• محرك بحث جوجل

  • مربعات القائمة الجانبية

      أضف ماتريد من مربعات القائمة الجانبية لتظهر هنا من خلال الذهاب الى قوالب - مربعات القائمة الجانبية اسحبهم الى القائمة الثانية
مدونة صحفية تهتم بكافة الجوانب وخاصة الاقتصادية
اسطوانات الغاز.. تلاعب في الاسعار والاوزان والرقابة ضعيفة
4 ديسمبر 2011, hasnaapress @ 11:08 ص

حسناء الرنتيسي- شاشة نيوز- رغم اعلان الهيئة العامة للبترول في رام الله اسعار الوقود شهريا، الا ان المستهلك الفلسطيني يبقى عرضة لمصيدة تلاعب التجار بالاسعار، بنفس المحافظة.. نفس المدينة او القرية.. ونفس الحي تجد اسطوانة الغاز بسعر مختلف، مما يدفع المواطن لجولة استكشافية للاسعار قبل ان يشتري، فمن المسؤول عن مضيعة وقت ومال المواطن؟

اضف الى ذلك مكان حفظ اسطوانات الغاز غير القانوني، وكذلك تعرض الاسطوانات احيانا للتلف نتيجة الاستعمال منذ سنين طويلة، مما يتوجب على المواطنين والتجار اتلافها، الا ان المواطن احيانا يصر على تعبئة الاسطوانة دون ان يعطي اعتبارا لخطورة الوضع.

المواطن يشتكي فرق السعر والوزن

السيدة ام ايهاب مثال على مواطنة تعاني من فرق السعر من بائع لاخر، تجادل صاحب دكان في قرية غرب رام الله، البائع يعطيها سعر  بينما جارتها اشترتها بنفس اليوم بسعر اقل، تسأله عن السبب في ذلك، فبدلا من ان يوضح السبب او يعتذر، يشتاط غضبا ويدعوها للشراء من البائع الاخر.

الطالب الجامعي احمد يعلق على الموضوع قائلا : “نشتري عادة مستلزمات البيت من المواد الاستهلاكية من دكان بعيد عن حينا، لان الاسعار في الحي مرتفعة مقارنة بغيره” ويضيف “بالنسبة لاسطوانة الغاز فليست المشكلة فقط في السعر، انما في الوزن الذي يختلف من مرة لاخرى، فالمصداقية والامانة معدومة لدى البائعين”.

بشير: نحتاج دعم المواطن لمنع التلاعب

هذه الشكاوى تم نقلها من خلال شاشة نيوز لمدير الهيئة العامة للبترول امين بشير، قال ان هذا الموضوع يحمل خطورة كبيرة وعلى الجهات الرقابية والمواطنين التعاون معنا لحل المشكلة وتوحيد الاسعار بين المحال التجارية، وقال “نحن نعمل بجد على هذا الموضوع هذه الفترة، فالتلاعب باسعار اسطوانات الغاز تحديدا يعتبر تحايلا على المواطن لكسب ربح اعلى من المسموح به، وهذا التلاعب لن نسمح به”.

كما اعرب المواطنون عن امتعاظهم من تركز الرقابة في المدن الرئيسية، فالطالب ايهاب قال انه يتمنى لو يرى اي مراقب في منطقته غرب رام الله، وقال ان المناطق النائية تكون عادة تحت رقابة الضمير الغائب للتجار الانتهازيين، “تلاعب في الاسعار واستغلال لبعد القرية عن مركز المدينة، هذا من جهة، ومن جهة اخرى مواد فاسدة واسطوانت غاز غير صالحة للاستخدام، كذلك اماكن حفظ اسطوانت الغاز غير امنة، وهناك من يحتفظ باسطوانات الغاز في غرفة لملاصقة لبيت مواطن، اضافة الى طريقو نقل الاسطوانت التي تتم غالبا على الدراجة او بالسيارات الخاصة، ولا احد يهتم لامرنا”.

من جهته علق بشير قائلا ان الهيئة تشهر الاسعار بشكل شهري وعلى المواطن الابلاغ عن اي مخالفة بالسعر او الجودة بالاتصال على الرقم التالي 2928749، والهيئة ستتابع الموضوع مع الجهات المختصة لمعاقبة المخالفين والمستغلين لحاجة الناس، وهذا لا يتم الا بدعم المواطنين.

Be Sociable, Share!


تعليق واحد على “اسطوانات الغاز.. تلاعب في الاسعار والاوزان والرقابة ضعيفة”


  1. cialis erfahrungen — يناير 26, 2012 @ 1:03 ص

    Interesting site. Great post, keep up all the work.


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash