• محرك بحث جوجل

  • مربعات القائمة الجانبية

      أضف ماتريد من مربعات القائمة الجانبية لتظهر هنا من خلال الذهاب الى قوالب - مربعات القائمة الجانبية اسحبهم الى القائمة الثانية
مدونة صحفية تهتم بكافة الجوانب وخاصة الاقتصادية
القطين في فلسطين
3 ديسمبر 2013, hasnaapress @ 7:50 ص

أجداد يتحسرون على أشجارهم وصناعتهم التي يمحوها غبار الزمن
الاستيراد وبدائية التصنيع عدّوان يلاحقان صناعة القطين في فلسطين
2013-11-1926

 رام الله- القدس الاقتصادي- حسناء الرنتيسي- هل جربت شراء القطين من احدى مدن فلسطين؟ حتما لو جربت فإنه سيذهلك حقيقة شبه غياب للقطين الفلسطيني، في الوقت الذي كانت فيه تلك الصناعة تحديدا من الصناعات البيتية التي لا تكاد تخلو من قرية فلسطينية، أما الآن فالتين يسقط على الأرض ولا يجد من يصنعه، وأشجار التين تهرم وتقع ارضا ولا تجد من يجدد انباتها، وما يتبقى من الماضي إلا أجداد يتحسرون على أشجارهم وصناعتهم التي يمحوها غبار الزمن.
الحاجة رحيلة من قرية رنتيس تستعيد ذكرياتها في طقوس صناعة القطين في القرية، تقول “كنت واخواتي نتوجه عصرا لأرضنا المزروعة بأشجار التين واللوز، فنتسابق على جمع التين الذابل، الذي يقع على الأرض، ثم “ننشره” بالشمس، ونجففه، وتستغرق العملية حوالي ثلاثة ايام تقريبا، وكل يوم نجمع التين المجفف وننتقي الأفضل منه، ثم ندوسه بالأرجل ليتماسك أكثر، ثم نضعه في الخابية بعد أن تنتهي امي وعماتي من تجهيزه، وكنا نبيع جزءا منه ونحتفظ بالبقية للأكل، وخاصة في الشتاء”.
عرفات شتية رئيس قسم البستنة في وزارة الزراعة، قال ان صناعة القطين مرت بمرحلة تاريخية في فلسطين، فما زالت ترتبط بالتراث وتشكل جزءا منه، فهناك أصناف متعددة للقطين، منها ما كان ينضج على الشجرة بشكل طبيعي، ويذبل ويقع على الأرض، فيصبح ذا جودة جيدة إن وقع على تربة جيدة ونظيفة، بينما يكون سيئ الصنع إن وقع على تربة ملوثة، ثم توجه المزارعون لعمل “مصاطب” يقع عليها التين الذابل حتى لا تتلوث.

Be Sociable, Share!


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash