الحاجة أم الاختراع… سرير ألكتروني لقضاء حاجة المريض


هبة لاما/خاص/PNN- من أجل الذين فقدوا القدرة على الحركة بشكل طبيعي، وللذين لا يزالون طريحي الفراش بحاجة لمن يساعدهم لقضاء حاجاتهم الأساسية، وللمئات من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين انتهت حياتهم بانتهاء حركتهم، صُمِّمَ “السرير الطبي” الذي يعطي بريق أمل للذين فقدوه، ويقدم لهم الخصوصية التي يحتاجونها، ويعينهم على إكمال حياتهم بأقل صعوبات ممكنة، والمضي قدماً لحياة أكثر سهولة وسلالة وفعالية. المزيد…



بكبسة زر واحدة… الانتخابات الألكترونية تحل العديد من المشاكل


هبة لاما/خاص/PNN- صف طويل من الأشخاص، تدافع وتنافر، استقطاب وإقناع، ساعات وساعات من الوقوف والانتظار، تعطيل عن الدوام والمحاضرات، أعلام مختلفة الألوان ترفرف على أسطح البنايات وفي الأيادي، ودعايات إعلامية تغطي الجدران والأبواب، مشكلةٌ هنا ومحاولاتُ ضربٍ هناك، وأحدهم يصرخ في الجهة الأخرى محاولاً إقناع البعض ببرنامجه الانتخابي “العادل”، هذه حال الجامعات في يوم انتخابات مجلس الطلبة؛ فكل فرد يتدافع من أجل التصويت لكتلته المفضلة وكل فصيل يتهافت على المزيد من الأصوات، في معمعة تبدأ من الصباح الباكر ولا تنتهي حتى مغيب الشمس. المزيد…



كيف ترانا الحيوانات يا ترى… حدائق رقمية تدخل الفرد لعالم الحيوان البصري


هبة لاما/خاص/PNN- هل فكرت يوماً وأنت تزور حديقة الحيوان وتستمتع برؤية كل نوع فيها ومراقبته عن كثب، كيف تراك هذه الحيوانات أو تشعر بك أو تدرك وجودك، وكيف ترتسم صورتك في نظامها البصري، وهل تراك صحيحاً أم مقلوباً، أم تراها ترسمك بالأبيض والأسود كأفلام السينما القديمة؟ إن كنت لم تفكر في ذلك بعد فأحدهم فعلها، مصمماً النظام الألكتروني الأول لحديقة حيوان رقمية تتداخل فيها الأدوار ويتبادل فيها الأبطال أمكنتهم؛ فيصبح الفرد هو المراقَب والحيوان هو المراقِب، ليرى كل إنسان صورته في أعين الحيوانات وضمن عالمها الخاص بكل مميزاته وخصائصه. المزيد…