا: شَغَلَه.

و_ الشيءَ: جَذَبَه.

يقال: شَجَبَ اللِّجَامَ.

وشَجَبهُ عن حاجته.

وشجب القارورة بالشِّجَاب: سَدّها.

المعجم: المعجم الوسيط - [ ابحث في المعنى ]

13.شجِبَ:

شجِبَ _َ شَجَبًا: هلك.

و_ حزن.

المعجم: المعجم الوسيط - [ ابحث في المعنى ]

14.شَجْب:

مصدر شجَبَ.

المعجم: اللغة العربية المعاصر - [ ابحث في المعنى ]

15.شجَبَ يَشجُب ، شَجْبًا ، فهو شاجب ، والمفعول مَشْجوب:

شجَب عليه الرَّأيَ استنكره عليه, أدانه ونقده بحدّة شجَب العربُ سياسةَ إسرائيل العدوانيّة، - سياسة الشَّجب والإدانة“.

المعجم: اللغة العربية المعاصر - [ ابحث في المعنى ]

16.شجب - شَجَبَ:

[ش ج ب]. (فعل: ثلاثي متعدبحرف). شَجَبْتُ، أَشْجُبُ، اُشْجُبْ، مصدر شَجْبٌ.

1. “شَجَبَ الوَلَدَ“: أحْزَنَهُ، غَمَّهُ أوْ أَهْلَكَهُ.

2. “شَجَبَ الصَّيْدَ” : رَمَاهُ بِسَهْمٍ فَأَصَابَهُ فَتَعَطَّلَ عَنِ الحَرَكَةِ.

3. “شَجَبَ مَوْقِفَهُ” : اِسْتَنْكَرَهُ. “شَجَبَ العُدْوَانَ“.

4. “شَجَبَ القِنِّينَةَ بِالشِّجابِ” : سَدَّهَا، أَحْكَمَ سَدَّهَا.

المعجم: الغني - [ ابحث في المعنى ]

17.شجب - شَجِبَ:

[ش ج ب]. (فعل: ثلاثي لازم). شَجِبَ، يَشْجَبُ، مصدر شَجَبٌ.

1.”شَجِبَ الرَّجُلُ” : هَلَكَ.

2.”شَجِبَ الوَلَدُ” : حَزِنَ.

3.”شَجِبَ الأَثَرُ” : ذَهَبَ.

المعجم: الغني - [ ابحث في المعنى ]

18.شجب - شَجَبَ:

[ش ج ب]. (فعل: ثلاثي لازم). شَجَبْتُ، أشْجُبُ، مصدر شُجُوبٌ. “شَجَبَ الرَّجُلُ” : هَلَكَ.

المعجم: الغني - [ ابحث في المعنى ]

19.شجب - شَجَبَ:

[ش ج ب]. (فعل: ثلاثي لازم) شَجَبَ، يَشْجُبُ، مصدر شَجِيبٌ. “شَجَبَ الغُرَابُ” : نَعَقَ بِالبَيْنِ، بِالفِرَاقِ.

المعجم: الغني - [ ابحث في المعنى ]

20.شجب - شَجْبٌ:

جمع: شُجُوبٌ. [ش ج ب]. (مصدر شَجَبَ).

1.”بِهِ شَجْبٌ” : بِهِ هَمٌّ وَحُزْنٌ.

2.”تَعَرَّضَ مَوْقِفُهُ لِلشَّجْبِ“: لِلاسْتِنْكَارِ وَالتَّنْدِيدِ رَغْبَةً فِي مَحْوِهِ.


طلعت ،، المسحراتي اليتم،،
26 فبراير 2012, hossamezzedine @ 4:09 ص
44 مشاهده

المئات في بلدة الرام يشيعون الشهيد
كتب حسام عزالدين:
لن يسمع سكان بلدة الرام في شهر رمضان المقبل صوت المسحراتي طلعت عبد الرحمن رامية، الذي استشهد  اول امس، برصاص قوات الاحتلال عند المدخل الشمالي لبلدة الرام.
وقال شبان ومسؤولون في بلدة  الرام ل”الايام” ان الشهيد طلعت كان احد اعضاء فرقة الكشافة التابعة للنادي، وانه كان من اكثر الشبان اهتماما باستخدام طبول الكشافة في رمضان والعمل كمسحراتي طوال  السنوات الماضية، وكان يعمل في احد المقاهي في البلدة حتى استشهاده.


ولم ترد ام الشهيد على دعوة المئات الشبان الذين وصلوا الى المنزل وهم يحملون الابن طلعت، خلال تشييعه ” يم الشهيد وزغردي..” وسبب ذلك ان الام كانت توفيت منذ سنوات، حيث عاش الشهيد سنواته الاخيرة من حياته يتيما، في وقت يعاني والده من امراض عدة، وبين اشقاءه وشقيقاتته ( رأفت، رؤوف، هبه وهيا).
وبادرت عشرات النسوة باطلاق الزغاريد، لكنها كانت غير مسموعة بسبب طغيان صوت الرصاص الذي كان يطلق بالقرب من المنزل، اضافة الى هتافات الشبان التي خيمت على المنزل.
وشارك المئات في تشييع جثمان الشهيد طلعت، بعدما وصل جثمانه من المجمع الطبي الى بلدة الرام، حيث انزل الجثمان من سيارة الاسعاف بحاذات الجدار الفاصل الذي يعزل الرام عن حدود القدس، وسار المشيعيون مسافة طويلة باتجاه منزل الشهيد  ومسجد البلدة.
 وهتف المشيعيون ” بالروح بالدم نفديك يا فلسطين” ، ” يا شهيد ويا مجروح دم هدر بروح”، لكن الهتافات كانت ترتد من الجدار المحاذي على كل شكل امواج صدى متتالية.
وصدعت مكبرات الصوت المحمولة، الاغنية المشهورة ” اناديكم واشد على اياديكم وابوس الارض تحت نعاليكم واقول افديكم، واهديكم ضياء عيني ودف القلب اعطيكم،،، فماساتي التي احيا نصيبي من مأسيكم”.
وروى شبان من زملاء الشهيد طلعت ل”الايام” لحظت استشهادة، موضحين ان  الشهيد كان اكثر المتحمسين حينما وردت اخبار عن اقتحام قوات الاحتلال باحة المسجد الاقصى، حيث توجه شبان الى المدخل الشمالي لبلدة الرام، واغلقوا المدخل بالحجارة والاطارات المشتعلة، واشتبكوا مع قوات الاحتلال.
وحسب رواية الشهود، فان طلعت استخدم العاب نارية لاطلاقها عشوائيا، باتجاه جنود الاحتلال، وما كان من احد جنود الاحتلال الا ان اطلق رصاصة قاتلة اصابت الشهيد طلعت في صدره، نقل اثرها الى المجمع الطبي في رام الله، رغم ان الالعاب النارية لا تشكل خطورة كبيرة على احد اذا اطلقت من مسافة بعبدة.
ووصل الشهيد مصابا بجرح خطير، بعد ظهر اول امس، الى المستشفى، حيث خضع لعمية جراحية استمرت حوالي الساعة ونقل اليه حوالي 12 وحدة دم، في سبيل انقاذ حياته، لكن الرصاصة كانت وصلت الى القلب، ولفظ الشهيد انفاسه الاخيرة قرابة الساعة الثامنة ليلا.


تفاهات في الاعلام المحلي
20 فبراير 2012, hossamezzedine @ 1:00 م
70 مشاهده

الاعلام ومحرقة الاطفال

حسام عزالدين:

في حين ساد  التخبط في تقدير حجم  الخسائر التي نجمت عن كارثة حادثة الاطفال في جبع، عاش الاعلام المحلي، بخاصة الالكتروني،  حالة من العقم جعلته يترنح بين هذا وذاك، ولم يستطع حسم اخباره لدرجة انه ذهب الى تحميل  مسؤولية  عقمه على المسؤول الفلاني والعلاني، وغاب عن غالبية وسائل الاعلام  مصطلح “الدبل شيك” امام اي معلومة كانوا يحصلون عليها، فمن 10 قتلى الى 14 الى حوالي 20 ، في وقت كان اهالي الضحايا يعيشون حالة من الهستيرية ترتفع مع ارتفاع نسبة تفاهة وسائل الاعلام هذه في نقل المعلومة.

فمصدر المعلومة في تلك الحادثة لم يكن الا ادارة المدرسة التي تعرف كم طفل في الحافلة، وطوارىء المجمع الطبي، اضافة الى طرف ثالث لم يكن سهلا الوصول اليه، داخل المستشفيات الاسرائيلية، لكن ولكون العديد من وسائل الاعلام  المحلية تعيش حالة من ” قلة المروة” كان من السهل عليها ان تتصل مع مسؤولين وتأخذ عن لسانهم العدد، دون ان تعلم وسائل الاعلام هذه ان المسؤول الذي اتصلت به اصلا لا يعرف كم عدد الاصابات.

اضافة الى ذلك، فان بقاء متحدث باسم الحكومة عن اي كارثة، غائبا عن الساحة الاعلامية، سيبقي الباب مفتوحا على الدوام امام وسائل الاعلام ، لتمارس  قلة حيلتها كيفما طاب لها.

لماذا تتجاهل مواقع الكترونية اسماء  مراسليها ؟؟؟؟

اعتادت بعض مواقع الاعلام المحلية على تجاهل اسماء مراسليها، واستبدلت اسم المراسل لديها باسم الموقع، كأن المراسل  الصحافي لديها اصبح عبدا لها طالما انها تدفع له راتبا شهريا منتظما.
لا يوجد اي حق، لا اخلاقي ولا قانوني لاي وسيلة اعلام ان تتجاهل اسم  المراسل الذي صاغ او اعد تقريرا او خبرا اعلاميا، الا في حال واحدة، اذا كان هذا الخبر خطرا قد يؤدي  نشر اسم معده الى الاعتداء عليه، بالتالي فان وسيلة الاعلام هذه تتحمل وزر هذا الخبر وتضع اسمها عليه.
فلماذا يتم تجاهل اسم المراسل؟؟؟؟
السبب ليس خوفا على المراسل، لكن منطلق القضية العبودية اولا، وثانيا ان تجاهل ساسة وضع اسم المراسل على الخبر المنشور، يبقي النوافذ مشرعة امام هذه المواقع للسرقة من هنا وهناك، وبالتالي فهي تتحول الى سارق مع سبق الاصرار والترصد، بل وتوقع اسمها على سرقتها، معفية بذلك الصحافي من التوقيع على السرقة.
لكن ليس من حق اي وسيلة اعلام ان تتجاهل اسم المراسل الذي اعد الخبر او التقرير او التحقيق، وليس من حق اي وسيلة اعلام ان تتنصل من مسؤوليتها ازاء اي خبر منشور على موقعها، لان قانون المطبوعات والنشر الذي يتم التعامل به في الاراضي الفلسطينية، حمل رئيس  التحرير والمراسل المسؤولية الاولى عن كل ما ينشر في وسيلته الاعلامية، بمعنى، ان كانت المسؤولية مشتركة حسب ما نص عليه القانون، فلماذا يتم اغفال اسم  المراسلين في وسائل الاعلام هذه؟؟.


رحلة أطفال من عناتا إلى البيرة: الحافلة لم تصل!!!
16 فبراير 2012, hossamezzedine @ 6:16 م
365 مشاهده

       
كتب حسام عز الدين:
فرغت حديقة أطفال قاعة الـ “فور سيزون” في البيرة وألعابها، صباح أمس، من روّادها الذين من المفترض أن يكونوا من مدرسة نور الهدى، في عناتا؛ ذلك أن الحافلة التي كانت تقلّهم لم تصل بسبب حادث سير مفجع أودى بحياة ستة أطفال ومعلمة من المدرسة، وأصاب 45 آخرين بجروح وحروق، غالبيتهم من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و6 سنوات، في حين تم إلغاء وصول حافلة أخرى كان من المفترض أن تصل من المدرسة نفسها.

الالعاب كانت في انتظار الاطفال الضحايا
وكانت مدرسة نور الهدى، في عناتا، نسّقت مع الحديقة لاستقبال 130 طفلاً، صباح أمس، وعملت إدارة الحديقة على تجهيز الحديقة والألعاب لاستقبال الأطفال، إلا أن شاحنة إسرائيلية أطاحت باشتياق هؤلاء الأطفال إلى الحديقة، وحالت دون وصولهم إليها.
وجلس جمال أبو شلبك، صاحب الحديقة، إلى جانب الألعاب الفارغة، والحزن ظاهر على وجهه، يترقّب شاشة التلفاز وهي تبث صور الحادث، وقال: “أشعر والله بأن واحداً من أولادي بينهم، والحادث والله مفجع، وأسأل الله أن يلهم أهل الضحايا الصبر والسلوان”.
ويقول العامل الشاب عمار، وهو أحد العاملين في الحديقة ويسكن بلدة الرام: إنه اتصل فوراً بالمدرسة حينما سمع بالحادث كونه وقع في منطقة جبع، وإنه توجه فوراً إلى منطقة الحادث بدلاً من مكان عمله في الحديقة.
وحسب العاملين في الحديقة، فإن أطفال المدرسة نفسها كانوا قدموا إلى الحديقة سابقاً، وإنه تم ترتيب الحديقة صباح أمس، لاستقبال أطفال المدرسة.

حديقة الاطفال التي كان من المفترض انها يصلها ضحايا الحافلة
ووصل إلى الحديقة رجل يسأل إن كانت الحافلة الثانية قد وصلت أم لا؟ بعد أن سمع عن الحادث؛ لأن ابن أحد أصدقائه كان من المفترض به أن يكون في هذه الحافلة، لكن أصحاب الحديقة أبلغوه أنه “تم إلغاء قدوم الحافلة الثانية”.
وسادت ساحة المجمع الطبي في رام الله حالة من الهستيريا بين أهالي الأطفال الذين تراكضوا من عناتا إلى المستشفى يسألون عن أطفالهم، خاصة أن جثث الأطفال التي وصلت إلى المستشفى كانت متفحمةً ولم تعرف هوية أصحابها، في حين نقلت أربع حالات إلى مستشفيات داخل إسرائيل.
وقال مدير العلاقات العامة في الشرطة يوسف عزريل لـ”الأيام”: إن عدد الوفيات بلغ ستة قتلى من الأطفال إضافة إلى المربية التي كانت معهم في الحافلة.
وأشار إلى أن عدد المصابين الذين وصلوا إلى مستشفى رام الله بلغ 45 مصاباً، تبقّى منهم حتى ساعات المساء حوالى 27 مصاباً فقط.
وما بين حديقة الأطفال في البيرة، على طريق رام الله القدس، وموقع المدرسة في عناتا، قصة طويلة، تختلط فيها السياسة بالجغرافيا وفن القيادة والإنسانية، حيث تصبح حديقة أطفال تحت الأرض المكان الوحيد الذي يمكن لأطفال تراوحت أعمارهم بين 4 و6 سنوات أن يقضوا فيها ساعات قليلة من المرح.
وانطلقت الحافلة، صباح أمس، من أمام الروضة في بلدة عناتا المحاطة بجدران إسمنتية من كافة الجهات، باستثناء المدخل الشمالي الذي يقودها على الفور إلى طريق سريع يصل بين القدس وأريحا، والذي يكتظ بحركة مرور كثيفة جلّها لمركبات وشاحنات إسرائيلية، ثم سارت الحافلة قاصدةً حديقة الأطفال في مدينة البيرة، حيث وصلت إلى بلدة حزما بعد أن انعطفت يميناً بعيداً عن الحاجز العسكري الإسرائيلي المؤدي إلى مدينة القدس.
وما إن انتهت الحافلة من عبور وسط حزما، حتى ظهرت مستوطنة “بسجات زئيف” التي احتلت المساحة الأكبر من أراضي البلدة، وأحيطت بأسوار إسمنتية وشائكة.
واصلت الحافلة سيرها في طريق منحدرة قليلاً، ومن ثم مرت صعوداً في ذلك الطريق الذي يشهد أيام الخميس مساءً حالة اختناق مرورية، يفرضها حاجز عسكري إسرائيلي ثابت بالقرب من بلدة جبع، وكان الطريق نفسه شهد حوادث سير ذهب ضحيتها كثيرون.
قطعت الحافلة الحاجز العسكري المقام بالقرب من جبع، حيث ظن الأطفال ومعلمتهم أنهم اقتربوا كثيراً من حديقة الألعاب، لكن وبعد لحظات فوجئ الأطفال وسائق الحافلة بشاحنة إسرائيلية ترتطم بواجهة الحافلة، ما أدى إلى انقلاب الحافلة على جانبها واشتعال النيران فيها، والتي التهمت بدورها المعلمة وستة أطفال، وصورة الألعاب والحديقة التي كان يفكر فيها أطفال المدرسة.
وكان من الممكن أن يرتفع عدد القتلى، خاصة عقب اشتعال النيران في الحافلة، إلاّ أن أطفالاً نجحوا في القفز من الحافلة المشتعلة، في حين ساعد عدد من المارة في إخراج عدد آخر منهم، قبل أن تصل أجهزة الدفاع المدني الفلسطينية، وأجهزة الشرطة والإسعاف الإسرائيلية إلى الموقع الذي تم إغلاقه إلى حين إجراء عمليات الإنقاذ.
وأظهرت صور فيديو، صوّرها هاوٍ، كيف أن عدداً من المواطنين المارة ساهموا في إخراج الأطفال من الحافلة، مظهراً وصول الدفاع المدني الفلسطيني في الوقت الذي كانت فيه النيران ما زالت مشتعلةً في الحافلة.
وحمّل وزير الصحة فتحي أبو مغلي الجانب الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن بطء عمليات الإنقاذ، خاصةً أن الحادث وقع في المنطقة الخاضعة للسيطرة الأمنية الإسرائيلية.
ومع انتشار خبر الحادث، أقفل محمد شيحة (59 عاماً) الذي يعمل مدرباً للسياقة في رام الله، هاتفه النقال وتوجه على الفور إلى مكان الحادث ومن ثم إلى مستشفى رام الله للاطمئنان إلى حفيديه (محمد وزينة).
دخل شيحة إلى ثلاجة الموتى لإلقاء نظره على الأطفال، بحثاً عن حفيديه، وكان الخوف يرافقه في كل خطوة، وقال: “لم أستطع احتمال المشهد وأنا أنظر إلى جثث الأطفال والمعلمة، لأن وجوههم لم تكن واضحة”.
ولم يطمئن شيحة، إلاّ بعد أن شاهد حفيديه، محمد وزينة، بعينيه في مستشفى رام الله، وهما يعانيان من كدمات ويخضعان للعلاج، ومن ثم سارع إلى الاطمئنان إلى الأطفال الآخرين.
ويقول محمد، الذي يسكن في عناتا: إنه نصح المدرسة بتأجيل الرحلة إلى الحديقة، وطلب من ابنه وابنته ألاّ يرسلوا الأطفال إلى الرحلة، بسبب سوء الأحوال الجوية، وأضاف: “لكن خفنا على زعل الأطفال الذين كانوا يرغبون في الرحلة، ووافقنا على مضض”.
وبحسب تقديرات شيحة ـ خاصة أنه عمل سابقاً في قيادة سيارات إسعاف، وشاحنات عملاقة، قبل أن يعمل على تدريب سائقي الحافلات منذ 13 عاماً ـ فإن كثيراً من العوامل تدخل في مثل هذا الحادث، إضافة إلى الوضع الجغرافي والسياسي.
وقال: “في مثل هذه الأجواء الجوية، الرؤيا قد تكون غير واضحة بالنسبة إلى السائق، إضافة إلى أن مثل هذه الرحلة يجب أن تتوافر فيها حافلات مجهزة، وألا يتم تحميل الحافلة بأكثر من سعتها”.
وحمد شيحة الله كثيراً، لأن الحافلة الثانية التي كانت تقل الأطفال الآخرين، كانت بعيدة عن الحافلة الأولى عند وقوع الحادث.
وطالب شيحة بتوفير أطباء نفسيين للأطفال الذين نجوا من الحادث، وقال: “هناك أطفال نجوا من الحادث لكنهم شاهدوا زملاء لهم وهم يحترقون، وأعتقد أنهم أصيبوا بصدمات نفسية من هول المشهد، ويجب توفير أطباء نفسيين لهم”.
 


تثبيت الاعتقال الإداري للأسير عدنان
14 فبراير 2012, hossamezzedine @ 9:22 ص
26 مشاهده

http://www.al-ayyam.com/pdfs/14-2-2012/p01.pdf

الإعلان عن فعاليات تضامنية واسعة معه الاربعاء

السلطة تندد : إنه قرار بقتله مع سبق الإصرار
 
 
كتب حسام عز الدين:
رفضت محكمة الاحتلال العسكرية الإسرائيلية، امس، الاستئناف الذي قدمه نادي الأسير بشأن اعتقال الأسير خضر عدنان المضرب عن الطعام منذ 59 يوماً، وقررت تثبيت أمر الاعتقال الإداري بحقه لمدة أربعة أشهر، فيما اعتبر وزير شؤون الأسرى قرار المحكمة الإسرائيلية بأنه قرار بقتل الأسير خضر.


وأعلن عيسى قراقع في حديث لـ”الأيام” الدعوة الى يوم “نفير وصيام عام” يوم غد الأربعاء، تضامناً مع الأسير عدنان، مشيراً الى انه سيتم التوجه الى محكمة العدل الإسرائيلية العليا لمتابعة قضية الاسير للعمل على انقاذ حياته.
وكان من المفترض ان تبت محكمة الاحتلال العسكرية في القرار أول من أمس، الا انها أرجأت قرارها في انتظار قرار سياسي من المستويات الامنية في اسرائيل، خاصة في ظل حالة التضامن الدولي التي خلقتها حالة الاسير عدنان، وفي ظل معلومات عن تدخلات اقليمية.
لكن المحكمة، اعلنت قرارها، امس، في اشارة الى توجهات سياسية قامت بتوجيه قرار المحكمة، خاصة وانها كانت ارجأت قرارها المفترض بسبب اتصالات سياسية كانت تجري مع الجهات الامنية الاسرائيلية لتخفيف مدة الاعتقال للاسير عدنان من اربعة شهور الى شهرين، وبالتالي اطلاق سراحه.
وقال قراقع لـ”الايام”: “ما قامت به اسرائيل هو قتل مع سبق الاصرار، وما قامت به محكمة الاحتلال هو جريمة ترتكبها بحق اسير مضرب عن الطعام منذ 59 يوماً، وبحق معتقل اداري بشكل تعسفي”.
واشارت تقديرات طبية الى ان الاجهزة الداخلية في جسم الانسان تبدأ الموت للانسان الذي لا يتناول الطعام، في الفترة بين 57 و 75 يوماً، ما يعني ان الأسير عدنان دخل في مرحلة الموت الحقيقي.
واضاف قراقع، “اسرائيل تجاهلت كل الضغوطات التي مارستها مؤسسات حقوق الانسان الدولية، وهي الآن تستهتر بحياة الاسير خضر، وعلى ما يبدو انها اتخذت قراراً بقتله”.
من جهته، اعتبر رئيس نادي الاسير قدورة فارس قرار المحكمة الإسرائيلية بأنه “قرار جائر، وعلى المنظمات الدولية ان تضع حداً لاسرائيل، وتنقذ أسرانا، خاصة الاسير خضر عدنان الذي يواجه الموت الحقيقي”.
وفي حين راجت معلومات عن اتصالات سياسية تجري، من اجل اطلاق سراح عدنان، خاصة بعد تردي حالته الصحية، فلم تكن الوحدة القانونية في نادي الاسير تتوقع ان تتجاوب محكمة الاحتلال مع طلب الاستئناف او مع التدخلات الدولية.
وقال المحامي جواد بولص، مدير الوحدة القانونية في نادي الاسير، إن قرار المحكمة الاسرائيلية كان متوقعاً استناداً الى تجربتنا المريرة بسياسة الاعتقال الإداري، وخاصة أننا نذهب إلى المحاكم العسكرية دون أمل”.
واضاف بولص، “لا يوجد أي نوع من العدالة في هذا القرار في الوقت الذي يواجه الأسير خضر عدنان الموت ومع ذلك فإن المحكمة العسكرية لم تعر أي اهتمام للحالة الصحية التي يعاني منها الأسير في يومه الـ 59″.
وبهذا الصدد، أعلن نادي الأسير ووزارة شؤون الأسرى، امس، أنه والتزاماً بالتوصية التي وجهها عميدا الأسرى في السجون الإسرائيلية كريم وماهر يونس، اعتبار يوم غد الأربعاء، يوماً وطنياً في مواجهة سياسة الاعتقال الإداري وسيكون هناك إضراب عن الطعام في كافة الأراضي الفلسطينية أمام مقرات الصليب من 9 صباحاً حتى اذان المغرب.
وفي رسالة من عميدي الأسرى قالا فيها عبر محامي نادي الأسير، “إلى الشعب الفلسطيني وإلى جميع الأسرى من كافة التنظيمات في السجون الإسرائيلية فإننا نطالب بأن يكون يوم الأربعاء، يوم إضراب عن الطعام تضامناً مع الأسير الشيخ خضر عدنان”.
وبهذا الصدد، أصيب أكثر من 15 مواطناً، أمس، بجروح طفيفة واختناق في مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال قرب معسكر “عوفر” غرب رام الله.
وكانت الحركة الطلابية في جامعة بيرزيت نظمت اعتصاماً أمام المعسكر تضامناً مع الأسير خضر عدنان الذي يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 57 على التوالي احتجاجاً على اعتقاله التعسفي من قبل قوات الاحتلال.
وكشف وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع عن أن جهوداً هائلة تبذل في سبيل انقاذ حياة الأسير خضر عدنان.
وأضاف الوزير، إن الرئيس عباس ورئيس الوزراء سلام فياض والسلطة كانوا في سباق مع الزمن من أجل الإفراج عن الأسير من خلال التواصل مع الأردن والأمم المتحدة للتدخل للإفراج عن عدنان من السجون الاسرائيلية.
وأضاف قراقع، إن الأسير خضر يرفض حتى التعامل مع الأطباء فهو مصر على الاستمرار في إضرابه.
ولكن الوزير يأمل ان تنجح الجهود لإنقاذ حياته وانهاء الإضراب بأسرع وقت.
من جهتها، قالت جمعية الأسرى والمحررين “حسام”، إن قضية الأسير خضر، بدأت تشهد تعاطفاً لافتاً من قبل المتضامنين الأجانب سواء كان ذلك في داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة أو خارجها، حيث بدا ذلك واضحاً من خلال حجم المشاركة اللافت لأعضاء من مؤسسة التضامن الدولية وغيرهم من المناصرين للشعب الفلسطيني في خضم الفعاليات التي تقرها المؤسسات العاملة تضامناً مع الأسير خضر في معظم المناطق الفلسطينية، إضافة إلى ما شهدته بعض الولايات الأميركية والعديد من العواصم الأوروبية من وقفات تضامنية للمطالبة بإنهاء معاناة الأسير خضر وسرعة الإفراج عنه.
 
 
تاريخ نشر المقال 14 شباط 2012


قصة الاسير خضر عدنان
11 فبراير 2012, hossamezzedine @ 6:22 م
507 مشاهده

توقعات باتساع فعاليات التضامن مع الاسير خضر عدنان داخل وخارج السجون

 كتب حسام عزالدين:

من المفترض ان تصدر محكمة الاحتلال العسكرية اليوم قرارها بشأن تثبيت قرار الاعتقال الإداري بحق الأسير خضر عدنان، او تخفيفه لمدة شهرين، ما يعني إطلاق سراحه، كونه امضى هذه المدة.

وفي حال تم تثبيت الاعتقال لمدة اربعة شهور، فقد توقع وزير شؤون الاسرى عيسى قراقع ان تتوسع حدة التضامن مع الاسير خضر، معربا عن امله بان تسهم  الجهود التي تبذلها اطراف عربية ودولية  لوقف معاناة الاسير عدنان.

وابدى قراقع  في حديث ل”الايام” تخوفاته من  اصابة الاسير خضر بأي سوء، كالوفاة مثلا، موضحا ان هذا الامر سيؤدي الى انفجار الاوضاع ” داخل وخارج سجون الاحتلال”.

وبالتزامن مع اصدار القرار المفترض للمحكمة اليوم، اعلنت الحركة الاسيرة عن اضراب عام عن الطعام في كافة سجون الاحتلال تضامنا مع عدنان، في حين بدأ اكثر من سبعين اسيرا من اسرى الجهاد الاسلامي إضرابا تضامنيا مع عدنان منذ اول امس.

وقال قراقع بان احد المحامين زار الاسير خضر في  مشفى زيف اول امس، حيث قال المحامي بان حالة خضر متردية جدا وانه فقد حوالي 42 كم من وزنه.

وشهد مدخل معسكر عوفر العسكري يوم امس، مواجهات بين شبان وصلوا الى المنطقة للتضامن مع الاسير خضر، وقوات الاحتلال، حيث اصيب عدد من المتظاهرين بحالات اختناق بسبب الغاز المسيل للدموع والعيارات المطاطية، ومن بينهم مراسلة تلفزيون فلسطين سارة العدرة، التي اصيب بعيار مطاطي في القدم.

وحسب قراقع فان السلطة الوطنية اجرت عدة اتصالات مع اطراف اقليمية ودولية للتدخل مع الجانب الاسرائيلي لوقف معاناة الاسير عدنان، وقال ” هناك كثافة في الاتصالات من السلطة والمصريين والمندوب السامي لحقوق الانسان والامم المتحدة لتلافي وقوع اي مكروه، هو في وضع حساس جدا،ونأمل ان تنجح هذه الاتصالات”.

واشار قراقع بان الفعاليات التضامنية مع خضر ” ستتواصل، وتقديري انها ستتصاعد اكثر، نأمل ان تثمر هذه الاتصالات”.

وسجل الاسير خضرعدنان رقما قياسيا جديدا في تاريخ الحركة الاسيرة الفلسطينية، من حيث الفترة التي امضاها بشكل متواصل في الاضراب عن الطعام ما يهدد حياته.

وقال مدير وحدة الاحصاء في وزارة شؤون الاسرى الفلسطينية عبد الناصر فروانة ” خضر عدنان شكل رقما غير مسبوقا في تاريخ الحركة الاسيرة الفلسطينية في عدد الايام التي امضاها مضربا عن الطعام”.

وحسب فروانة فان اطول مدة للاضراب عن الطعام  نفذها اسرى في سجون الاحتلال  كانت عام 1976، حيث امضى الاسرى حينها اضرابا لمدة 45 يوما، الا انهم علقوه لبضعة ايام ثم استئنف بعد ذلك لمدة عشرين اضافيا.

 ويحتفظ فروانة باسماء اسرى استشهدوا نتيجة الاضراب عن الطعام، كان اولهم عبد القادر ابو الفحم في العام 1970، في سجن عسقلان.

وحسب فروانة فان الاسيرين راسم حلاوة، وانيس دولة توفوا ايضا نتيجة الاضراب عن الطعام في اضراب تم في العام 1981، وتوفى ايضا كل من علي الجعفري واسحق مراغة في ذات العام في سجن نفحة، نتيجة محاولات اطباء اسرائيليين اطعامهم بالقوة عن طريق الانابيب.

وقال فراونة” جثة انيس دولة لا زالت محتجزة لدى اسرائيل لغاية الان”.

وتشير سيرة خضر الذاتية، التي وزعتها وزارة شؤون الاسرى، بان لديه خبرة في الاضراب عن الطعام، خاصة وانه اعتقل اكثر من مرة لدى اسرائيل ولدى السلطة الوطنية:.

1- اعتقل لدى السلطة الوطنية بتهمة التحريض على رشق جوسبان بالحجارة لدى زيارته جامعة بيرزيت عام 1998 لمدة 10 أيام أمضاها مضربا عن الطعام إحتجاجا على اعتقاله.

2- اعتقل منذ 11-3- 1999 لغاية 8-7-1999 لمدة4 شهور اداريا

3-اعتقل منذ 29-11-2000 لغاية 5-11-2001لمدة سنة

 4-اعتقل منذ 14-12-2002 لغاية 11-12-2003لمدة سنة اداريا

 5- اعتقل منذ 3-5-2004 لغاية 11-4-2005 لمدة سنة، خاض خلالها إضراباً مفتوحاً عن الطعام لمدة 28 يوماً نتيجة وضعه في عزل سجن كفار يونا ولم يوقف إضرابه إلا بعد أن رضخت إدارة السجن لمطلبه المتمثل بنقله إلى أقسام الأسرى العادية.

 6- اعتقل منذ 4-8-2005 لغاية 6-11-2006 لمدةسنة و نصف.

 7- اعتقل في شهر تشرين الاول لعام 2010 لدى الوطنية لمدة 12 يوم امضاها مضربا عن الطعام حتى خروجه من السجن

  8- اعتقل منذ 12-3-2008 لغاية 6-9-2003 لمدة6 شهور اداريا

 


بعد ان بات يمسك بكافة اطرافه
8 فبراير 2012, hossamezzedine @ 5:28 ص
33 مشاهده

  هل يعيد الرئيس عباس تشكيل النظام السياسي الفلسطيني على قواعد جديدة؟؟

 

 http://www.al-ayyam.com/pdfs/8-2-2012/p10.pdf

كتب حسام عزالدين:

لا يوجد في القانون الاساسي الفلسطيني ما يمنع اشغال رئيس السلطة الوطنية منصب رئيس الوزراء، بل ان البعض يرى ان اشغال رئيس السلطة لمنصب رئيس الوزراء انما يعني تنازلا من رئيس السلطة عن امتيازات ضمنها له القانون الاساسي، لا تتوفر لرئيس الوزراء، ومنها المساءلة امام المجلس التشريعي.

ولا يحق للمجلس التشريعي مساءلة رئيس السلطة الوطنية، على اعتبار ان رئيس السلطة الوطنية تم انتخابه مباشرة من الشعب، مثله مثل اعضاء المجلس التشريعي، وهذا ما لا ينطبق على رئيس الوزراء الذي يتم تعيينه من قبل رئيس السلطة الوطنية وعليه ان يحظى بثقة المجلس التشريعي كي يمارس اعماله.

هذه من الناحية النظرية، الا ان البعض يرى في اشغال الرئيس عباس لمنصب رئيس الوزراء كان ضرورة مهمة للسير في تنفيذ اتفاق المصالحة، واثبت اشغاله لهذا المنصب ان هناك اجماعا وطنيا من مختلف الاطراف على شخصه، اضافة الى ان ضرورات المصلحة الوطنية قد تدفع الى تجاوز بعض المحاذير القانونية وتمكن الرئيس من اعادة تشكيل النظام السياسي الفلسطيني وفق قواعد جديدة.

وباشغال الرئيس عباس لمنصب رئيس الوزراء، بات الان يمسك بكافة اركان الهرم السياسي الفلسطيني، فهو الان رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، ورئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، ورئيس مجلس الوزراء، والقائد العام للقوات المسلحة الفلسطينية، اضافة الى كونه رئيس حركة التحرير الوطيني الفلسطيني فتح.

والسؤال المطروح الان، هي ستمارس الاجراءات الدستورية على اشغال الرئيس للمنصب، ام ان ضرورات المصالحة الوطنية ستدفع الى تخطي العديد من الاجراءات التي نص عليها القانون الاساسي؟.

فهل سيصدر الرئيس عباس مرسوما لتكليف نفسه برئاسة مجلس الوزراء؟، وامام من سيؤدي الرئيس بصفته رئيسا لمجلس الوزراء اداء اليمين الدستوري؟، وهل اشغال الرئيس لمنصب رئاسة الوزراء لقيادة حكومة تتولى الاشراف على الانتخابات، انما يعني رسالة قاطعة من الرئيس بانه لن يرشح نفسه الى انتخابات رئاسية او تشريعية مقبلة؟، وهل الاجراءات الدستورية التي يطالب فيها كثيرون، سيكون لها معنى في ظل مجلس تشريعي مشلول؟.

واعرب النائب حسن خريشة، النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي عن قناعته بان تعيين الرئيس عباس رئيسا لمجلس الوزراء كان ضرورة لتخطي ازمة منصب رئيس الوزراء، الا انه شدد على ان المجلس التشريعي محطة اجباريةعلى كافة الاطراف المرور بها لتحقيق المصالحة.

وقال خريشة لالايام“:” اشغال الرئيس عباس لمنصب رئيس الوزراء فيه مخالفة دستورية، لان القانون الاساسي تم تعديله في العام 2003 لاضافة صلاحيات رئيس الوزراء، وحتى تستقيم الامور لا بد من المرور عبر بوابة المجلس التشريعي لاجراء اي تعديلات على القانون الاساسي وتمرير الامور”.

واضاف خريشة “الاتفاق على ان يكون الرئيس ابو مازن رئيسا للحكومة هو شيء منطقي للخروج من المرحلة الحالية، وبين ان هناك اجماع وطني على شخصية ابو مازن، لكن ايضا حمل رسالة بان الرئيس عباس لم يترشح في اي انتخابات قادمة“.

وتم تعديل القانون الاساسي في العام 2003، حينما مورست ضغوطات على الرئيس الراحل ياسر عرفات لاستحداث منصب رئيس الوزراء، بحيث فصل القانون صلاحيات كل من رئيس السلطة الوطنية ورئيس مجلس الوزراء على قاعدة الفصل بين السلطات.
ولا يوجد في القانون الاساسي اي نص يمنع بان يتولى الرئيس منصبي رئاسة السلطة الوطنية ورئاسة مجلس الوزراء في ان واحد، وهو الامر الذي اعتبر فيه البعض ان القانون لا يمنع.

وقال النائب السابق في المجلس التشريعي عزمي الشعيبي لالايام“:” لا يوجد ما يمنع اشغال الرئيس لمنصبي رئاسة السلطة الوطنية ومجلس الوزراء، لكن بالتأكيد هذا الامر سيؤدي الى خلل في عملية التوازن في الفصل بين السلطات“.

واضاف الشعيبيمن حيث المبدأ الرئيس تخلى عن الامتياز الذي يحظى به كرئيس للسلطة الوطنية، المتمثل في عدم خضوعه للمساءلة امام المجلس التشريعي، وهو الان سيخضع للمساءلة بصفته رئيسا للوزراء، بمعنى ان شخص محمود عباس رئيس السلطة الوطنية سيخضع للمساءلة امام المجلس التشريعي“.

لكن اي مجلس تشريعي ؟؟؟

 

وحسب ما تم الاتفاق عليه، فان الحكومة التي سيتولى الرئيس عباس قيادتها ستهتم في الاشراف على الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني، اضافة الى الاهتمام باعادة اعمار غزة، وهو الامر الذي يفتح الباب للسؤال عن وضعية المجلس التشريعي الحالي، وما مدى صلاحياته في منح الثقة للحكومة التي سيرأسها الرئيس عباس، خاصة وان الاتفاق على بنود المصالحة تم بين مكونات النظام الاساسي الاعلى تمثيلا، سواء من قبل فصائل منظمة التحرير او حركتي حماس والجهاد الاسلامي.

وبحسب الشعيبي فان اشغال الرئيس عباس لمنصب رئاسة الوزراء، سيمكن الرئيس ابو مازن من ادارة الانقسام باقل الخسائر الممكنة.

وقال هذا يعني ان الرئيس عباس الان ومن خلال منصبه كرئيس للسلطة الوطنية ورئيس للوزراء، سيمكنه من التعامل مع واقعين، واحد في غزة واخر في الضفة الغربية، من خلال صيغ توافقية تبقيه رمزا لهذه المرحلة، خاصة في ظل الصعوبة التي ستواجه تحقيق المصالحة على الارض“.

واتفق الشعيبي مع خريشة، فيما يخص صعوبة ان يترشح الرئيس عباس لأي انتخابات قادمة، بعد ان بات يشغل منصب رئيس الوزراء للاشراف على هذه الانتخابات.

وقال الشعيبي وقد يكون هذا الامر ما ربحته حماس من هذا الاتفاق، وهو ضمان عدم ترشح الرئيس لاي انتخابات مقبلة في الوقت الذي قد تواجه حركة فتح صعوبة في ايجاد شخصية متفق عليها تكون بديلا للرئيس عباس للترشح لمنصبي رئاسة منظمة التحرير وبالتالي السلطة الوطنية“.

وكانت كثير من استطلاعات الرأي وضعت الرئيس عباس في المركز الاول في اي انتخابات رئاسية مقبلة، وكذلك تحدثت الاستطلاعات عن مروان البرغوثي في حال عدم ترشح الرئيس عباس، لكن وضعية البرغوثي تتحكم فيها سلطات الاحتلال، واسماعيل هنية عن حماس.

 

 

رئاسة الوزراء خطوة اولى، لكن تحقيق المصالحة بحاجة الى وقت طويل
وان كان هناك جدلا قانونيا، حول تولي الرئيس عباس لمنصب رئيس الوزراء كونه يشغل منصب رئاسة السلطة الوطنية، الا ان هناك من يعتقد ان المشكلة لا تتنمثل في هذه القضية فقط، لتحقيق المصالحة على الارض.

ويقول جورج جقمان، مدير مؤسسة مواطن لدراسة الديمقراطية ما جرى هو الاتفاق على تشكيل الحكومة، لكن هذه القضية هي بند من عدة بنود تم الاتفاق بشأنها في ايار الماضي لتحقيق المصالحة“.

واضاف جقمان هناك اتفاق على دمج الاجهزة الامنية. في الضفة الغربية صعب بسبب الاحتلال، وفي غزة هل يمكن ان تفتح حماس اجهزتها امام اعضاء من فتح ؟، اضافة الى ان ملف منظمة التحرير كبير ومن الصعب الخروج منه بسهولة“.

وقال الاتفاق على رئاسة الوزراء هو شيء جيد وخطوة اولى عبرت عن حسن نوايا، لكن ملف المصالحة طويل“.

 


تفاهات في الاعلام المحلي
4 فبراير 2012, hossamezzedine @ 5:05 م
32 مشاهده

 نقطة نظام اعلامية

 

هذا ما جاء في خبر نشر في احدى مواقع الاعلامية الالكترونية اليوم السبت 4/2//2012

تحت عنوان ( تحسن التشخيص وتغير انماط الحياة وراء زيادة نسبة السرطان في فلسطين )

 

واكد أبو مغلي ان نسبة السرطان في فلسطين متساوية بالمقارنة بدول الجوار، وهي نسبة تقريبا ثابتة مقارنة بالاعوام الاخيرة، والتي تصل تقريبا الى اصابة 50 من كل 100 الف، لكنه أكد ان الزيادة الظاهرة في فلسطين لمرضى السرطان ناتجة عن تحسن التشخيص بفعل تطور الاجهزة والمعدات لاكتشاف هذه الامراض، بالاضافة الى تغير انماط الحياة للمواطنين وزيادة العوامل التي قد تؤدي الى الاصابة بهذا المرض.

 وهذا ما نشر في في صحيفة محلية في نفس اليوم، عن نفس الموضوع

 الفرق بين الخبر الاول والثاني، ان الاول ، وحسب وزير الصحة يقول بان من  اسباب  ارتفاع السرطان في فلسطين، يعود الى تغيير انماط الحياة، في حين ان الخبر الثاني المنقول عن منظمة الصحاة العالمية يقول بان تغيير انماط الحياة، احد الوسائل لتفادي مرض السرطان.

الخبران موجهان الى الراي المحلي، كونهما نشرا في وسيلتين محليتين، فأي من الاثنين على المتلقي ان يأخذ، بالاول او الثاني؟؟؟؟؟؟؟. الاول حسب الموقع الالكتروني نقلا عن وزير الصحة، وقد لا يكون هذا ما قاله وزير الصحة، بمعنى انه قد يكون خطأ من المحرر، ولكنه في النهاية خرج على هذه الشاكلة .

وهذا حال اعلامنا المحلي، فليس القضية محصورة في خطأ نحوي هنا او هناك، بل القضية اخطر تتمثل في الابتعاد عن المهنية، وتجاهل التأكد من المعلومة التي تطبخ للقارىء، ما يجعل الامور الاعلامية المحلية في حالة من الفوضى، وفقدان الثقة باعلامنا المحلي.


االقضاه يناشدون الاعلام بتفعيل دوره
2 فبراير 2012, hossamezzedine @ 8:11 ص
21 مشاهده

 القضاة يحضرون والقائمون على وسائل الاعلام يتغيبون
الجلاد : نسعى الى خلق ثقافة الانفتاح من خلال علاقة وطيدة مع الاعلام

 

كتب حسام عزالدين:
اكد رئيس مجلس القضاء الاعلى فريد الجلاد على سعي الجهاز القضائي في فلسطين الى التركيز على المجال التربوي لتعزيز وتعميق مفهوم استقلال القضاء ونزاهته، موضحا ان الاعلام هو  الاداة القادرة على تحقيق رفع وتيرة المفهوم التربوي في المجتمع الفلسطيني”.
وقال الجلاد، خلال ورشة عمل، كان من المفترض ان يحضرها وسائل اعلام مكتوبة مختلفة امس، ” القضاء احرز خلال الفترات الماضية خطوات كبيرة على طريق الاستقلال، ويجب تعميق هذا المفهوم ليكون جزء من ثقافة المجتمع”.
واضاف ” نركز على المجال التربوي، وهذا الامر من مسؤولية الاعلام، خاصة وان مركز الاعلام القضائي خطى خطوات كبيرة في سياسة الانفتاح على الاعلام، وتوفير بيئة لحرية الراي والتعبير “.
وقال ” يجب تطوير هذه العلاقة بين القضاء والاعلام، بحيث تراعى الضوابط القضائية التي وضعها القانون الاساسي وقانون المطبوعات والنشر”.
وحضر الجلسة اضافة الى رئيس مجلس القضاء الاعلى، رئيس ادارة المحاكم عزت الرميني، وثرية الوزير مدير وحدة التخطيط في مجلس القضاء، اضافة الى ستة رؤوساء محاكم والخبيرة الدولية كترني ميتكاليف، الا ان وسائل الاعلام التي من المفترض ان تشارك في النقاش لم تحضر اعمال هذه الورشة، رغم ان مدير الدائرة الاعلامية في مجلس القضاء فارس سباعنةاكد انه بعث برسائل الى سبع وسائل اعلام مكتوبة، ومنها صحف ومواقع الكترونية.
وقال سباعنة ل”الايام:” كان من المفترض ان يحضر ممثلون عن سبع وسائل اعلام الى هذه الورشة التي تم تنظيمها خصيصا كي تكون حلقة نقاش بين الصحافيين والقضاء مباشرة، بشأن العمل الصحافي في المحاكم، وصياغة علاقة واضحة بين القضاء والاعلام”.
واضاف ” لكن للاسف لم يحضر احد من الاعلاميين، وهو الامر الذي عبر  عنه احد القضاء بالقول، اننا نجادل بعضنا البعض في ظل غياب الطرف الاخر ( الاعلاميون)”.
 واتفق احد المستشارين العاملين في مجلس القضاء الاعلى مع ما قاله احد الحاضرين” المفرضو ان يطالب بهذا العلاقة العاملون في الحقل الاعلامي، لكن الغريب ان القضاة يطالبون بحرية الوصول للمعلومة ونشرها، والاعلام تغيب عن هذه الطلب، ولم يحضر الورشة!!!”.