كلنا طلع خلقنا من الكهرب و طبعا .. ما بدي ادخل في حكايات مين السبب و كيف و ليش و الحق على مين ” يا سيدي حق كل كيلو كهرب على راسي من فوق .. با ختصار لاني رغاي كتير .. من يومين حبيت انفذ فكرتي بالتدوين بالعامية , و استنا يا مان الكهرب استنا استنا . و اخيرا الساعة 12 اجت , نطيت جراي ” ركض ” للكمبيوتر و كأنه فرصة العمر هتضيع لو فوتت هاللحظة ،  شغلت الكمبيوتر و لسا الويندوز بحكيلي مرحبا قطعت تاني الكهربا ,  تكرر المشهد عدة مرات و كأنه السر في مرحبة الويندوز , لا انا ولا هالمرحبا يا عم الويندوز ..  انسدت نفسي عن الكمبيوتر و التدوين و نزلت اقزدر شوية .. لقيت موظفين شركة الطاقة .. بحكيلهم يا جماعة شو حكاية الكهرب ؟؟ طبعا حكيت بكل أدب مع انه كنت اقول بيني و بين نفسي لو مسكت واحد فيهم لعمل و اسوي ” عارفين انو الواحد لما يعصب بعيش الدور .. و شكلها مش على قدي الله وكيلك كل الشعب صار هيك مش مع شركة الطاقة بس مع ناس تانيين انتو عارفينهم .. المهم علشان ما ادخل من موضوع لموضوع تخيلو جاوبني الموظف ” انتو لسا شفتو حاجة … شكلو مديره مقنعه انه بشتغل في روتانا .. بحكيلو لا بجد رد قالي لسا في رمضان هتشوفو كيف الكهرب بجد … اللي مأثر في كتير انه الموظف شكلو فاهم قديش الناس صارت تكره الكهرب و اي حد بشتغل في شركتها تحديدا في غزة علشان اهل الضفة ما يزعلو , و اكيد رد عليا نيابة عن كل الناس و كأنه في ثأر شخصي بيني و بينه .. بهالحظة بس تزكرت المقولة الشعبية الشهيرة في غزة ” حبيبي يا حج ” قلتها اله و رجعت استنا الكهرب . ما باليد حيلة

Be Sociable, Share!