رغم ما قيل ويقال عن واقع الاعلام العربي المتردي، الا ان هناك هامشا يمكن لاي صحافي ان يبحر فيه،خاصة اذا اخذ راي كافة الاطراف وتعامل مع مهنة الصحافة وفق اصولها المهنية. مدونة خاصة بالصحافي حسام عزالدين، تختص بمراقبة الاعلام المحلي الفلسطيني.العنوان الالكترونيezzedine.hossam@gmail.com
تطورات مثيرة في قضية الحمار المفقود
26 مارس 2010, hossamezzedine @ 8:37 ص
31 مشاهده

رغم مرور اكثر من اربعين يوما على  اختفاء الحمار،  اكد صاحبه في حديث حصري للمدونة، بانه لا يتوقف لحظة عن مواصلة البحث عن الحمار رغم ان ثمنه لا يتجاوز ( 200 دينار). وقال صاحب الحمار ” القضية مبدئية، الحمار اختفى، اين ذهب ومن المسؤول عن سرقته، وهذا ما ساواصل البحث عنه مهما كلفني الامر”.

وفي تطورات مثيرة، على القضية، رفع الجزار يده  عن القضية، وتراجع عن استعداده لحلف اليمين بانه لا يعلم شيء عن الحمار، لتتحول التهمة مباشرة الى الراعي، الذين تبين انه من احدى قرى نابلس، ويعمل لدى الجزار راعيا في منطقة رام الله.

ويتخوف صاحب الحمار الان من توجيه اتهام مباشر الى الراعي او الجزار، لانه في حال تبين ان اتهامه باطل سيضطر الى الخضوع لمقاضاة عشائرية بتهمة الاتهام الباطل، الا ان صاحب الحمار يود اعادة طرح القضية على الاجهزة الامنية، لعل وعسى ان تتمكن الاجهزة من التحقيق مع الراعي والحصول على اعتراف بمصير الحمار.

ويبدو صاحب الحمار متأكد تماما، بان الحمار تمت سرقته، خاصة وانه وجد الكلب المرافق للحمار مقيد.

ويقول صاحب  الحمار ” الكلب وجد مقيد، والراعي هو من قال بانه قيد الكلب، هذا الكلب  تعود مرافقة الحمار اينما ذهب وحل، فلماذا تم تقييد الكلب ؟؟ اليس هذا دليل على ان الحمار تعرض للسرقة المبيتة.

وينفي صاحب الحمار امكانية ان يكون حماره ضل الطريق، وقال بان الحمار  اعتاد العودة الى المنزل، وكأنه بات منزله، ولا يمكن له ان يصل الطريق.

وتجري الان محاولات الاتصال مع عائلة الراعي في احدى قرى  نابلس، لترتيب موعد جديد مع الراعي هذه المرة لحلف اليمين  بانه لم يسرق الحمار، ولا يعرف مصيره.

من اراد معرفة قة الحمار  المفقود، عليه قراءة المقالات السابقة في المدونة.

ولنا لقاء اخر

 

Be Sociable, Share!


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash