طلاق

عن الصولي أنه قال :كان لمحمد بن الحسن ولد فقال له: إني قد قلت شعراً، قال: انشدنيه، قال: فإن أجدته أتهب لي جاريةً أو غلاماً؟ قال: أجمعهما لك. فأنشده هذه الأبيات:

إن الديار طيفا          هيجن حزناً قد عفا

أبكينني لشقاوتي         وجعلن رأسي كالقفا

فقال: يا بني، والله ما تستحق جاريةً ولا غلاماً، ولكن أمك مني طالق ثلاثاً إذا ولدت مثلك…

Be Sociable, Share!