رغم ما قيل ويقال عن واقع الاعلام العربي المتردي، الا ان هناك هامشا يمكن لاي صحافي ان يبحر فيه،خاصة اذا اخذ راي كافة الاطراف وتعامل مع مهنة الصحافة وفق اصولها المهنية. مدونة خاصة بالصحافي حسام عزالدين، تختص بمراقبة الاعلام المحلي الفلسطيني.العنوان الالكترونيezzedine.hossam@gmail.com
في ظل ثقافة التأجيل
12 يونيو 2010, hossamezzedine @ 4:49 ص
21 مشاهده

هل يمكن تأجيل امتحانات التوجيهي؟؟؟

حسام عزالدين:

سئل احد الذين كانوا مرشحين للانتخابات البلدية وهو يقف صباحا أمام لجنة الانتخابات المركزية في رام الله الخميس الماضي، هل يمكن أن يتم تأجيل الانتخابات ؟؟.

أجاب ” لا اعتقد انه يمكن ذلك، لان الانتخابات مثل مباراة كرة قدم، إذا أطلق حكم المباراة صافرته معلنة نهايتها، لا يمكن العودة عن نتيجتها”.

إلا أن احد المستمعين، قال ” هذا غير صحيح، هناك مباريات في الدوري الفلسطيني، أعلن الحكم نهايتها، لكن لم يتم احتساب نتيجتها”.

وكان هناك شعور لدى  عدد كبير من المرشحين في القوائم الانتخابية بأنه من السهل تأجيل الانتخابات، خاصة في ظل ثقافة التأجيل التي تبدع فيها المؤسسات الفلسطينية.

وقال احد المراقبين ساخرا ” على ما يبدو أن الانتخابات تم تأجيلها بعدما تم التأكد بان النتيجة لن تكون لصالح طرف ما، لذلك مثلا من الممكن تأجيل امتحانات التوجيهي رغم انطلاقها، في حال أن النتيجة المتوقعة لن تكون مثلما أراد البعض”.       

وقال فتحاوي من احد القرى، كان أمضى حوالي 15 سنة في سجون الاحتلال” تأجيل الانتخابات كان بمثابة إنقاذ ما يمكن إنقاذه” إلا صحافي رد عليه بالقول” أنا اعتقد أن تأجيل الانتخابات كان تدميرا لما كان يمكن إنقاذه”.

Be Sociable, Share!


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash