رغم ما قيل ويقال عن واقع الاعلام العربي المتردي، الا ان هناك هامشا يمكن لاي صحافي ان يبحر فيه،خاصة اذا اخذ راي كافة الاطراف وتعامل مع مهنة الصحافة وفق اصولها المهنية. مدونة خاصة بالصحافي حسام عزالدين، تختص بمراقبة الاعلام المحلي الفلسطيني.العنوان الالكترونيezzedine.hossam@gmail.com
لا راحمينا ولا راظيين رحمة الله تنزل علينا
13 يناير 2010, hossamezzedine @ 6:10 م
29 مشاهده

اخر المعلومان الواردة عن انتخابات مجلس نقابة الصحافيين، ان الانتخابات قد لا تجري في الخامس من الشهر المقبل، وذلك بعد ان فاق النيام اثر الاعلان عن هذه الانتخابات، وادركوا ان كعكة يتم طبخها وبالتالي باتت فرصة جديدة للحصول على قطعة من هذه الكعكة.

فطوال السنوات  الماضية من الموت السريري للنقابة، لم يتحرك احد، ولم يطالب ولم يعلن اي موقف ازاء هذا الموت والشلل التي عانته النقابة، لكن فجأة، ورغم ان الحراك بدأ من داخل مجلس النقابة ( دون النظر الى المبررات) ، يحاول البعض الان الحصول على حصته مسبقا دون انتظار الانتخابات.
جميع الفصائل ستحاول نيل حصتها لتعلن في الصحف المحلية تهانيها لنفسها بالحصول على مقعد في مجلس النقابة او مقعدين، لتدور الدوامة سنوات اخرى مقبلة، والفصائل الرئيسية ستكون حائرة في شكل وهوية النقيب الذي من الممكن ان تقدمه، ليكون خير ممثل لها دون اي اعتبار للطبيعة النقابية والمهنية التي من الممكن ان يتمتع بها، او لما يمكن ان يقدمه لمعشر الصحافيين.

ونتيحة لهذا الجدل الصاخب، الذي بدا يطل براسه غن التقديرات الاولية تشير الى امكانية تأجيل الانتخابات الى ما شاء الله، او الى ان يتفق اصحاب الشأن ليمرروه على الصحافيين.

Be Sociable, Share!


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash