رغم ما قيل ويقال عن واقع الاعلام العربي المتردي، الا ان هناك هامشا يمكن لاي صحافي ان يبحر فيه،خاصة اذا اخذ راي كافة الاطراف وتعامل مع مهنة الصحافة وفق اصولها المهنية. مدونة خاصة بالصحافي حسام عزالدين، تختص بمراقبة الاعلام المحلي الفلسطيني.العنوان الالكترونيezzedine.hossam@gmail.com
ماذا جرى في قرية بيتين ؟؟؟
19 ديسمبر 2011, hossamezzedine @ 4:55 م
129 مشاهده

ليلى غنام تدعو الى تفعيل لجان الحراسة الشعبية

اعتداء جديد للمستوطنين على قرية بيتين والقدر يحول دون وقوع مجزرة

رام الله – حسام عزالدين:

دعت محافظة رام  الله والبيرة ليلى غنام، الى تفعيل دور لجان الحراسة الشعبية في قرى المحافظة  لمواجهة اعتداءات المستوطنين التي ارتفعت وتيرتها خلال الفترة الاخيرة.

وقالت غنام ل”الايام” اثناء تفقدها لقرية بيتين صباح امس، عقب اعتداء وقع في القرية ” الاعتداءات من قبل المستوطنين تزداد كل يوم، وهذا يتطلب تفعيل دور اللجان الشعبية لحراسة القرى ومواجهة هؤلاء المستوطنين المتطرفين”.

ووقعت حادثة اعتداء جديدة في قرية بيتين امس، كادت ان تتسبب في مجزرة  ضحاياها اثني عشر اسرة يعيشون في بناية مكونة من خمسة طبقات.

 

مشهد للحريق بجانب البناية

وحسب ما جمعته “الايام” من معلومات بشأن الحادثة، فان اربعة منفذين، يعتقد على الاغلب انهم من المستوطنين،  قدموا من البؤرة الاستيطانية المقامة على المدخل الرئيس المؤدي من الشارع الالتفافي باتجاه مدينة  البيرة، ويستخدم لمستوطني بيت ايل، واوقفوا مركبتهم عند الطريق الالتفافي وانسلوا بعد منتصف الليل، من خلال طريق ترابي، باتجاه قرية بيتين التي لا تبعد سوى كم واحد عن الطريق، وقاموا بسكب مواد مشتعلة على خمسة مركبات تقف امام بناية مكونة من خمس طبقات وتعود ملكيتها للمواطن ربيح حماد.

وتمتد طريق ترابي من امام البناية المستهدفة نحو الطريق الالتفافي الذي يستخدمه المستوطنون، باتجاه مستوطنة بيت ايل والبؤرة الاستيطانية، وهو ما يعزز امكانية قدوم المستوطنين من تلك المنطقة.

واشتعلت النيران في اربع مركبات، حيث ارتفعت السنة اللهب لتصل الى طبقات البناية الخمسة، لكنها لم تصل الى داخل الشقق، وافاق سكان البناية على السنة اللهب حيث تم الاتصال بالدفاع المدني وتم اخماد النيران.

وقال المسؤول عن البناية محمود حماد ل”الايام”:” البناية تسكنها 12 عائلة، والحمد لله ان النيران لم تصل الى داخل الشقق، والاضرار فقط اصابت المركبات والواجهة الامامية للبناية”.

وقال مواطنون من سكان القرية ان الجيش الاسرائيلي والشرطة والمخابرات الاسرائيلية وصلت الى المكان فجرا، وانهم استدعوا سكان من البناية للتحقيق معهم امس، في مقر للشرطة قريب من بلدة مخماس.

وهذه هي الحادثة التي تقع في اقل من اسبوع في تلك المنطقة، حيث اشتعلت النيران في الطبقة الثالثة من مسجد النور في برقا القريبة من بيتين، وكتبت شعارات بالعبري ” بدأت الحرب”.

الا ان مثل هذه الشعارات العنصرية لم تكتب امس، على  البناية في قرية بيتين، وهو ما دفع لمتحدثين باسم الشرطة الاسرائيلية، للقول بان ” الشرطة تحقق في الحادثة”، وفق ما نقلته وسائل اعلام مختلفة.

 

Be Sociable, Share!


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash