قال أمير الشعراء أحمد شوقي
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت                       فان همُ ذهبت أخلاقهم ذهبوا

و أنا أقول
إنما الحكام الأخلاق ما فنيت                     فان همُ سقطت أخلاقهم صعدوا


خيانة عاشق

القدس عروسٌ قد سئمت                 تنتظر عريساً يخطبها
القدس عروسٌ قد ملّت                   تنتظر بحلة فرحتها
بسماء البحر قد التفت            نقشت في الصدر حضارتها
بالذهب تُحني قُبتها                    و الحزنُ يكحلُ أعينها

القدس ترنم لحن الموت           من بعد خيانة عاشقها
القدس ترنم لحن الموت          تصارع ظلم الأقزام
القدس ترنم لحن الموت          تستصرخ مع كل أذان
القدس ترنم لحن الموت          تصارع تجار الأديان

باعوا التاريخ و باعوها      تركوا الأرض و تركوها
قتلوا الحب و قتلوها       ضاعت بين أجندتهم كل الأحلام

القدس ترنم لحن الموت        من بعد خيانة عاشقها
القدس ترنم ألحاناً             تقبضُ أنفاساً تسمعها

تتبسم حين ترى رجلا ً         آتٍ كي يستر عورتها
تمتشق الأنفاس على عجلٍ        والنبضُ تسارعَ في دمها
تبتهج لها الدنيا فرحاً              حين تجده يواعدها
تتصرف ببراءة طفلٍ               لا تعلمُ ذاك يراوغها
يحزنني ….
يجرحني …
يذبحني …..
يقتلني ….. حين يقول لها

عذراً سيدةَ الأقداس …. فحبك زيف و عشقك كذبْ
عذراً سيدتي …. فلست سوى مصدرُ كسبْ
القدس ترنم لحن الموت            من بعد خيانة عاشقها

Be Sociable, Share!