رغم ما قيل ويقال عن واقع الاعلام العربي المتردي، الا ان هناك هامشا يمكن لاي صحافي ان يبحر فيه،خاصة اذا اخذ راي كافة الاطراف وتعامل مع مهنة الصحافة وفق اصولها المهنية. مدونة خاصة بالصحافي حسام عزالدين، تختص بمراقبة الاعلام المحلي الفلسطيني.العنوان الالكترونيezzedine.hossam@gmail.com
هذا ما اتفقت عليه لجنة الحريات
9 يناير 2012, hossamezzedine @ 3:17 ص
18 مشاهده

لجنة الحريات: الحكم “على الأفعال وليس على الأقوال” والأسبوع المقبل سيشهد تطبيقاً نحو تحقيق المصالحة

http://www.al-ayyam.com/article.aspx?did=182981&date=

رام الله ـ حسام عز الدين: قال منسق لجنة الحريات التي تم تشكيلها من مختلف الفصائل الفلسطينية، مصطفى البرغوثي ان انطلاق عمل لجنة الانتخابات المركزية في غزة بشكل صحيح “هو مؤشر اذا كانت الوحدة تسير في الطريق الصحيح ام لا”.
وكان الرئيس محمود عباس اصدر مرسوما رئاسيا باعادة تشكيل لجنة الانتخابات المركزية عقب اجتماع المصالحة الذي عقد في القاهرة في الفترة ما بين 20-22 من الشهر الماضي، كي تباشر اللجنة عملها في تحديث البيانات الانتخابية، وتحديدا السجل الانتخابي للناخبين في قطاع غزة، خاصة وان الحكومة المقالة كانت منعت لجنة الانتخابات من العمل حينما جرى الحديث عن الانتخابات المحلية.


وقال البرغوثي في مؤتمر صحافي عقده أمس: “تحدثنا مع الاخوة في فتح وفي حماس، حول ضرورة ان تبدأ لجنة الانتخابات المركزية عملها، خاصة ان الرئيس ابو مازن اصدر مرسوما رئاسيا باعادة تشكيلها”.
وتابع البرغوثي “يجب ان تفتح مكاتب اللجنة في غزة مثلما جرى في الضفة الغربية لاعادة تسجيل الناخبين، وان انطلاق عمل لجنة الانتخابات المركزية بشكل صحيح، هو مؤشر اذا كانت الوحدة تسير في الطريق الصحيح”.
وعلى صعيد آخر، قال البرغوثي: ان قضية منع الصحف الفلسطينية الثلاث من التوزيع في غزة وايضا منع ثلاثة صحف من التوزيع في الضفة الغربية، سيتم بحثها الاسبوع المقبل، معربا عن امله بأن يتم السماح للصحف بالتوزيع خلال الاسبوع القادم.
وكانت لجنة الحريات، المشكلة من كافة الفصائل الفلسطينية، التقت اول من امس، عبر الفيديو كونفرنس بين الضفة وغزة، وهي المرة الاولى التي يتم ذلك، في حين ان اللجنة اجتمعت مرتين بشكل منفصل في غزة ورام الله كلاً على حدة.
واوضح البرغوثي، خلال المؤتمر الذي عقده امس، بتكليف من لجنة الحريات، الملفات التي بحثتها اللجنة، اضافة الى قضية لجنة الانتخابات والصحافة والاعلام، والتي من المتوقع ان يتم حلها خلال الاسبوع المقبل أيضاً ملف الجوازات، والاستدعاءات، والمسح الامني للوظيفة، وحرية التنقل بين الضفة وغزة، والاعتقال السياسي، وملف حرية الاعلام والصحافة.
وحول ملف الجوازات قال البرغوثي: انه وبناء على ما تم الاتفاق عليه، فان الرئيس محمود عباس اعطى تعليماته الى وزير الداخلية، بأن يكون لكل مواطن الحق في الحصول على جواز سفر فلسطيني، مشيرا الى ” ان اي اخ بامكانه التقدم للحصول على جواز سفر، واية مشكله تواجهه عليه الاتصال بنا”. وحول ملف الاستدعاءات قال البرغوثي: انه تم التوصل الى وقف هذه الاستدعاءات التي تتم لأسباب سياسية، وان كان هناك اي نوع من الاستدعاء ان يتم وفقا للقانون، والاسس التي يجب مراعاتها، مثل حق المستدعى ان يكون معه محاميه الخاص.
أما ملف المسح الامني للوظيفة فقال البرغوثي، والذي كان يتكلم نيابة عن اعضاء لجنة الحريات، انه تم الاتفاق على انهاء قضية المسح الامني للحصول على الوظيفة والتراخيص، وان يجري العمل بهذا الاتفاق خلال اسبوع.
وأشار البرغوثي الى ان اللجنة اتفقت على ان حرية التنقل هي حق طبيعي، بكل حرية، وعدم اعاقة اي انسان بسبب رأيه، وقال: حصلنا على تأكيدات امس- اول من امس، بأن يتم العمل بهذا الاتفاق خلال اسبوع، وان بامكان اي انسان التنقل الان بحرية دون اعاقة”.
أما الاعتقال السياسي فقال البرغوثي: إن اللجنة طلبت من الطرفين (حماس وفتح) قوائم بأسماء الذين تعتقد كل حركة بأن هؤلاء معتقلون سياسيون، وحصرت هذه الاسماء بـ (109 معتقلين) من حماس في الضفة الغربية، و(53 معتقلا) من فتح في غزة.
وقال البرغوثي: “قدمنا هذه القوائم الى الاطراف المعنية، على ان يجري خلال هذا الاسبوع تحديد ان كانوا معتقلين سياسييين ام لا، وان لم يكونوا كذلك، فلماذا هم معتقلون اصلا”.
واضاف: “لذلك فان الاتفاق كان أن يتم اطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين، اضافة الى من صدر بحقهم قرارا قضائي بتهمة سياسية”.
أما ملف حرية الاعلام والصحافة فقال البرغوثي ان “هناك ست صحف، يتم منع تداولها في الضفة الغربية وقطاع غزة، ثلاثة في الضفة وثلاثة في غزة، ونأمل انه خلال اسبوع يتم السماح لهذه الصحف بالتوزيع دون اي اعاقات”. وذكر البرغوثي ان لجنة الحريات، واضافة الى الملفات الست السابقة، تعمل على حوالي تسع ملفات اخرى من اجل المساهمة في حلها، ومنها ملف عودة الذين خرجوا من قطاع غزة، بسبب الاحداث التي وقعت في اواسط العام 2007، واعادة ممتلكات المواطنين ووثائقهم، وكذلك ملف الذين فصلوا من الوظيفة العمومية.
واتفق البرغوثي، بأن الشارع الفلسطيني ينتظر افعالا على الارض، وانه لم يعد يصدق الاقوال، مشيرا في هذا السياق، الى ان العمل على المصالحة هذه المرة ” يتم وفق اجندة واضحة وتواريخ محددة”، وهو الامر الذي يشير الى نوع من التفاؤل.
وفي ذات السياق، اشار البرغوثي الى الاجتماع المنوي عقده في العاصمة الاردنية عمان في الخامس عشر من هذا الشهر، للجنة الاعداد لانتخابات المجلس الوطني، وكذلك اشار لتشكيل الحكومة الفلسطينية المفترض الانتهاء منه في الحادي والثلاثين من الشهر الجاري.
واشار البرغوثي، الى اجتماع الاطار المؤقت الذي تم تشكيله في القاهرة من قيادات الفصائل، في الثاني من شباط، مشيرا الى ان هذا الاجتماع وفق الاجندة المقبلة، سيوضح تغييرات حقيقية على الارض.
 

Be Sociable, Share!


تعليق واحد على “هذا ما اتفقت عليه لجنة الحريات”


  1. Сialis tadalafil — يناير 30, 2012 @ 12:47 ص

    It’s obviously what I am looking for , very great information , cheer!


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash