إصابة عاشرة بالسرطان في مدرسة طاليثا والأهالي يثورون على جوال والوطنية


هبة لاما- تعاد قصة مدرسة طاليثا قومي بالظهور على السطح من جديد؛ فبعد إصابة عاشرة حديثة بالسرطان في أوساط المدرسة وموت أحد طلبتها، يثور الأهل على القائمين على أبراج الجوال والوطنية مطالبين بإزالتها من قرب روضة الأطفال وذلك أثناء لقاء عقد أمس بين ذوي الأطفال وإدارة المدرسة من جهة والقائمين على الأبراج من جهة أخرى.

وبالرغم من التطمينات المتكررة التي عرضتها شركتا جوال والوطنية على ذوي الطلبة والمدرسة إلا أن عدد الإصابات وتكررها يثير فزع الأهل والطلبة على حد سواء؛ إذ تشير إحدى الطالبات: “بت أخاف أن أذهب إلى المدرسة بعد وفاة زميلي بالسرطان قبل أسبوعين”، أما آخر فيقول: “أنا لا أريد أن أصاب بالسرطان لهذا فإنني أكره الذهاب للمدرسة”.

للاستماع للتقرير الإذاعي

احتجاجات وتخوفات
تعالت أصوات الطلبة خوفاً من المرض وحزناً على من مات جراء إصابةٍ به؛ بينما تعالت أصوات الأهل واحتجاجاتهم وتخوفاتهم أثناء لقائهم بجوال بعد أن تغيبت شركة الوطنية عن الحضور؛ فها هي إمرأة أربعينية تصرخ وتقول: “أريد أن أعرف كيف حازت جوال على تصريح من سلطة البيئة لتضع برج في منطقة سكنية مكتظة وبالقرب من مدرسة أطفال؟ بينما تقول أخرى: “نحن أهالي الطلبة لدينا أعين لنرى ما يحصل لأبنائنا”.

بدوره يشير أحد الأهالي: “أنا لدي 3 أطفال في طاليتا وأتخوف على صحتهم لذلك فإنني قررت أن أخرج أبنائي من المدرسة في حال لم تتخذ إدارتها وإدارة الصحة في بيت لحم إجراءات ترضينا وتحد من مخاوفنا”. ويكمل: “نحن لدينا وقائع وإحصائيات وإصابات لا يمكن التغاضي عنها لذلك يجب تشكيل لجنة للبحث المعمق في أسباب هذه الإصابات التي يزيد عددها عن المناطق الأخرى”.

مطالبات بإزالة الأبراج
احتد الجدل في الندوة مما جعل ببعض الأهل للخروج من القاعة رافضين أن يستمعوا لمحاضرة جوال حول الأبراج وسلامة استخدامها؛ فما إن بدأ مندوب جوال بالحديث، تعالت الأصوات رافضة لما يقوله، مما حول الندوة إلى حلقة نقاش مفتوحة وعرضٍ للاتهامات اتجاه الشركة.

بدوره يشير مدير المدرسة جهاد أبو عمشا أثناء حديثه لPNN: “نحن نريد أن يزال هذا البرج من أمام مدرستنا والسبب الأساسي هو التخوفات العظيمة التي تدب في نفوس الأهل من الآثار السلبية والمرضية المحتملة على أطفالهم”.

في حين ترد عبير مطير مهندسة التخطيط في جوال أثناء حديثها لPNN: “إن أبراجنا ضمن المواصفات العالمية وإن الشركة قبل أن تضع أي برج فهي تأخذ ترخيصاً من سلطة البيئة ووزارة الاتصالات وذلك بتطبيق الشروط المطلوبة”.

وبالرغم مما قالوه مندوبو جوال إلا أن الأهل لا يزالون يملكون حقيقة واحدة وهي أن عدد الإصابات في ازدياد والأبراج لا تزال في مكانها.

فيديو مدرسة طاليثا

Be Sociable, Share!

You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0 feed.
You can leave a response, or create a trackback from your own site.

لا يوجد تعليقات بعد, كن الاول لتقول شيء


إترك رد

XHTML: You can use these tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash