رغم ما قيل ويقال عن واقع الاعلام العربي المتردي، الا ان هناك هامشا يمكن لاي صحافي ان يبحر فيه،خاصة اذا اخذ راي كافة الاطراف وتعامل مع مهنة الصحافة وفق اصولها المهنية. مدونة خاصة بالصحافي حسام عزالدين، تختص بمراقبة الاعلام المحلي الفلسطيني.العنوان الالكترونيezzedine.hossam@gmail.com
الصحافيون نيام والسياسيون يتجادلون
19 يناير 2010, hossamezzedine @ 7:20 ص
29 مشاهده

 

يبدي عدد قليل من الصحافيين انزعاجه من الالية التي يجري التعامل بموجبها لاختيار مجلس جديد لنقابة الصحافيين، في حين رفع الكثير من الصحافيين الراية البيضاء ايذانا باستسلامهم لمزاج التنظيم السياسي، عل وعسى ان يضعه في منصب محترم في مجلس النقابة.

فمن يمتلك القرار الان بشأن نقابة مهنية فاعلة للصحافيين، ليس الصحافيين انفسهم، بل ممثلوا الفصائل والاحزاب في دوائر المنظمات  الشعبية التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، وهو ما يعني ان تقود النقاشات الدائرة الى اعادة انتاج ذات النقابة السابقة، او كما قال البعض ” اسوأ منها”.

احد المشاركين في الحوارات الدائرة، قال بان اسوأ ما يجري في النقاشات الدائرة هو الموقف السلبي الذي يظهره الصحافيين انفسهم، والذين باتوا كمن لا حول له ولا قوة.

وقالت مصادر عليمة الاطلاع ان نقاشات تجري بين ممثلين عن الفصائل الفلسطينية بشان نقابة الصحافيين ومستوى تمثيل كل فصيل في مجلس النقابة في حال جرت  الانتخابات في الخامس من الشهر المقبل.

وحسب هذه المصادر فان الجدل تفاقم خلال الساعات القليلة الماضية، خاصة فيما  يتعلق بملف العضوية، حيث وصلت الى مجلس النقابة مئات الطلبات الجديدة، الا ان مجلس النقابة وقيادته المنتهية ولايته يماطل في قبول اي من المنتسبين الجدد.

وفي حال لم  يتخذ مجلس النقابة المنتهية ولايته قرارا حاسما بالمنتسبين الجدد، فقد برز توجه جدي بحل مجلس النقابة، بقرار سياسي، ومن ثم يتم التوجه نحو هيئة تأسيسية جديدة لنقابة الصحافين، ولكن ضمن مفهوم الكوتا السياسية.

والغريب ان الجدل الدائر، والاتفاقات المرتقبة، تجري بعيدا عن تأثير الصحافيين العاملين على الارض، واصبح  ملف النقابة بالكامل في يد ممثلي الفصائل  المنطوية في منظمة التحرير الفلسطينية.

وقال احد المشاركين في النقاشات الفصائلية ” يتم الحديث الان في المستوى السياسي حول هوية الاشخاص في مجلس النقابة، والبيان الختامي للمؤتمر الذي من المتوقع ان يعقد في الخامس من الشهر المقبل”.

وابدى العديد من الصحافيين تخوفهم من تأثير الكوتا السياسية على صورة النقابة الجديدة، بمعنى انه في حال تم اختيار مجلس النقابة بناء على اتفاق سياسي، فان حال النقابة سيبقى على ما هو عليه، بل تخوف البعض من انه سيتجه نحو الاسوأ.

Be Sociable, Share!


تعليق واحد على “الصحافيون نيام والسياسيون يتجادلون”


  1. uxtifggnq — أبريل 14, 2010 @ 7:40 ص

    ssLuLY bpgokxoixjmg, [url=http://zcscnelqhfzn.com/]zcscnelqhfzn[/url], [link=http://dysyfllhqfye.com/]dysyfllhqfye[/link], http://mtwqrwsxikeo.com/

    [WORDPRESS HASHCASH] The poster sent us ’0 which is not a hashcash value.


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash