• محرك بحث جوجل

  • مربعات القائمة الجانبية

      أضف ماتريد من مربعات القائمة الجانبية لتظهر هنا من خلال الذهاب الى قوالب - مربعات القائمة الجانبية اسحبهم الى القائمة الثانية
مدونة صحفية تهتم بكافة الجوانب وخاصة الاقتصادية
تسكن ذكريات الطفولة وتمثل استثمارا صغيرا لباحثين عن لقمة العيش
28 يناير 2014, hasnaapress @ 9:20 ص

“غزل البنات”.. سيدة المناسبات والأعياد تغزو القرى والبلدات القديمة 

1512181_560179564073835_1303969560_o

الاقتصادي- حسناء الرنتيسي- غزل البنات أو شعر البنات، هذا النوع من الحلوى الذي يشبه الشعر المنفوش الملون بألوان زاهية تثير شهية الصغار والكبار، هي سيدة الاحتفالات والمهرجانات، وضيف شرف لا يمكن تجاهله في الملاهي وأماكن ترفيه الأطفال، تجدها ذات شعبية كبيرة في تلك المناسبات والأعياد، كما أنها تغزو القرى بنشرها البهجة بين الأطفال والكبار الذين يطلبونها على استحياء وخاصة في أزقة القرى والبلدات القديمة، فهي مزيج من لذة الطعم وجميل ذكريات الطفولة.

أصل نشأتها كما يقال : يعود إلى عام 1400 ميلادية في ايطاليا، عندما وضع أحد العاملين في صناعة الحلويات كمية من السكر في قالب معدني على نار هادئة، وحركهما بشوكة خشبية الفترة قصيرة، فخرجت من القالب عدة خيوط هشة، عمل على تجميعها، فسارعت بناته الصغيرات لمشاهدة ما أعد والدهن، فطلب حينها منهن تجميع الخيوط وغزلها لمساعدته ثم باعها في السوق، ومن هنا أطلق على هذه الحلوى اسم (غزل البنات.)

 تصنع غزل البنات حاليا بآلات خاصة تسهل غزلها، ومن هنا تجد الأطفال يتجمهرون حول بائع غزل البنات للاستمتاع بجمال الخيوط وهي تلتف حول عيدان خشبية  لتشكل منظرا فنيا جاذبا للشهية.

في مدينة رام الله يصنع باعة غزل البنات تلك الحلوى في بيوتهم، ثم يحضرونها في أكياس بلاستيكية يتم تعليقها بشكل يجذب المشترين، وإلى جانبها يقوم بعض الباعة ببيع بعض السكاكر لزيادة دخلهم.

آلية صنع غزل البنات

وعن آلية صنعها فتكون بتشغيل الماكينة بضعة دقائق، ثم يتم وضع السكر والصبغة وما هي إلا دقائق حتى تخرج خيوط من الآلة، ثم يبدأ المصنع بلف الخيوط حول أعواد خشبية بحركة دائرية، اما اذا كانت ستضع في أكياس بلاستيكية فيتم تجميع كومة الخيوط ووضعها في أكياس.

ويوضح عايد محمد علي (ابو جبر) قائلا”هذه الحلوى تباع في المناسبات والأعياد بشكل أكبر”، مشيرا إلى أن  صناعة غزل البنات ليست صعبة”، الأمر يحتاج فقط إلى السكر ووعي بالمقادير، حيث أقوم بوضع معيار كوب من السكر داخل القرص الدائري الذي يتوسط الوعاء الأساسي للماكينة ثم يتم توصيل الكهرباء والإمساك بطرف شفاط “شاليمو” رفيع ولفه في حركة دائرية معاكسة لاتجاه حركة القرص الدائري فيحدث غزل للسكر حول شفاط الشاليمو بكميات كبيرة وتستغرق هذه المرحلة دقيقتين، وهكذا في كل شاليمو يتم غزله بالسكر المتطاير داخل الوعاء النحاسي ويمكن غزل مائة شاليمو لكل كيلو سكر – هذا في حال عملها على عيدان الشاليمو.

تكاليف صنع بسيطة .

حول تكلفة صنع تلك الحلوى، يقول أبو جبر، احتاج الى ماكينة ثمنها 5500 شيقل، اذا كانت المانية او بلجيكية الصنع، اما المحلية فسعرها 1400 شيقل.

ويقول كيلو السكر يكفي لإعداد 15-20 حبة، وتباع الواحدة منها بشيقل او شيقل ونصف.

أبو جبر من ذوي الاحتياجات الخاصة، يعتمد على بيع غزل البنات، بالإضافة إلى بعض السكاكر للاطفال كمصدر دخل رئيسي له، وهو أب لستة أطفال، يعيشون في الخليل، بينما يسكن هو مع بعض زملائه من الباعة في مدينة رام الله، ويمكث أفراد أسرته في بلدته بالخليل، ويسانده في عمله ابن اخيه.

وحول حصاد دخله اليومي، يقول أبو جبر إن اقل يوم يبيع فيه هذه الحلوى يكون قد باع 50 حبة، اي 50 شيقلا تقريبا، ومعدل بيعه اليومي لهذه الحلوى هو 100 حبة، عدا الحلوى الأخرى التي تباع لجانبها، وهو مشروع أخرج ابو جبر من دائرة البطالة، وحصنه من الحاجة لطلب معونة أحد، ما مكنه من إعالة أسرته وتلبية احتياجاتهم اليومية برأسمال بسيط.

حالة خاصة

اما عن المشاكل التي قد تواجه ابو جبر في صنعته، يقول إن المشكلة الرئيسية هي في بلدية رام الله، والتي تأخذ منه 400 شيقل شهريا كترخيص، ويعتبر ابو جبر أن هذا المبلغ كبير، وخاصة على رجل من ذوي الاحتياجات الخاصة، فلدى ابو جبر مشكلة في بصره.

ويتساءل ابو جبر “أليس من دور البلدية دعمي ودعم امثالي بدلا من استنزاف عرق جبيني بحجة الترخيص، هم لم يقدموا لنا العون، ولم يساندوني في شيء، وما احتاجه منهم فقط هو تركي أعمل دون استنزاف جهدي وجباية 400 شيقل شهرية مني وانا وعائلتي احق بها في ظل ظروفي هذه”.

ويتابع ابو جبر “ادفع 150 دينارا شهريا بدل سكن في مدينة رام الله، عدا  تكاليف المعيشة اليومية، وانا رجل لدي اعاقة، الا يجدر بالبلدية تركي وشأني اذا لم يتمكنوا من مساعدتي؟”.

صنع حلوى غزل البنات لا يحتاج الى مكان وموسم محدد وتكاليف تشغيلية وتأسيسية، هو مشروع بسيط التكاليف، استطاع اخراج عائلة ابو جبر من دائرة السؤال والحاجة، وبامكانه مساعدة الكثير من العاطلين عن العمل في ايجاد مصدر دخل لهم، وكذلك يساعد بعض الأسر ذات الدخل المحدود في توسيع رزقها، فهو عمل إضافي ينشط لدى البعض في المناسبات والأعياد، ليغطي تكاليف قد تكون بسيطة، لكنها ضرورة من ضروريات الأسر.

http://www.aliqtisadi.ps/atemplate.php?id=563

Be Sociable, Share!


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash