رغم ما قيل ويقال عن واقع الاعلام العربي المتردي، الا ان هناك هامشا يمكن لاي صحافي ان يبحر فيه،خاصة اذا اخذ راي كافة الاطراف وتعامل مع مهنة الصحافة وفق اصولها المهنية. مدونة خاصة بالصحافي حسام عزالدين، تختص بمراقبة الاعلام المحلي الفلسطيني.العنوان الالكترونيezzedine.hossam@gmail.com
هل تجري انتخابات نقابة الصحافيين في موعدها ؟؟؟
17 أغسطس 2010, hossamezzedine @ 9:48 ص
25 مشاهده

رغم ان البعض حاول تجاهل الامر، الا ان توفيق الطيراوي عضو اللجنة المركزية في حركة فتح ومفوض الاتحادات الشعبية الذي لعب دورا هاما في دفع الصحافيين للانتخابات في شباط الماضي، كان واضحا امس، حينما اعلن ان  انتخابات نقابة الصحافيين ستجري بعد شهور، اي بعد انقضاء عام الى عام ونصف، يشارك فيها الجميع، داعيا الامانة العامة الحالية للنقابة الى تكثيف عملها للانتهاء من ملفي العضوية والنظام الداخلي.وعلى ما يبدو فان التوجه السياسي الذي تدخل في الانتخابات الماضية واضحا كل الوضوح بان تجري الانتخابات حسب ما اتفق عليه، لكن السؤال الذي يبقى قائما: هل سيقتنع اعضاء في الامانة العامة هذه المرة بان تجري الانتخابات حسب ما اتفق عليه ؟؟؟؟. وهي سيتم تسهيل عمل لجنة العضوية لتجهيز الاعضاء لهذه الانتخابات، ام ان تأجيلا ما يلوح  في الافق تحت ذريعة عدم اكتمال ملف العضوية والنظام الداخلي والعودة مجددا الى قصة النقابة السابقة ؟؟؟؟؟.

والغريب ان الخبر الذي نشر عن الافطار، على وكالة الانباء الرسمية وفا، تجاهل تماما ما قاله الطيراوي عن مسألة الانتخابات، وهذا هو الخبر الذي نشر وتناولته صحف اخرى.باستثناء صحيفة الحياة التي اشارت الى الموضوع

رام الله 16-8-2010 وفا- قال اللواء توفيق الطيراوي مفوض عام المنظمات الشعبية، عضو اللجنة المركزية، اليوم، ‘إنه مهما فعلنا فإن هناك تقصير تجاه أعلامنا في الكتابة والصحافة الفلسطينية، لا سيما أمام دورهم الثقافي والتنموي والسياسي في المجتمع الفلسطيني’.

جاء ذلك على هامش الإفطار الجماعي الذي نظمته مفوضية المنظمات الشعبية لحركة فتح للكتاب والصحافيين الفلسطينيين في مدينة رام الله بالضفة الغربية.

وحضر الإفطار إلى جانب اللواء الطيراوي العديد من الصحافيين والكتاب، والدكتورة ليلى غنام محافظ رام الله والبيرة، ومحمود العالول عضو اللجنة المركزية، وخالد غزال سفير فلسطين في بولندا، وعبد الناصر النجار نقيب الصحافيين، ومراد السوداني رئيس اتحاد الكتاب، وابراهيم المصري عضو المجلس الثوري، ولفيف من المدعويين.

وأضاف الطيراوي أن الإفطار يعد لفتة تكريمية وبادرة إيجابية نحو كُتّابنا وصحافتنا وخاصة أعلام الكتابة والصحافة الفلسطينية، وأن هذه البادرة تأتي بالتنسيق مع نقابة الصحافيين واتحاد الكتاب الفلسطينيين، وهي فرصة للالتقاء والتواصل وبحث شؤون النقابتين ضمن أجواء رمضانية مليئة بالقداسة والخير.

بدوره، قال النجار إن هذا الإفطار والتجمع من الصحافيين والكتاب يأتي لتمكين العلاقات الاجتماعية بين الجسم الصحافي والكتاب، وهو ما سيؤدي إلى نوع من المأسسة وتطوير العمل في هذه النقابات.

 وأضاف: ‘نأمل أن يكون التعارف على مائدة إفطار رمضان تمكين علاقات الجمعية بين المشاركين فيها، من أجل تطوير الجسم الصحافي وتطوير اتحاد الكتاب إلى ما نطمح إليه’.

من جانبه، قال السوداني: ‘إن هذه الانتباهة تستحق الاحترام من قبل المنظمات الشعبية في حركة فتح، فهي انحياز لدور المثقف والصحافي الذي هو في لحظة اشتباك مع العالم الموضوعي في كشف الحقيقة الفلسطينية وجعلها حية، في ظل ما يقوم به الاحتلال من نقاط سوداء يحاول تعميمها على المشهد الثقافي الفلسطيني’.

وأضاف ‘أن لقاء المثقفين والصحافيين على مائدة واحدة هو تشبيك وترابط بين الفعل الصحافي والثقافي، وتأكيد على تكريم المبدعين الذين كانوا دائماً على رأس المقاومة والفعل الثقافي المقاوم، وبالتالي هذه الانتباهة هي لحظة وعي حقيقي’.

Be Sociable, Share!


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash