عندما يرسم الصوت صورة الملعب.. المعلق الإذاعي الأول بفلسطين يتألق بكأس العالم


هبة لاما/خاص/PNN- بذاك الصوت القوي والتفاعل الواضح والاندماج الكبير، يعلّق علي كباش على أحداث مباريات كأس العالم عبر أثير شبكة أجيال وأنغام، ويُمتِع جمهوره بتلك الصُوَر التي يرسمها في أذهانهم عن وضعية اللاعبين وتحركاتهم على أرض الملعب؛ فليس غياب الصورة يعيقه ولا صعوبة رسم الأحداث الرياضية لمستعي الراديو يمنعه، فهو معلق الأثير الإذاعي عن جدارة، يبهر مستعميه بطريقته الخاصة ويجذبهم لمتابعته يومياًُ دون ملل أو تأخر عن الموعد المحدد. المزيد…



بدراجاتنا الهوائية.. لنتجول في فلسطين ونتعرف عليها ونستمتع بجمالها


هبة لاما/خاص/PNN- من حبه للرياضة أولاً وتشوقه لمعرفة المزيد عن بلده وتضاريسها وأماكنها الجميلة ثانياً والاضطلاع بخدمات مجتمعية تطوعية ثالثاً وتشكيل ملتقى ومتنفس للشباب رابعاً، جاءت مبادرة ركوب الدراجات الهوائية، من قبل شاب نابلسي في أوائل العشرينيات، قام بتجميع الشباب من أبناء جيله من أجل حياة أفضل مليئة بالحيوية والنشاط وفعالية أكبر لدور الشباب الفلسطيني في التأثير في مجتمعه ومحيطه بوسائل سهلة وقليلة الكلفة وصديقة مثالية للبيئة. المزيد…



بطولة “كأس العالم 2010″… واحدة بجنوب إفريقيا وأخرى بفلسطين!!


هبة لاما/خاص/PNN- يبدو أن الفلسطينيين، وبعد استنفاذ كافة الوسائل التقليدية الممكنة للتأثير في الرأي العام العالمي، قد لجؤوا هذه المرة لأكثر الوسائل استثنائية وجذباً للجمهور والمشجعين؛ فعلى غرار بطولة كأس العالم التي ستقام في تموز القادم في جنوب إفريقا، وبالتزامن معها، ستقوم إثنان وثلاثين فرقة فلسطينية محلية، بالتنافس على بطولة “كأس العالم للصغار”، حاملة معها رسالة خاصة من الشعب الفلسطيني للعالم أجمع مفادها: “نحن هنا ولا زلنا على قيد الحياة.. فلا تنسَونا وتنشغلون بصخب حياتكم”. المزيد…



بي ان ان تتابع: أول أكاديمية لتعليم كرة القدم في فلسطين قريباً

sport55

هبة لاما/PNN- أول أكاديمية لتعليم كرة القدم ستنشأ قريباً في فلسطين إثر اتفاقية ستوقع غداً الأحد بين مؤسسة يوحنا بولس الثاني والاتحاد الفلسطيني لكرة القدم. وتستهدف الأكاديمية لاعبي كرة القدم الصغار من كلا الجنسين من عمر 5 سنوات حتى 15 عاماً.

وتعد هذه الأكاديمة -بحسب سامي مكاوي الأمين العام للاتحاد- الخطوة الأولى لبناء لاعبين كرة قدم مستقبليين عن طريق برنامج تدريبي وتعليمي محدد يؤهلهم إلى اكتساب المهارات والخبرات اللازمة في كرة القدم مهنياً وفنياً بحيث يستطيع الانخراط في عالم كرة القدم ومسابقات الاتحاد والأندية والمنتخبات الوطنية.

وسيكون مقر الأكاديمية في مدينة بيت لحم وستشمل متدربين من مناطق رام الله والقدس وبيت لحم في البداية لتنتشر إلى كافة المناطق الفلسطينية فيما بعد بمدربين سيتم إرسالهم إلى ايطاليا للالتحاق بدورات تدريبية تؤهلهم للتدريس في الأكاديمية.

وسيكتسب المشتركون في الأكاديمية المهارات الأساسية المتعلقة بضبط النفس والخبرات التعاونية والنظام والروح الرياضية والاهتمام بالوقت وهي متطلبات تربوية تخلق إنساناً متحلياً بالمهارات الرياضية والنفسية.

وبما أن للأكاديمية فرع رئيسي في ايطاليا فإن الطلبة سيحظون بفرصة الذهاب لايطاليا لتعلم بعض المهارات والتعرف على فرق أجنبية وعلى العالم الآخر.

من جهتها ترحب لاعبة كرة القدم الفلسطينية هنية ثلجية بفكرة إنشاء أكاديمية لتعليم وتدريب الجيل الناشىء إذ تقول: “كرة القدم هي عبارة عن علم ولغة وثقافة وحضارة تحتاج إلى وعي وعوامل مساعدة وبالتالي فإن إنشاء مثل هذه الأكاديمة يساعد الجيل على استيعاب المهارات اللازمة وتنمية المواهب والقدرات وتطوير الرياضة الفلسطينية”.

وتشير هني إلى أن فكرة الأكاديمية هي ذات أهمية كبيرة لكل إنسان وطفل يحلم في ولوج عالم كرة القدم وهي من وجهة نظرها تعمل على فرز المواهب الشابة وخلق جيل رياضي علمي بكل معنى الكلمة.

من ناحية أخرى يؤكد مكاوي أن الأكاديمية ستكون جاهزة لاستقبال المسجلين خلال العام الجاري استعداداً للانتشار في كافة مناطق فلسطين على أمل الخروج بجيل رياضي مدرب لمباريات وطنية والاشتراك بالمنتخبات الوطنية والأندية المحلية.



فادي لافي كابتن فريق المنتخب الفلسطيني يتحدث عن تجهيزات مباراة الشيشان-فلسطين

football2
عمار حسن سيحيي فعاليات بين الشوطين والشيشان سيستمتعون بالفعاليات كما بالمباراة

هبة لاما/PNN- في السادس من شهر حزيران الحالي ستشهد فلسطين الحدث الرياضي الأكبر لهذا العام والمتمثل في مباراة كرة القدم بين المنتخب الشيشاني ومنتخبنا الوطني الذي يجري التحضيرات لاستقبالها بكافة الفعاليات والتدريبات اللازمة التي تليق بفلسطين وشعبها.

فعاليات متعددة
يحدثنا المسؤول الإعلامي في اتحاد كرة القدم الفلسطيني ناصر العباسي عن التحضيرات الفلسطينية لاستقبال المنتخب الشيشاني إذ يقول: “ستجري المباراة في الساعة الخامسة عصراً في استاد الشهيد فيصل الحسيني في الرام تسبقها عدة فعاليات منها فقرات فنية للفنان الفلسطيني عمار حسن وفقارات رياضية واستعراضات لفتيات من نادي بيت المقدس وبرنامج حافل قبل المباراة وبين الشوطين”.

تدريبات شاقة
عن جهوزية المنتخب الفلسطيني يؤكد العباسي أن التدريبات على قدم وساق من أجل الظهور بمظهر يليق بفلسطين وشعبها مشيراً إلى أن المنتخب لم يتوقف عن التدريبات منذ أكثر من شهر إذ خاض مباراة تجريبية في بلجيكا مع نادي بروكسل وانتقل إلى تركيا إلى معسكر تدريبي كما لعب مع فريق تركي من فرق الدرجة الممتازة حيث حقق تعادلاً إيجابياً وواصل تدريباته بإقامة معسكر تدريبي مغلق على استاد الشهيد فيصل الحسيني.

كابتن الفريق يصف المباراة بالتحدي للمنتخب
ويحدثنا كابتن الفريق فادي لافي عن معنويات المنتخب العالية مؤكداً أن شباب الفريق ينتظرون المباراة لحظة بلحظة: “سيعطي الجميع أقصى ما عنده لإظهار صورة حسنة عن فلسطين ومنتخبها، وقد تدربنا كثيراً لتحقيق ذلك ونرجو أن نحظى بدعم كافة الجماهير وتشجيعهم”.

ويشير لافي إلا أن المباراة لن تكون بالسهولة التي يتوقعها البعض معتبراً إياه اختباراً جدياً لقدرات المنتخب الفلسطيني متمنياً أن يرضي توقعات الجميع.

التعريف بالقضية الفلسطينية
عودة إلى المسؤول الإعلامي في اتحاد كرة القدم الفلسطيني ناصر العباسي فيشير إلى مدى أهمية هذه المباراة بالنسبة لفلسطين وقضيتها إذ هناك عدة رسائل سياسية وثقافية واجتماعية من الممكن توجيهها من خلال المباراة وايصال للعالم أجمع أن الشعب الفلسطيني قادر على استضافة الأحداث الرياضية الكبيرة على أرضه وهو باستطاعته الخروج من نطاق الوطن واللعب مع منتخبات أجنبية من أجل التعريف بالقضية الفلسطينية.

وفي انتظار المباراة فإن الجميع يقف وراء منتخبنا الفلسطيني مشجعاً ومؤازراً ومؤيداً سواء من قبل الجهات الإعلامية أو المؤسسات أو الأفراد.