• محرك بحث جوجل

  • مربعات القائمة الجانبية

      أضف ماتريد من مربعات القائمة الجانبية لتظهر هنا من خلال الذهاب الى قوالب - مربعات القائمة الجانبية اسحبهم الى القائمة الثانية
مدونة صحفية تهتم بكافة الجوانب وخاصة الاقتصادية
الفلسطينيون والليبرالية
2 ديسمبر 2010, hasnaapress @ 11:14 ص

خلال استطلاع للراي حول التوجهات الليبرالية للفلسطينيين

“القوانين الاقتصادية يجب ان تسمح للجميع باخذ الفرصة الكافية في دولتهم”

“الاعتماد على الاعلام المحلي فاق الاعتماد على الدولي”

“التوجهات الليبرالية لدى الفلسطيني في تراجع ملحوظ”

“غالبية الشعب الفلسطيني متفائل بسبب التمسك بالدين”

“ارتفاع فقدان الثقة بالاحزاب الفلسطينية”

 حسناء الرنتيسي- ما بين عام 2007 و 2010 سجلت التوجهات الليبرالية لدى الشعب الفلسطيني انخفاضا ملحوظا انعكس في استطلاع للرأي اجرته اجرته مؤسسة فريدريش ناومان الالمانية بالتعاون مع ملتقى الحريات، وقد اعلنت نتائج هذا الاستطلاع خلال مؤتمر صحفي عقد بمركز الاعلام الفلسطيني امس في 1 كانون اول بمدينة رام الله، والذي اشار الى ان توجهات الشعب الفلسطيني الليبرالية انخفضت نسبة التأييد الشعبي لها بنسبة 66% لعام 2007 الى 46% للعام الحالي.

حسب نتائج الاستطلاع فان 82% من الشعب الفلسطيني يرغب بنموذج الدولة الاسلامية، النسبة ارتفعت بمقدار 4% مقارنة مع استطلاع عام 2007، حيث يعتقد 64% من الشعب الفلسطيني بان الحرية الشخصية وحقوق الانسان ستزداد في ظل الدولة الدينية، وهذا يدعم ما توصل له الاستطلاع بان غالبية الشعب الفلسطيني متفائل بسبب التمسك بالدين، ايضا الشباب الفلسطيني ما بين 18-24 يعرفون بهويتهم الاسلامية قبيل اي شيء اخر، وقد عزا البعض ذلك الى عوامل رئيسية تتمثل في الاحتلال والفقر والبطالة التي هي في ازدياد، وهو ما يشير بالمقابل الى الانخفاض الملاحظ في تعريف الفلسطينيين انفسهم كعلمانيين، وذلك من 15% عام 2007 الى 8% للعام الحالي، عارف جفال، مدير ملتقى حريات فلسطين عزا ذلك الى ان مفهوم العلمانية عند الشعب الفلسطيني والنخب السياسية مخلوط وغير دقيق، فالعلمانية لديهم تعني الالحاد.

اما من حيث الناحية الاعلامية فالاعتماد على الاعلام المحلي فاق الاعتماد على الاعلام الدولي، فنسبة الاعتماد على الاعلام المحلي وصلت ل 43%، اما الاعلام الدولي فقد انخفضت الثقة به من 34% الى 11%، ايضا ازداد الاعتماد على الانترنت كمصدر اعلامي. ايضا افاد الاستطلاع بان ربع الفلسطينيين يرون ان هناك غيابا لحرية التعبير، فيما راى ثلث الفلسطينيين ان هناك غيابا لحرية للصحافة.  من ناحية الديمقراطية ف 67% لا يحبذون الديمقراطية الاوروبية كنموذج يحتذى به في فلسطين، بينما يؤيدون الديمقراطية بمفهومها الجوهري.

من جهة اخرى سجل التأييد للمسار السلمي المتمثل بالمفاوضات مع الجانب الاسرائيلي كافضل طريقة تسوية انخفاضا بنسبة 13% عن العام 2007، بينما بقيت النسبة مرتفعة وقيمتها 43%. وفي الوقت الذي انخفض فيه الدعم الفلسطيني الشعبي للافكار الليبرلية ارتفع فقدان الثقة بالاحزاب الفلسطينية، 30% من الشعب الفلسطيني ما زالوا يثقون بحركة فتح، بينما 5% يؤيدون حماس، و2% يثقون بالفصائل الاخرى.

اظهر الاستطلاع ايضا التوجهات الليبرالية الاقتصادية للشعب الفلسطيني، ف93% من الفلسطينيين تؤيد مجانية التعليم، فيما عبر51% من الفلسطينيين عن رغبتهم بتحمل جميع المؤسسات الحكومية والخاصة والدينية مسؤولياتها تجاه الفئات المهمشة . اما بالنسبة للاجور فالغالبية العظمى (83%) يؤيدون وضع حد ادنى للاجور من قبل الحكومة. جفال من جهته راى ضرورة الاهتمام باقتصاد السوق من قبل الدولة، وراى ان من واجب الحكومة تقديم الدعم الحقيقي لهذا الاقتصاد بتكريس حريته ووضع السياسات التي تؤدي الى تشجيع الاستثمار وخلق بيئة تنافسية عالية، وراى ان القوانين الاقتصادية يجب ان تسمح للجميع باخذ الفرصة الكافية في دولتهم.   

وقد كان رباح قد اشار في استطلاعه الى ان التوجهات الليبرالية في غزة هي اعلى منها في الضفة، وقد يعود ذلك الى ما يشار اليه بالمثل القائل “كثر الضغط يولد الانفجار” او ربما يعود ذلك لاسباب اخرى لم يتناولها الاستطلاع بالتفصيل.

الامر الذي ركز عليه المنفذ للاستطلاع هو الاختلاف ما بين الرأي والسلوك للمواطنين الفلسطينين، وقد يعود ذلك للالتباس لدى الراي العام فيما يخص المواضيع الدينية تحديدا، فهم يرون ان الدين يمكن ان يوصل الفلسطينيين الى الافكار الليبرالية. جفال راى ان الوضع السياسي الراهن المتمثل بالانقسام الفلسطيني ساهم تغيير الكثير من المفاهيم لدى المواطنين، فمؤشر الحريات في تراجع مستمر، وهذا ما انعكس في الاستطلاع المنفذ.

الاستطلاع الذي نفذ هاتفيا استهدف عينة عشوائية للبالغين اكثر من 18 عاما، وقد استخدمت المرجعيات الدولية كنموذج واساس لتنفيذ الاستطلاع.

Be Sociable, Share!


2 التعليقات على “الفلسطينيون والليبرالية”


  1. bisan2010 — ديسمبر 2, 2010 @ 11:29 ص

    موفقة يا حسناء ورغم أهمية هكذا استطلاعات إلا أنها تظل استطلاعات على ورق ما لم يتم الأخذ بالتوصيات والنتائج المتمخضة عنها على أرض الواقع

    دمتبخير وتقبلي مروري

  2. hasnaapress — ديسمبر 2, 2010 @ 11:37 ص

    انا معك، لكن من الجميل ان نعرف اين نحن، ومن الجميل ان يكون هناك استطلاعات شبيهة دورية، وبالنهاية كل شيء حبر على ورق ليس اكثر


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash