رغم ما قيل ويقال عن واقع الاعلام العربي المتردي، الا ان هناك هامشا يمكن لاي صحافي ان يبحر فيه،خاصة اذا اخذ راي كافة الاطراف وتعامل مع مهنة الصحافة وفق اصولها المهنية. مدونة خاصة بالصحافي حسام عزالدين، تختص بمراقبة الاعلام المحلي الفلسطيني.العنوان الالكترونيezzedine.hossam@gmail.com
هل لُحست اتفاقية نقابة الصحافيين مع قيادة الشرطة ؟؟؟؟
3 فبراير 2011, hossamezzedine @ 10:05 ص
45 مشاهده

هل لُحست اتفاقية نقابة الصحافيين مع قيادة الشرطة ؟؟؟؟

 

حسام عزالدين:

قبل مدة أعلنت احتجاجي ضد توقيع نقابة الصحافيين اتفاقيات مع مؤسسات السلطة التنفيذية، ومنها توقيع اتفاقية ما بين نقابة الصحافيين والشرطة، ومن أعضاء الأمانة العامة للنقابة من قال ” اذا تمكنا من الحصول على ما نريد بالاتفاق مع الشرطة فما هي المشكلة ؟؟؟”.

أنا شخصيا، مقتنع تماما بان هناك دورا للشرطة والأجهزة الأمنية، يتم وفق خططها وعقيدتها الأمنية، وهذا شيء ليس لي به أي دخل، لان هذا الأمر له علاقة بسياسات السلطة وطريقة إدارتها للأمور، سواء إن كانت تريد توزيع مياه غازية على المتظاهرين او ضربهم، وهذا الأمر كله لا يعنيني.

ولكن بالمقابل، يجب ان يعي الجميع ان للصحافي أيضا دوره الخاص، الذي على رجل الأمن ان لا يتدخل به أيضا، وان يحترمه، وان على الجميع  أن يفهم اليوم أن طريقة الاتصالات ونقل الأحداث لم تبق حبيسة الكاميرا او المايكروفون، بل وصلت إلى الهواتف النقالة والانترنت، لدرجة ان مجرد التفكير في إخفاء الأمور العامة، بات نوعا من السذاجة.

ويم أمس الأربعاء، تعرض مصورون لاعتداء من أفراد الشرطة، أثناء منعهم تظاهرة تؤيد المحتجين ضد الرئيس المصري حسني مبارك.

وقبلها بأيام رفع ضابط الشرطة المسؤول، هراوته في وجه عدد من مصورين فلسطينيين يعملون لدى وكالات (الفرنسية، رويتر، والاسشيتدبرس) وقال لهم بالحرف الواحد ” إذا لم تغادروا سأحطم كاميراتكم، ومعكم فقط عشرة دقائق للمغادرة”.

والحدث الكبير الذي كان يحاول هذا الضابط منعه، هو تجمع مجموعة صغيرة من الشبان أمام السفارة معلنين تأييدهم لرحيل مبارك.

ولم يعلم هذا الضابط، ان تجمع الشبان لم يكن لأحد ان يسمعه به، لولا انه قام بمنع الصحافيين ومنع الشبان من التجمع، بمعنى ان القصة الإعلامية التي خاف منها رجل الأمن هذا، هو من أشعلها حينما منع الصحافيين ومنع الشبان من التظاهر، وهو ما دفع منظمات عالمية لإدانة اعتداء الأمن على المصورين.

فأين هي الاتفاقية التي وقعتها نقابة الصحافيين مع قيادة الشرطة، وأين الأمانة العامة لنقابة الصحافيين لترد على هذا الانتهاك، ليس للحق في التعبير، وإنما لترد على  انتهاك الاتفاقية التي قالت النقابة أنها توصلت إليها مع قيادة الشرطة.

 

 

 

Be Sociable, Share!


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash