قطر الصغيرة تعلن الحرب على ليبيا بعدما لم تدخر جهدا في كشف عورات العرب ، و كأنها قديس هذا الزمان ، لن أتحث كثيرا عن تاريخها العبق بالانقلابات العسكرية ، فتارة الرجل على ابن عمه و تارة الولد على ابيه ، حتى اضطر آخر حكامها الاستغاثة بالقواعد الامريكية لحمايته  من مسلسل الانقلابات الذي هو جزءا منه و ذلك بمقابل لم يعد طي الكتمان  ، الغريب ايضا هذه المرة ان الجامعة العربية تدعم هذا التحرك العسكري الغربي ضد ليبيا ، و كأن سذاجتنا طمست عن عيوننا مدى تلهف الغرب و شغفه لبترول ليبيا و مصالحه فيها ، و كأن ما حدث في العراق لم يعلمنا ، ما يزيد الأمر سذاجة و استخفافا بعقولنا هذه المرة حين يقول وزير خارجية قطر الصغيرة  أن هذا التحرك العسكري المدعوم و المُشارك فيه عربيا جاء حفاظا على ارواح المدنيين و الابرياء  ، و هذا ما يدعوني للسؤال بعلامات استفهام و تعجب كبيرة ، اين كان تحرككم لحماية المدنيين و الأبرياء حين أريقت دمائنا على مدار السنين من دولة الاحتلال ؟؟؟؟ اين تحركاتم حين قُصفت لبنان بالقنابل العنقودية و قُصفنا بالفسفور الابيض ؟؟؟ اين تحركاتكم حين كانت تبث قنواتكم صور الأشلاء للأطفال و النساء و الشيوخ و الابرياء  في المدارس و البيوت و دور العبادة ؟؟؟؟، و هنا اود ان اسجل رفضي التام لممارسات القمع التي تمارس ضد الشعب الليبي من نظامه  … وكفى .

Be Sociable, Share!