رغم ما قيل ويقال عن واقع الاعلام العربي المتردي، الا ان هناك هامشا يمكن لاي صحافي ان يبحر فيه،خاصة اذا اخذ راي كافة الاطراف وتعامل مع مهنة الصحافة وفق اصولها المهنية. مدونة خاصة بالصحافي حسام عزالدين، تختص بمراقبة الاعلام المحلي الفلسطيني.العنوان الالكترونيezzedine.hossam@gmail.com
نقابة الصحافيين حبلى
26 يوليو 2009, hossamezzedine @ 2:03 م
75 مشاهده

الفاعل غير معروف

نقابة الصحافيين حبلى … لكن كيف سيخرج المولود ؟؟!!!

 

 

بقلم حسام عزالدين:

على ما يبدو أن الأطباء أكدوا ان نقابة الصحافيين حبلى، وانه من المتوقع أن يخرج المولود في أي لحظة، لكن لا مؤشرات طبية حول أن كان المولود سيأتي كاملا ام ناقصا احد الأطراف او معاق، كون الأب لغاية الآن غير معروف.       

اطباء يؤكدون ان النقابة حبلت أكثر من مرة، ومنهم من لم يستبعد أن يكون الجنين ميتا في رحم النقابة منذ سنوات، لان هناك اعتقاد قوي بان الجنين في رحم النقابة امضى اكثر من تسع شهور، بل وأكثر من تسع سنوات على اقل تقدير.

ويتفاخر كثيرون بانهم هم أباء هذه الجنين، قبل ان يلد، وارتفع عدد الذين ادعوا انهم الاب لدرجة استعصي على الآباء تحديد هوية الأب الحقيقي، خاصة وان الأب المفترض ” الصحافيون” يلتزمون الصمت، بشيء من الاستحياء، لانهم يدركون انهم لم يمارسوا دورهم في الأبوة وممارسة حقهم الطبيعي في لقاح النقابة لتلد ولدا يافعا قويا من صلبهم.

ويقف الصحافيون، بشيء من الخجل، وهم يستمعون ويقرأون عن تراشق الاتهامات والصراع بين من يدعي بان له الحق في الأبوة، فذاك يقول انه الاب الشرعي وانه يضاجع النقابة منذ سنوات طويلة  وآخرون يقولون أنهم بدأوا حديثا في مضاجعتها.

ويقف الصحافيون، وكأن شيئا لا يعنيهم، رغم ان أمهم التي تعاني، او زوجتهم، التي من المفترض ان تلد ولدا يحميهم ويدافع عنهم، يقفون ومنهم من يعرف وآخرون لا يريدون ان يعرفون ان كانت نقابتهم تُضاجع ام تُغتصب.

ويقف الصحافيون، ومنهم من يتمنى ان تجهض النقابة وان لا يأتي هذا المولود الذي لا يوجد أي ضمانة بان يأتي مسخا او كاملا، لأنهم لا يعرفون من فعل فعلته بالنقابة، واخرون يقولون بانه حتى لو اتى مسخا، فلا يهمني لأنني لا اعرف اباه، ولانها حبلت اكثر من مرة واجهضت، بالتالي فهي معتادة على الحبل والاجهاض.

فقد يأتي المولود بعيون زرقاء وشعر اشقر، لان هناك أجانب عاشروا النقابة وامتطوا ظهرها، كما يقول البعض، واخرون يحاولون التملص من المولود مسبقا، بالقول ان هناك اسلاميون متطرفون ضاجعوها، او أسهموا في مضاجعتها، لذلك يدعوا هؤلاء الى إجهاضها فورا وقبل التأكد من كمال وصحة  الجنين.

ومهما تهرب البعض من الابوة، الا ان الحقيقة ان النقابة التي تلاعب ولعب بها كثيرون منذ سنوات، ولم تتضجع يوما على سريرها كي يتم تلقيحها بشكل طبيعي، ولن يأتي مولودها كما يريد الجميع طالما بقيت تدور على حل شعرها.

 

 

 

 

Be Sociable, Share!


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash