في ظرف أسبوع واحد تعتذر إيطاليا ثم فرنسا نتيجة احتجاجات شعبية فكم أشعر بالاعتزاز بانتمائي لهذا البلد.

ينبغي اعتبار يوم 14 جانفي ليس عيدا للثورة فقط بل عيدا للاستقلال الحقيقي.

لا يفوتني في هذه الليلة السعيدة أن أهنّئ الشعب التونسي بالكنز الذي اكتشف في خزائن و”مكتبات” قصر سيدي بوسعيد وفي انتضار أخبار أخرى سارة تخص تونس وجارينا تصبحون على خير.

Be Sociable, Share!