• محرك بحث جوجل

  • مربعات القائمة الجانبية

      أضف ماتريد من مربعات القائمة الجانبية لتظهر هنا من خلال الذهاب الى قوالب - مربعات القائمة الجانبية اسحبهم الى القائمة الثانية
مدونة صحفية تهتم بكافة الجوانب وخاصة الاقتصادية
صعود سعر الذهب يتلاعب بمعنويات المستثمرين.. ويطيح بآمال الشباب
5 أكتوبر 2011, hasnaapress @ 8:17 م

رام الله – شاشة نيوز – تقرير حسناء الرنتيسي – شهد سعر الذهب في السنوات الثلاث الاخيرة صعودا سريعا مرده الازمة المالية التي ضربت الاسواق العالمية، عقب الازمة الاقتصادية الاميركية. وبلغت نسبة صعود سعر الذهب ما يقارب 237% ما بين كانون الثاني 2008 الى اوائل ايلول 2011 حيث بلغ سعر اونصة الذهب 1900 دولار تقريبا، رغم ان سعر الاوقية كان 800 دولار قبل ثلاثة اعوام فقط.

الصعود السريع لاسعار الذهب تلاعب بآمال المستثمرين في هذا المعدن من جهة، وبالشباب المقبل على الزواج من جهة اخرى، فكلاهما يترقب مؤشر الاسعار وفي تفكيره تأثير ذلك على مستقبله. المستثمر يفكر في رأسماله، والشباب ينتظر بأمل انخفاضا يستغله لشراء ما تقضتيه العادات والتقاليد لاتمام بناء بيت الزوجية رغم قتامة الواقع الاقتصادي المتدهور. حسب السوق لم يعد هناك شغف لشراء الذهب، الا من اضطر، وبات المستهلك حائرا بسبب سعر متذبذب في ارتفاعه، اما المستثمر المحلي فلم تكن حاله افضل من المستهلك.. فبعدما كان يعتبر الاستثمار في الذهب ملاذا امنا صار يتخوف من وضع رأسماله في هذا المعدن النفيس.

المستهلك: عين بصيرة.. ويد قصيرة

شاشة نيوز رصدت اراء بعض المستهلكين بهذا الشأن، السيدة حميدة رمضان تقول انها اجلت شراء الذهب سبعة شهور على امل انخفاض محتمل طال انتظاره. وتقول رمضان إن مهر عروس ابنها 3 الاف دينار، وعندما ارادت شراء الذهب وجدت ان المبلغ يشتري كمية قليلة جدا، وتضيف “الناس بتحكي علي اذا جبت ذهب قليل لكنتي”، وبالتالي اجلت حميدة الشراء على امل ان تزداد كمية الذهب التي ستشتريها لزوجة ابنها المستقبلية، وقالت “ان بقيت الاسعار في ارتفاع فانها ستضطر لشراء كمية اكبر رغم ارتفاع السعر ما يزيد التكاليف على ابنها”.

علي وميساء شابان مقبلان على الزواج، ولم يتبق على موعد عرسهما سوى بضعة ايام، ميساء تقول انها اقنعت خطيبها بشراء الذهب الروسي في العرس، وذلك لارتفاع سعر الذهب، وتضيف انها لن تسمح بفشل الزفاف او تأجيله بسبب الذهب، ورغم معارضة أهلها الا انها اصرت على موقفها وقالت انها خريجة وعاطلة عن العمل، وتتفهم وضع الشباب في الايام الحالية، وتدعو الفتيات لعدم السماح لتكاليف الزفاف ان تؤدي بهن الى البقاء دون زواج مدى الحياة.

وترى مريم وهي موظفة ان الاكسسوارات تعتبر ملاذا عصريا للفتيات، وتقول إنها لم تعد تضع الذهب، وانما تقبل حاليا على شراء الاكسسوارات العادية، وانها لا تجد الفرق كبيرا، فهي تستمتع بذلك، وترى انه من غير المعقول ان تشتري ذهبا للزينة في ظل هذا الارتفاع الكبير في الاسعار.

اضطراب سوق الاسهم يرفع اسعار الذهب

الخبير الاقتصادي، د. نافذ ابو بكر- عميد كلية الاقتصاد في جامعة النجاح الوطنية – يعزو ارتفاع اسعار الذهب خلال الربع الاخير الى العزوف عن المخاطرة على اثر المخاوف من طول امد ازمة الديون السيادية الاوروبية في الولايات المتحدة الاميركية، والتي اثرت سلبا على اسواق الاسهم واليورو، وزادت من الاهتمام بهذا المعدن النفيس كبديل.

واضاف ابو بكر “في اواخر الشهر المنصرم اتجهت اسعار الذهب نحو الانخفاض، مسجلة خسائر كبيرة على مدى فترة طويلة من الزمن، اي منذ ما يزيد عن 25 عاما، وذلك بسبب نزوح المستثمرين عن اسواق السلع الاولية كالقمح وغيره، متهافتين نحو الحصول على السيولة اللازمة (الدولار واليورو) من اجل مواجهة المخاوف المتزايدة من اجل اليونان ودول منطقة اليورو”. وتابع “ارتفع الذهب ثم انخفض مع بداية ازمة اليورو، لان الناس تريد سيولة، فاتجهت نحو بيع الذهب وتوفير السيولة.

ويرى ابو بكر ان “هناك الكثير من المحللين –وهو احدهم- يعتقدون انه لا يوجد بديل مناسب حتى هذا الوقت من السيولة في اوقات التوتر الشديد، الامر الذي يدفع باتجاه اللجوء للدولار الاميركي، ما ادى الى ارتفاع سعره مؤخرا”. وتابع قائلا “من ناحية اخرى دفع هبوط الادوات الاستثمارية الاخرى المستثمرين لبيع الذهب لتغطية الخسائر الاخرى، ما زاد من عرض الذهب وخفض اسعاره، ولكن في الاجل المتوسط والطويل فمن المتوقع ان يرتفع سعره نتيجة المخاوف بشأن اقتصاديات الولايات المتحدة ومنطقة اليورو والاسواق العالمية بشكل عام”. المستهلك يتساءل: أأشتري أم أبيع؟ ابو بكر في اجابته ينصح الناس الّا يبيعوا الذهب، خاصة في ظل انخفاض اسعاره، وقال انه من المتوقع ان ترتفع الاسعار بشكل كبير، حيث يتجه الذهب لتحقيق مكاسب بسبب ازمة اليونان المالية وامكانية اعلانها الافلاس. واضاف قائلا “الاحتمالات واردة بأن يرتفع سعر الذهب في هذه الفترة القريبة لامكانية حدوث مشاكل واضطرابات في الاسواق العالمية، اذن الامر يتعلق بظروف الحال”. كما اشار الى مؤتمري قمة مجموعة الثمانية وقمة مجموعة العشرين ، اللذين سيقرران سياسات جديدة بهذا الشأن. اما بشأن الشباب المقبل على الزواج فنصحهم بشراء الذهب في هذه الفترة، وعدم انتظار الشتاء، كون الارتفاع والانخفاض لا يعتمد على العرض والطلب في السوق المحلية، فلا يعني عدم اقبال الناس على شراء الذهب في الشتاء انه سيرتفع، وقال ان هذا الامر كان يحدث سابقا، اما الان فالظروف مختلفة، فقديما كانت اسعار الذهب تتأثر بالعرض والطلب، ولكن في ظل الظروف غير العادية لم يعد العرض والطلب المحليان من يحددان الاسعار.

وشجع ابو بكر المستثمرين على شراء الذهب هذه الفترة في حال توفر السيولة، بسبب توقعاته أن يرتفع سعر الذهب بشكل كبير على المدى الطويل.

توقعات ونصائح تجار الذهب

تاجر الذهب خميس الحوّاري يتوقع نزول سعر المعدن النفيس في المدى القريب، ويقول ان الاقبال على الذهب قليل جدا، وان المضطرين هم فقط من يشترونه بسبب ارتفاع اسعاره. ونفى الحوّاري ان يكون للعرض والطلب أي دور في التحكم بالسعر، فالبورصات العالمية هي المتحكم الرئيسي بالسعر.

اما التاجر يوسف عمارنة فيقول ان ارتفاع او انخفاض السعر لا يؤثر على الشراء، ومن يحتاج الذهب يشتريه في جميع الاحوال لغياب البديل. وشجع عمارنة على الاستثمار بالذهب وقال انه ما زال يشكل ملاذا امنا للمستثمرين، من جهة اخرى نصح عمارنة المستهلكين بعدم البيع، بل شجعهم على الشراء.

مراد الحواري وهو تاجر ذهب ايضا، توقع ان ترتفع الاسعار رغم الانخفاض البسيط الذي حصل،. لكن الحواري اشار الى ان الاسعار قد ترتفع على المدى البعيد. وحسب رأيه يرى الحواري ان اسباب الارتفاع تعود الى رغبة تجار كبار بالعالم يعملون بسوق العملات في المحافظة على سعره المرتفع.

ويرى الحواري ان منطقة الشرق الاوسط ليست ذات اهمية في تحديد أسعار الذهب على المستوى العالمي، في حين ان موسم الزواج بالهند يتسبب برفع اسعار الذهب بسبب الاقبال عليه في هذه الموسم الذي يبدأ بشهر ايلول، اما في الشرق اوسط فيكون الطلب قليلا وتأثير على سعر الذهب عالميا معدوما. .

http://shasha.ps/vdetails.asp?nid=2987&vt=3

Be Sociable, Share!


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash