رغم ما قيل ويقال عن واقع الاعلام العربي المتردي، الا ان هناك هامشا يمكن لاي صحافي ان يبحر فيه،خاصة اذا اخذ راي كافة الاطراف وتعامل مع مهنة الصحافة وفق اصولها المهنية. مدونة خاصة بالصحافي حسام عزالدين، تختص بمراقبة الاعلام المحلي الفلسطيني.العنوان الالكترونيezzedine.hossam@gmail.com
معتقل فلسطيني يخرج من سجنه تاركا مكانه لابنه
17 أكتوبر 2011, hossamezzedine @ 6:48 م
46 مشاهده

بقلم حسام عزالدين:

كوبر  (الضفة الغربية) 17-10-2011 (ا ف ب) – وضعت اسرة فخري البرغوثي صورة عملاقة على حائط داخل منزلها، تحمل صورة فخري  وابنه شادي  المحكوم 27 عاما، امضى منها سبعة اعوام، وهما داخل السجن، وكتب على الصورة ” ذاك الشبل من ذلك الاسد”.
     وتضمنت قائمة المعتقلين الفلسطينيين الذين ستشملهم صفقة التبادل مع الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط، اسم الاب فخري، لكن الابن شادي لم تشمله القائمة.
     وتقول سميرة البرغوثي زوجة فخري ” الحمد لله ان زوجي ابو شادي سيخرج الى النور، لكن فرحتي تبقى منقوصة لان ابني شادي لا زال قيد الاعتقال، وسامضي في حياتي ذهابا وايابا الى السجن لزيارته رغم ان زوجي سيخرج الى الحياة”.
     وتقول الزوجة ” زوجي سيخرج الان بعد 33 عاما امضاها في السجن،توفي خلال هذه المدة امه ووالده وشقيقه وشقيقته وزوجة اخيه وعمه وزوجة عمه، يعني تقريبا خمسين واحد من اقاربه توفو خلال فترة اعتقاله الطويلة”.


     واعتقل فخري البرغوثي في العام 1978 هو وابن عمه نائل البرغوثي بتهمة تكوين خلية مسلحة تابعة لحركة فتح، وقاما بتنفيذ عمليات عسكرية ادت الى مقتل اسرائيليين، حيث حكم الاثنان بالسجن مدى الحياة.
   وتحتفظ العائلة في غرفة الضيافة داخل منزلها بصورة تجمع فخري ونائل وهما داخل السجن.
     وفخري ونائل هما من قرية كوبر ( 5 الاف نسمة) التي ينحدر منها القيادي في حركة فتح مروان البرغوثي والمعتقل مدى الحياة.
    وفي حين بقي فخري ينتمي لحركة فتح الا ان نائل البرغوثي اختار الانتماء لحركة حماس.
     وقالت الزوجة ” حينما اعتقل زوجي كان عدد القرية لا يتعدي الف نسمة، واليوم اصبحوا حوالي 5 الاف نسمة، وهناك الكثير من ابناء القرية لن يعرفهم فخري”.
     وشملت صفقة التبادل اربعة معتقلين من ابناء القرية، ويقول اهالي القرية انه بقي 15 معتقلا اخرا من ابناء القرية في السجون الاسرائيلية .
     وكان فخري متزوجا حينما حكم عليه بالسجن، وكان زوجته حامل بابنه الثاني هادي، الذي بدأ اليوم بتجهيز ساحة القرية لاستقبال والده.
     ولم يلتق هادي بوالده فخري عن قرب الا عندما اعتقل هادي وهو في العشرين من عمره، وحكم بالسجن لمدة ثلاثة سنوات ونصف، هو وشقيقه شادي الذي حكم بالسجن 27 عاما، حيث علقت العائلة صورة لفخري وولديه التقط لهم وهم داخل السجن.
     وقال هادي لوكالة فرانس برس ” انا لم التقي مع والدي عن قرب الا لمدة عامين، حينما كنت في السجن، وصحيح انني شعرت بحنان الاب حينها، الا ان العلاقة بيننا كانت علاقة سجن مع سجين، وكان له سريره الخشبي وانا لي سريري”.
     واضاف” من الصعب التعبير عن ذلك الشعور، لاني انا لم اتذكر والدي الا من خلال الزيارات القصيرة التي كنت امضيها معه، ولقائي معه في السجن لم يكن اصلا طبيعيا او انسانيا”.
   وبدا هادي غير مصدق ان والده سيخرج ضمن صفقة التبادل، وقال” انا لن اصدق بان والدي سيخرج الا اذا رأيته امامي هنا في المنزل”.
     وبدأ اهالي قرية كوبر اليوم الاحد، بتجهيز الساحة الرئيسية للقرية احتفالا بخروج فخري البرغوثي وابن عمه نائل اضافة الى معتقل ثالث ورابع سيتم ابعاده الى قطاع غزة.
     ورسمت صورا للمعتقلين من ابناء القرية ومن بينهم مروان البرغوثي، وكتبت شعارات ” ابطال الحرية” ابطالا عدتم تعانقون اشجار الزيتون”، ” لا غرفة السجان باقية ولا زرد السلاسل”، ” لا ننساك يا مهندس الانتفاضة” تحت صورة لمروان البرغوثي.

 

Be Sociable, Share!


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash