كاميرا PNN توثق: حافلات السياحة الإسرائيلية تتجاوز قوانين المرور وتحول الشوارع إلى حلبة صراع


بيت لحم/PNN/هبة لاما- تعج مدينة بيت لحم وشوارعها بحافلات السياحة الإسرائيلية التي تنقل الحجاج إلى الأماكن المقدسة، إلا أن هذه الحافلات -وكما وثقت كاميرا PNN على مدار الأشهر  الأخيرة الماضية- لا تلتزم بقوانين المرور الفلسطينية ولا بإشارات المرور الموضوعة على جنبات الطرق، وإنما تصول وتجول في شوارع المدينة دون رقيب أو محاسب، مما أثار سخط المواطنين  وسائقي السيارات ممن يتضايقون من عدم التزام هذه الحافلات وتجاوزاتها التي تفوق أية قوانين.للاستماع للتقرير الإذاعي

“لقد سئمنا من كثرة هذه الحافلات ومخالفاتها الواضحة- يقول أحد مواطني مدينة بيت لحم- “حيث تتحول شوارع المدينة خاصة في الأعياد والمناسبات التي تكثر فيها السياحة إلى حلبة سباق لا  مثيل لها، دون أن نتمكن نحن سكان المدينة من التجول براحتنا لأن هذه الحافلات تقف على عاتقها دون أي التزام بالقوانين ووتجاوز كافة إشارات المرور مما يٌحدث إرباكاً وضيقاً لنا”.

في حين يشير مواطن آخر إلى أن شوارع بيت لحم ضيقة في الأساس فكيف إذا كانت هذه الحافلات لا تلتزم بالقوانين فإن هذا يسبب كارثة مرورية يشهدها المواطن والسائق في المواسم التي يكثر  فيها السياح.

يلتزمون بإسرائيل ويخالفون في الضفة
هذه التجاوزات المرورية من قبل سائقي الحافلات الإسرائيلية تثبت انهم لا يلتزمون بالقوانين الفلسطينية ولا يابهون حتى لقرارات الشرطة ولجنة السير التي تلزمهم بالدخول الى المحطة المركزية للباصات،  في حين أنهم يلتزمون بضقة بالقوانين التي تضعها إسرائيل، فتراهم يسيرون وفق القانون وإشارات المرور المختلفة في الشوارع الإسرائيلية بينما يتجاوزون ذلك في شوارع مدن الضفة الغربية، كما انهم  يقومون بتعطيل حركة السير عندما يلتفون وسط شارع دون الالتزام باشارات “ممنوع الالتفاف” إضافة إلى انهم يردون بسلبية كبيرة وبالصراخ على اي مواطن يطلق بوق سيارته احتجاجا على هذه  التجاوزات التي تتكرر بشكل يومي.

بدوره أشار صالح صبح منسق لجنة السير الفرعية في بيت لحم أنه تم مناقشة موضوع الحافلات السياحية مع جهات الاختصاص وتحديداً شرطتي السياحة والمرور حيث من المتوجب أن تحاسب  الحافلات الإسرائيلية ذات اللوحات الصفراء وفقاً للقانون الفلسطيني أثناء تواجدها في مناطق “أ” في حال مخالفتها للقانون، وذلك عن طريق رفع الشكاوى للجانب الإسرائيلي إلا أن ما يحدث فعلاً  -كما أكد صبح- أن الأخير يتجاهل كافة الشكاوى التي تصله من الجانب الفلسطيني ويبقى المخالف دون محاسبة.

وأكد صبح: “نسبة التجاوب الإسرائيلية بخصوص ما يرفع من شكاوى في هذه الخصوص غير كافية وضعيفة بالرغم من أننا نرفع تقارير دورية بشكل دائم في كل هذه التجاوزات”.

يذكر أن الشرطة الفلسطينية بشقيها؛ السياحي والمروري، تحاول -بحسب صبح- أن تضبط هذه الحافلات الإسرائيلية حتى لا يصبح هناك أي إشكالية تؤثر على الحالة المرورية خاصة أن شوارع  وسط المدن الفلسطينية تمتاز بالضيق وتعاني من الاختناقات المرورية.

وأضاف صبح: “نحن كجانب فلسطيني ملتزمون باتفاقيات موقعة مع الجانب الإسرائيلي، وبالتالي فإن ما علينا هو متابعة هذه الحافلات ورفع التقارير للجانب الإسرائيلي إلا أنه لا يأبه لها ولا  يتابعها”.

في حين أشار خليل رشماوي رئيس اتحاد شركات الباصات في الجنوب ومدير شركة حقل الرعاة للنقل السياحي أنه وبموجب اتفاقية أوسلو فإنه يتم التعامل بالمثل للحافلات الإسرائيلية ونظيرتها  الفلسطينية السياحية، وذلك يقتضي السماح بدخول الحافلات الإسرائيلية السياحية لمناطق الضفة بحرية في حين يتم في المقابل دخول الفلسطينية إلى إسرائيل بحرية أيضاً، إلا أن ذلك لا يتم على أرض  الواقع -كما أكد رشماوي- إذ يتم مخالفة الاتفاقية بشكل واضح إضافة إلى أن هذه الحافلات الإسرائيلية تجول في شوارع المدن الفلسطينية مخالفة قوانين المرور مما يشكل ضيقاً للمواطنين ويعطل حركة السير.

وأكد رشماوي: “يحق لشرطي المرور أن يأخذ نمرة السائق المخالف ويرفع شكوى للجهات الإسرائيلية بخصوص مخالفته وبدورها فإن الجهات الإسرائيلية المسؤولة لا تعير أي اهتمام لتلك الشكوى فيما لا يحق لشرطي المرور أن يوقف سائق الحافلة الإسرائيلية أو أن يحدثه ويمنعه من عمل أي شيء وهذه هي الإشكالية التي نقع فيها في مدننا الفلسطينية وخاصة بيت لحم كونها مدينة سياحية ويفدها الكثير من الحجاج والسياح ويأتيها الكثير من الحافلات السياحية، فتتحول إلى حلبة سباق لهذه الحافلات التي لا يستطيع أن يمنعها أي أحد في حال وقفت في منتصف الشارع وأعاقت حركة المرور”.

وأشار رشماوي إلى أن الحل يكمن في يد وزارة السياحة الفلسطينية بالطلب رسمياً من الجانب الإسرائيلي وعبر الرباعية إما أن تمتنع جميع الحافلات الإسرائيلية من دخول بيت لحم أو أن تلتزم هذه الحافلات بالقوانين الفلسطينية الموجودة.

وقد وضع رشماوي اللوم على وزارة السياحة مؤكداً وجوب إيجاد حل مع الجانب الإسرائيلي يضمن احترام القوانين والشرطة والمواطن الفلسطيني على حد سواء.

Be Sociable, Share!

You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0 feed.
You can leave a response, or create a trackback from your own site.

15 ردود to “كاميرا PNN توثق: حافلات السياحة الإسرائيلية تتجاوز قوانين المرور وتحول الشوارع إلى حلبة صراع”



إترك رد

XHTML: You can use these tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash