إفطارٌ شهي لكن… بطعم دماء الشهداء!!


هبة لاما- لمشروع “مضمون جديد”- مائدة تحتوي على ما لذ وطاب من المأكولات. أفراد عائلة “أبو حسين” في انتظار صوت مدفع رمضان المدوي. ما أن يُسمع المدفع حتى تبدأ الأيادي بالتقاط ما أبدعته يد “أم حسين” من “طبخات” شهية، بعد يوم رمضاني صيفي طويل وحار. المزيد…



تخلد الطبيعة والبنايات القديمة: سناء طهبوب توثق فلسطين بريشتها وألوانها


هبة لاما- ترسم الأشياء خوفاً من اندثارها؛ إذ لديها تخوف دائم بزوال كل ما هو فلسطيني، فتلك البنايات القديمة ذات الأقواس فائقة الجمال والأحجار السميكة المشبعة بعبق التراث والهُوية الفلسطينية، وتلك الطبيعة الساحرة بأشجار الزيتون والليمون والعنب والبرتقال، وتلك الجبال والوديان والمنحدرات، تشكل جميعها بالنسبة لسناء طهبوب -من مدينة الخليل- هُوية فلسطين وكيانها وتراثها، فتحاول تخليدها بريشتها وألواتها بكل ما فيها من تفاصيل دقيقة. المزيد…



المفاجأة الكبرى.. بيت جديد لعائلة حجازي بدلاً من المتهالك


هبة لاما- في خربة ثبرة جنوب شرق بيت لحم، في مكان بعيد عن كل شيء، يقبع بيت أبو عمر (سالم حجازي)؛ بغرفة نومه الصغيرة وجلسته المتواضعة ومطبخه العتيق وسقفه نصف المهدم ورائحة الرطوبة التي تفوح من كل زاوية فيه، بينما يجلس أفراد الأسرة المكونة من إحدى عشر نفراً، متراصين على جزء من مجلس قديم متهالك لا وجود لغيره في البيت، فرحين بقرار اختيار بيتهم من ضمن مشروع مؤسسة هولي لاند ترست لبناء البيوت المهدمة في منطقة بيت لحم. المزيد…