رغم ما قيل ويقال عن واقع الاعلام العربي المتردي، الا ان هناك هامشا يمكن لاي صحافي ان يبحر فيه،خاصة اذا اخذ راي كافة الاطراف وتعامل مع مهنة الصحافة وفق اصولها المهنية. مدونة خاصة بالصحافي حسام عزالدين، تختص بمراقبة الاعلام المحلي الفلسطيني.العنوان الالكترونيezzedine.hossam@gmail.com
تحقيق صحافي
28 مارس 2011, hossamezzedine @ 4:25 ص
382 مشاهده

لا الاحتلال ولا الانقسام سببا مباشرا في ذلك!!!!

أصحاب أطراف مبتورة يئنون تحت وطأة خلافات المؤسسات الصحية

 كتب حسام عزالين:

لا يهم المواطن سلمان احمد الحاج (47 عاما) من قرية المغير في رام الله، الإشكاليات المالية أو الإدارية بين وزارة الصحة ومركز أبو ريا، ولا يهمه كثير أن يعرف من هو المحق في وجهة نظره، ولا يهم سلمان سوى انه غير قادر على الحركة والعمل منذ أكثر من عام ونصف، بسبب بتر في رجله، ولم يحصل لغاية الآن على طرف اصطناعي رغم حصوله على تحويله من وزارة الصحة منذ أكثر من ثماني شهور.

ويقول سلمان ” لا استطيع الحركة والعمل لإطعام أسرتي المكونة من زوجتي ووالدتها ووالدتي، وتراكم علي ثمن التيار الكهربائي، وتم قطع الماء عني لأني لم أسدد الفواتير”.

المزيد »


الرد الاعلامي الفلسطيني
23 مارس 2011, hossamezzedine @ 11:33 ص
20 مشاهده

في احدى قاعات الهلال الاحمر في مخيم الامعري، تقدم رجلا مثقفا وسأل احد العاملين في المجال الاعلامي الفلسطيني المحلي ” لماذا لا تردون على الكذب الاسرائيلي حينما  اتهموا من قتل اسرة اسرائيلية في مستوطنة ايتمار بانه فلسطيني وتبين لاحقا انه تايلندي؟؟؟؟ اين ردكم على هذه الاكاذيب؟؟

فما كان من الاعلامي المخضرم الا ورد على السائل بالقول ” اعتقادك انه تايلندي هو  الرد الذي نشره الاعلام المحلي بين الناس، وقال اعلامي اخر ” بالضبط هذا هو الدور الذي يلعبه الاعلام المحلي المتمثل في تعتيم الخبر وليست كشفه”.

وبالفعل لم تخرج معلومات دقيقة  تشير الى ان الفاعل هو عامل تايلندي وانه كان على خلاف مالي مع رب الاسرة الذي قتل مع افراد اسرته، وهذا الخبر كان مصدره فقط الاعلام المحلي دون اي تأكيدات دقيقة حتى من الاعلام الاسرائيلي.


مقال اعجبتني
23 مارس 2011, hossamezzedine @ 10:44 ص
32 مشاهده

الاحتلال يطلب مهلة من قطر للانسحاب من القدس الشرقية بعد إزالة مستوطناته

قطر تهدد إسرائيل بأنها ستسقط أية طائرة تخترق المجال الجوي الفلسطيني بغزة

 بقلم: د. عبد القادر إبراهيم حماد كاتب وأكاديمي فلسطيني .

وجهت فجر اليوم، دولة قطر تهديداً مباشرة إلى الحكومة الإسرائيلية بأنها ستقوم بإسقاط أية طائرة تخترق المجال الجوي الفلسطيني خاصة في قطاع غزة، متوعدة بأنها ستقوم بإسقاط أية طائرة إسرائيلية تفعل ذلك أو تقوم بإسقاط حممها وقذائفها على الفلسطينيين في القطاع.

 وأفاد عدد من المواطنين من سكان قطاع غزة المحاصر أنهم شاهدوا عددا من الطائرات الحربية التي يقودها طياريين قطريين في أجواء القطاع للتصدي لأية محاولة إسرائيلية لاختراق أجواء القطاع وذلك في أعقاب الغارات الوحشية التي شنها الطيران الحربي الإسرائيلي على مواقع مختلفة في القطاع بشكل روع الأطفال والنساء والشيوخ وحتى الشباب الذين كانوا يتمتخترون في الشوارع على مقياس ” شوفيني ياخالتي”.

 في غضون ذلك، بدأت جحافل من جيوش عدد من الدول العربية بزعامة قطر التي تعتبر القوى الأولى في العالم العربي أو الشرق الأوسط الجديد ” تحت التنفيذ” بالانتشار في شوارع الضفة الغربية بمشاركة عناصر من حزب الله خاصة بعد التصريح المدوي لأمين عام الحزب بمشروعية الاعتداء الغربي الجديد لاحتلال ليبيا وتقسيمها ودعوته إلى تنفيذ ذات الشيء على البحرين الذين خرج الشيعة من أبناءها في الشوارع يهتفون باسم إيران ” بعبع المنطقة الجديد”.

 وذكر شهود عيان أن جنود الاحتلال الإسرائيلي أصيبوا بالرعب بعد انتشار القوات القطرية مما دفعهم إلى الانسحاب من جميع الضفة الغربية وذلك بالطبع بعد إزالة جميع الحواجز العسكرية التي كانت تنغص على الفلسطينيين حياتهم وبالطبع تقطع أوصال الضفة الغربية.

 في غضون ذلك، ذكرت مصادر إعلامية مطلعة أن سمو أمير دولة قطر حمد بن خليفة أل ثاني وجه تحذيراَ صريحاً إلى الحكومة الإسرائيلية بإزالة جميع المستوطنات في الضفة الغربية بما في ذلك القدس الشرقية فوراً وإلا ستتدخل قطر بشكل مباشر لتنفيذ قرارات الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن، مما دفع الحكومة الإسرائيلية إلى توجيه مبعوث شخصي إلى سموه لاستعطافه بإتاحة الفرصة لهم لإجلاء المستوطنين اليهود الذين يريدون أخذ أثاثهم معهم وتنظيف الشوارع المحيطة بالحرم مما حل بها من تدنيس.

وأشارت المصادر ذاتها أن ملايين الفلسطينيين خرجوا إلى الشوارع في الأراضي الفلسطينية وعددا من العواصم العربية والأجنبية تعبيراً عن امتنانهم وتقديرهم للدور الطليعي لسمو الأمير مطالبين سموه بأن يتزعم المملكة العربية المتحدة الجديدة، كما رددوا الهتافات المؤيدة للمواقف النبيلة والمشرفة لسيادته.

 وشوهدت صور الأمير المفدى ووزير خارجيته على الشوارع الرئيسية والميادين العامة في الضفة الغربية وقطاع غزة، كما تقرر أن يقوم الطلاب في جميع المراحل التعليمية بدراسة مقرر عن دولة قطر العظمى المرشحة لقيادة الشرق الأوسط الجديد وذلك بالطبع بعد استكمال الخريطة الجديدة عبر ثورات الفيس بوك. كان هذا التقرير قرأته ليلة أمس في إحدى الوكالات الجديدة بعد أن تناولت جبة العشاء وأخلدت للنوم تعباً بعد تجهيز إحدى العاليات الثقافية التي ستفتتح في الجامعة. وكان الله في عون المسلمين.