سكس نيك هنتاي

لينا : ما نحنا خلاص بقينا أصدقاء وما عاد في حواجز ما بيننا , والا انتا بتعتبرني غير هيك
هادي : ما قصدت هالشي , لكن انا ما بريد سببلك احراج
لينا : احراج من شو ؟؟ الا اذا كنت انتا عندك نوايا مو منيحة !!! هههه 
هادي : يا عيب الشوم !! شو هالحكي !! انا بس خايف عليكي 
لينا : بلا ما تلف وتدور معي , لازم تذوق القهوة من دياتي وبالمرة نكمل حكي بالموضوع براحتنا 
هادي : ماشي الحال , لكن ما فينا نتاخر كثير لاني لازم روح أوصل امل عالبيت بعد ما تنتهي ورديتها 
لينا : سيبك من امل انا هلا بحاكيها تلفون وبخبرها انك عندي وتبقى تدبر امورها 
طلبت امل على الهاتف فورا 
لينا : هلوووو كيفك امولة ؟؟ وكيف الاخبار 
,,,,,,,,,,,,,

افلام سكس مترجم عربي - افلام سكس مترجم عربي - افلام سكس اجنبيه -  افلام سكس اجنبي - سكس هنتاي - موقع سكس
لينا : كثير منيح , يعني انتي وهدى هلا مخلصين الوردية ومروحين البيت 
……………
لينا : طيب امولتي عاوز منك طلب صغنن 
…..
لينا : اصل انا شفت الأستاذ هادي هلا على شان موضوع بخص شركتين لي وعاوزه يبقى يرتب لي شغلات فيهم لكن ما كملنا كلام بالموضوع وعاوزين نروح البيت انا وهو نكمل شغل , علشان هيك ما رح يقدر ييجي ياخذك ويوصلك البيت اليوم , اسمحي لي فيه شي يوم ههههههه ولما نبقى نكمل شغل هرجعلك إياه ساغ سليم 
………….. 
لينا : امووووووواااااه يا احلى امولة بالدنيا , متشكرة جدا يا حبيبتي , ولو سمحتي بلا ما تخبري هدى بهيك موضوع في شغلة بيني وبينها بعدين بحكيلك إياها 
….
لينا : متشكرة جدا امولتي , نشوفك على خير 
نظرت الي بابتسامة نصر وعينين تشعان رغبة لا تخفى على ثلاثيني مثلي عاشر النساء غير مرة وخبر طباعهن ونواياهن المستترة التي تفضحها حركاتهن ونظرات عيونهن وشكل نطق حروف حديثهن المغلف بالحياء المليء بالشهوة 
لينا : وهيك ما عاد لك حجة !!!!ههههه بنشرب القهوة وبنسهر كمان براحتنا هههههه 
هادي : اتشرف يا ست لينا . انتي صديقة غالية وما فيني غير اعمل ياللي بتريديه 
لينا : ايه تمامهيك بس بلاها ست لينا هاي , قول لي لينا حاف واذا حبيت تدلعني قول لي لنوش 
هادي : تؤمري امر لنوشتي 
لينا: هههههههههههه هيك صار وضعك كثير منيح , الحقني بسيارتك هلا بلا ما نضيع كثير وقت بالحكي الفاضي هههه 
ركبت سيارتها ولحقتها بسيارتي وانا على يقين بان هذه الزيارة لن تنتهي بفنجان قهوة او حتى طبق حلويات او فواكه ولن يقتصر الحديث على الرسميات المتعلقة بشركاتها او حتى طبيعة صداقتنا وشكل علاقتنا , لحقتها وقد بدأت تدب في اوصالي الرعشة خوفا وطمعا . خوفا من الانحدار والانجراف الى بئر الخيانة السحيق , وطمعا في تذوق طعم ونكهة هذا الجسد االذي يحوي تحت هذه الثياب القليلة كل ما في الانوثة من سحر وكل ما في الجمال من مقومات ظاهرة وباطنة . لحقتها بمشاعر متناقضة بين هذا وذاك . لحقتها وقد برز في ذهني فورا ما حصل معي قبل أيام قليلة مع هدى وكيف استطاعت ان تستدرجني الى شباك فجورها من اول محاولة , وها هي لينا اخت زوجها تتبع معي ذات الطريقة وان اختلفت الأساليب والحيثيات ولكنني لا أرى فرقا كبيرا في النتائج . تبعتها وانا ارسم في مخيلتي سيناريوهات محتملة لما سيحصل لي بعد قليل ولم استطع رغم اجتهادي في العصف الذهني ان اصل الى نتيجة محددة او سيناريو متوقع . ولم اجد في مخزون خبرتي ما يفيدني برسم خطة لردود أفعال مناسبة قد افعلها للتعامل مع ما سيجري معي . تبعتها وقد خطر بذهني زوجتي امل وسذاجتها وطيبة قلبها في معاملة صديقاتها , والتي لم تتوانى في منح لينا التصريح بالاستحواذ على ذكورتي بموافقة مسبقة من زوجتي سواء كان ذلك بقصد منها او بلا قصد , ورغم ذلك فانني متاكد انني لن استطيع كبح جماح رغبتي ومقاومة هذا السحر رغم انني لم اقصد في أي لحظة ان اذهب باتجاه الخيانة الزوجية بل انني كنت اعتبرها عارا ودمارا , وهذا يوكد ان الرجل غالبا ما يكون ضعيفا امام سحر الانوثة و قد يجد نفسه منساقا بلا إرادة الى ما تريده الانثى معطلا بذلك كل مقومات رجولته التي يدعيها باطلا , لانها سرعان ما تتهاوى وتتحطم امام هذا السحر الذي تمسك لجامه الانثى اذا ارادت ليصبح الرجل أي رجل عجينة طرية بين يدي سحرها وطغيان انوثتها وجبروت ارادتها . 
غير بعيد من مكان المطعم كان منزلها . هو منزل مستقل بشكل فيلا صغيرة من طابقين في منطقة من ارقى احياء المدينة , دخلت بسيارتها الى فناء المنزل وأشارت لي الى مكان وقوف سيارتي ثم أغلقت البوابة بالريموت كنترول كما فتحتها كما يبدو, 
دخلنا الى الصالة الواقعة في الطابق الأرضي وهناك كما يبدو طابق ثاني لغرف النوم 
استاذنت مني لتبدل ملابسها في الطابق الثاني بعد ان دعتني للجلوس 
دقائق بعد ذلك عادت وقد بدلت ملابسها لترتدي بجاما من الساتان الأخضر , ساترة لها نسبيا ولكنها خفيفة الى درجة ان بزازها مجسمة تماما من تحتها بما فيها حلماتها الظاهرة بوضوح تام , يبدو انها قد تخلصت من السوتيان فحركة نهديها تشير الى انهما حران بلا قيود , دخلت من فورها الى المطبخ المجاور للصالة واحضرت فنجاني قهوة وعادت لتجلس بجانبي بعد ان قدمت لي القهوة , هذا وقد سبقها الى الجلوس تلك الرائحة المثيرة لعطرها الذي يبدو انها تعمدت الاكثار منه لتثيرني اكثر فاكثر . كل ذلك كان مترافقا مع عبارات الترحيب والحركات المثيرة فاذا اقبلت هزت نهديها وعضت شفتيها واسبلت رمشيها اما اذا ادبرت فلن تعدم الوسيلة بهز فلقتي تلك الطيز القاتلة . كل العبارات التحايا والترحيب كانت تصدر منها على التوالي مترافقة مع ما سبق ايضاحه من حركاته وكانها تقدم لي دعوة مفتوحة للمضاجعة وليس مجرد فرحا بي كضيف عزيز عليها فقط . فتوجهت ارادتي نحو مجاراتها فيما ارادت ولاستكشف على وجه اليقين كامل نواياها وما تخبئه لي . 
ذوق القهوة وقول لي رأيك فيها هههه 
ارتشفت رشفة قهوة 

افلام سكس نيك - سكس بنت مصرية - افلام سكس عربي - سكس نيك اغتصاب -  اخ ينيك اخته - سكس محارم - موقع سكس

Be Sociable, Share!

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash