رغم ما قيل ويقال عن واقع الاعلام العربي المتردي، الا ان هناك هامشا يمكن لاي صحافي ان يبحر فيه،خاصة اذا اخذ راي كافة الاطراف وتعامل مع مهنة الصحافة وفق اصولها المهنية. مدونة خاصة بالصحافي حسام عزالدين، تختص بمراقبة الاعلام المحلي الفلسطيني.العنوان الالكترونيezzedine.hossam@gmail.com
استجابة لاحدث ديمقراطية!!!!
10 يناير 2011, hossamezzedine @ 10:31 ص
26 مشاهده

هل نصل الى استفتاء لانفصال غزة كما جرى في السودان  ؟؟

حسام عزالدين:

احدث ديمقراطية حديثة تمخضت عنها السياسات الدولية، تتمثل في اخضاع الشعب نفسه الى التصويت عبر صناديق الاقتراع لفصل نفسه عن نفسه، وهو ما يحدث الان في السودان، حيث يجري التصويت لانفصال جنوب السودان عن باقي البلد، ومن الممكن ان تنشأ دولة جديدة في الجنوب اسمها ” على بال اهلها”.

ولا يمكن النظر الى ما يجري في السودان على انه نوع من الديمقراطية، بقدر ما يمكن اعتباره تطورا حديثا  لا متناهي في السياسات الاستعمارية، بعد غياب الاساليب التقليدية في الاحتلال المباشر من خلال جيوش عابرة للقارات، فان كان الشعب نفسه الذي ولد من ذات الجذور ويعيش ذات المناخ وعلى نفس الارض، قبل التوجه الى صناديق الاقتراع لاخيتار انفصاله عن نفسه، فان القبول بحد ذاته هو الانتصار بعينه للاستعمار الحديث.

وكان يقال على سبيل النكت والمزاح ان النظام الفلاني قادر على احتلال  بلد ما ” بواسطة الفاكس” واليوم، بات بامكان الدول احتلال بعضها البعض من خلال الانترنت، وان رؤية شعب اليوم، يقبل التوجه الى صناديق الاقتراع لتقرير الانفصال عن نفسه، او كما يروج لع للاسف عبر وسائل الاعلام العربية ” تقرير المصير”، يقول لنا بان احتلال الشعوب من الممكن ان يصبح فقط من خلال الرسائل القصيرة عبر الهاتف النقال.

فان كانت مثل هذه الشعوب، تقبل  على نفسها الانفصال عن نفسها، فليس لنا بها اي علاقة، لكن السؤال الذي يبقى قائما في ظل بقاء حالة الصراع القائمة في الاراضي الفلسطينية بين الضفة وغزة، او بين حكومة رام الله وحكومة غزة، كما يقال، هل من الممكن ان تصل حالنا الفلسطيني الى ما وصلت اليه حال السودان، وان نتوجه مجبرين في يوم من الايام الى صناديق الاقتراع والتصويت لصالح انفصال نفسنا عن نفسنا، او انفصال غزة عن الضفة ؟؟؟؟.

Be Sociable, Share!


تعليق واحد على “استجابة لاحدث ديمقراطية!!!!”


  1. نداء — يناير 10, 2011 @ 12:26 م

    هذا ممكن فوجود حماس في غزة بهذا الشكل هو مصلحة اقليمية لاكثر من صديق ولكافة الاعداء
    السودان تجربة يبشر نجاحها بنجاح كل فصل استعماري في اي مكان ولاي هدف
    الان منابع النيل ستكون في يد المتامرين ، وستاتي على مصر السبع العجاف


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash