• محرك بحث جوجل

  • مربعات القائمة الجانبية

      أضف ماتريد من مربعات القائمة الجانبية لتظهر هنا من خلال الذهاب الى قوالب - مربعات القائمة الجانبية اسحبهم الى القائمة الثانية
مدونة صحفية تهتم بكافة الجوانب وخاصة الاقتصادية
الضرائب والشركات
6 ديسمبر 2010, hasnaapress @ 10:49 ص

دائرة الضريبة المضافة بعيون بعض الشركات الفلسطينية

حسناء الرنتيسي                                                                                                                                                 4.12.2010

من المستغرب حقا ان تضطر كمواطن مراجع لدى دائرة في وزارة فلسطينية لاستخدام اسلوب التعامل الشخصي والمعرفة الودية ما بينك وبين الموظفين لاتمام معاملاتك، دائرة الجمارك وضريبة القيمة المضافة احدى هذه المؤسسات الفلسطينية التي ان لم تكن تعرف موظفا معينا فيها فستعاني الامرين حتى تنهي معاملتك، او تحصل على ما تريد، فالمراجع لديهم للمرة الاولى يضطر للدوران في خلية بلا عناوين، انا هنا اذكر اراء بعض المحاسبين في شركات فلسطينية معروفة تتعامل مع دائرة الجمارك وضريبة القيمة المضافة وتحتك بها بشكل مستمر ..فالمسائل العالقة بالدائرة تحتاج للمعرفة الشخصية، قد تترفع هذه الشركات بالبداية عن التعامل بهذه الطريقة حسب قولها، ولكن عندما ترى ان هذه الموضة المتبعة تستخدمها لاتمام معاملاتها بشكل اكثر سلاسة.

مهتمهم تعطيل عملنا..

في الوقت الذي اقيمت فيه هذه الوزارات لتسهيل التجارة والتعامل ما بين المواطنين والدولة، تجد ان اكثرية التجار يشتكون تلك الدائرة، ويرون فيها انها وجدت لتعطيل اعمالهم ليس لتسهيلها، وذلك بالرجوع لسلوكيات الدائرة التي يعتبرونها مصيدة لهم، فمهتمها حسب التجار تعقيد الامور عليهم وتعطيل عملهم، بمعنى لو احتجت منهم اي ورقة فستعلق في قصص قديمة وحديثة، ليس هناك متابعة دورية للشركات، حتى تعرف مالها وما عليها بشكل منتظم، فقد تهمل الشركة لفترة طويلة ثم تفتح ملفاتها عند مراجعة الدائرة للحصول على براءة ذمة مثلا، اين كانت الدائرة في الوقت الماضي، ولماذا لم يكن هناك متابعة دورية من قبل الموظفين؟..

هم جباة ضرائب ليس الا..

لا تعارض الشركات الفلسطينية حسب المستطلعة اراءاهم على موضوع دفع الضرائب، لكن تعترض على عدم التعامل بالمثل معها، فكما يفي التجار بالتزاماتهم تجاه الدولة على الدولة ان تفي بالتزامتها تجاههم، شركة البان فلسطينية هي احدى الشركات التي احتجت على عدم التزام دائرة الضرائب بالقانون، يقول محاسبها، نحن شركة تصدر ماكنات للاردن وللدول العربية، وبالتالي يحدث اعادة، لان التصدير ليس عليه ضرائب، فاتورة المبيعات المحلية تدفع عليها ضريبة قيمتها 14.5 % ، وعند التصدير لا تدفع، وما يحدث ان ترصد قيمة الضريبة، فيصبح للشركة رصيد، وهذا الرصيد يجب ان يدفع للشركة، الا ان الرصيد يتراكم دون ان يتم الدفع، في حين عندما نحتاج لورقة منهم او لختم فاتورة تصدير، يتهموننا بعدم الدفع، اليس من الاولى ان يدفعو الرصيد الذي عليهم ثم يطالبو بالدفع..بالمفهوم العام انا مداينك، وبحكم القانون يجب ان تادفع لي، فلماذا تطالبني؟؟؟

بطء في التعامل..ضبابية في المرجعية القانونية

اما البطء في التعامل واتمام المعاملات فحدث ولا حرج، الاوراق او البيانات الجمركية من شحنة معينة ترسل للتصديق عليها لكن تمضي شهور وشهور حتى يتم الرد عليها، وهذا يؤثر على الشركات من ناحية محاسبية، فهي ايضا لها التزاماتها بالسوق وبالخارج، معاملة تحتاج خمس دقائق تحتاج من المراجع الدوران بالدائرة من موظف الى موظف حد الانهماك، فبدلا من ان تنجز المعاملة بخمس دقائق تحتاج لساعات وايام.

من حيث القانون لا يوجد قانون واضح محدد يتعامل به كافة الموظفين بشكل متفق عليه، الموظفون يعملون حسب مزاجهم، احد المواطنين من جنين يقول: كنت بدي اجمرك سيارتي، حكولي سعرها 210 الف، وهي بالواقع 130، اضطررت للتوجه لرام الله لاثبت صحة قولي، وفعلا طلع السعر 130 الف، ولما رجعت عالموظف بجنين حكالي: دبرت حالك..قالها باستهزاء وكأني قمت بما قمت به لتخفيض السعر او للف والدوران على موظف الضريبة ليس الا ..

الشكاوى لم تنته…

مدير عام شركة لتجارة السيارات ابدى اعتراضه على قضية التخمين واعتماد تسعيرة الوكلاء، وحتى الوكلاء نفسهم حسب التاجر لا يلتزمون بالتسعيرة، ففاتورة الوكيل معتمدة بينما فاتورة المستلم غير معتمدة. واعتبر التاجر ان ما هو متبع لدى الدائرة ليس الا بيروقراطية تعطيل معاملات.

التقرير ينتهي الى هنا لكن الشكاوى لم تنته، الا ان المعظم يتفق على دائرة الضريبة المضافة تضع العراقيل امام عملهم، وهذا مخالف تماما للمبدأ الذي قامت من اجله هذه المؤسسات، ومخالف للطموح الفلسطيني وللسياسة الرسمية التي تستعد لتهيئة مؤسسات الدولة لتكون مؤسسات دولة مستقلة منتظرة، وهذا الموضوع تحديدا مخالف لسعي الحكومة لتشجيع الاستثمار وتسهيل الاعمال التجارية في البلد.

Be Sociable, Share!


2 التعليقات على “الضرائب والشركات”


  1. bisan2010 — ديسمبر 6, 2010 @ 11:14 ص

    موفقة يا رب … معاملاتنا الحكومية بتموتي ألف موته قبل ما تنجحي وتفرحي بنهاية سعيدةلإتمامها وحتى الشركات نفسها مثل ما ذكرتي في تقريرك بتواجه مشاكل كبيرة جدا في المؤسسة الحكومية الرسمية

  2. hasnaapress — ديسمبر 6, 2010 @ 11:25 ص

    بلد تعبانة


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash