• محرك بحث جوجل

  • مربعات القائمة الجانبية

      أضف ماتريد من مربعات القائمة الجانبية لتظهر هنا من خلال الذهاب الى قوالب - مربعات القائمة الجانبية اسحبهم الى القائمة الثانية
مدونة صحفية تهتم بكافة الجوانب وخاصة الاقتصادية
ساعة ونصف بباب السفارة الالمانية
31 أكتوبر 2010, hasnaapress @ 9:35 ص

افتحوا لنا مجالا لنقول: “شكرا لحسن استقبالكم”
حسناء الرنتيسي
كان بودي في نهاية زيارتي ان اقول لكم: “شكرا على حسن الضيافة”، الا انني الساعة والنصف التي وقفت بها بباب سفارتكم وبيدي رقم 31، وتحت عين الشمس ودون ان اجد مقعدا اجلس عليه، جعلني اتراجع واستبدل تلك الكلمات باصداء نبرات الغضب والضيق التي تمتم بها وجداني، والتي خرجت من افواه المراجعين فاخترقت جوارحي قبل اذني، ومعظمهم من كبار السن والنساء… يقفون خلف قضبان بابكم، وتمتد يد رجل الامن لتقدم لهم رقما من الارقام المتسلسة، تذكرني تلك الالية باللاجئين الفلسطينيين الذين كانوا يصطفوا امام جمعيات اغاثة الانسان ليحصلوا على طعامهم.
لم اجد مقعدا لأجلس عليه طوال تلك المدة، وفي حرقة الشمس، والاسوأ انني شعرت بألم وذل لاجل تلك المرأة الكبيرة في السن التي اتكأت على الحائط بانتظار دورها، بينما اتكأت على الزيتونة الفلسطينية التي كانت اشد عطفا من بني الانسان حولها، الشعور بالاهانة لم يفارق جبيني وخاصة حين تقع عيناي على من يجلسون على الرصيف من كبار السن وهم من مؤسسات محترمة، وليسوا متسولين. المزيد »

معرض غذاؤنا 2010
27 أكتوبر 2010, hasnaapress @ 1:27 م

معرض غذاؤنا 2010

تسليط للضوء على مستجدات وواقع صناعتنا الوطنية الفلسطينية

حسناء الرنتيسي

32 مؤسسة فلسطينية شاركت في معرض غذاؤنا 2010 الذي نظم بتاريخ 25-26/10/2010، في قاعة الهلال الاحمر بالبيرة، كل زاوية من زوايا المعرض تحتوي على رفوف مرتبة تعرض عليها المنتجات الغذائية الفلسطينية، ولكل مؤسسة مندوبيها ومسوقيها الذين يثابرون لترويج ودعم منتجهم وابراز تميزه عن المنتجات الاخرى، .

بعض زوايا المعرض كانت تعرض منتجها باستحياء، بسبب بساطة المنتج وكونه منتج مصدره جمعية صغيرة، من ضمن هؤلاء كانت جمعية قبلان التعاونية، وممثلتها منى العدلي – التي تعكس صورة المرأة الفلسطينية التي تصنع الممكن من ابسط ما يمكن، على الطاولة اكياس بلاستيكية تحتوي على  بعض المنتجات التي صنعتها عضوات الجمعية بانفاس وايد فلسطينية تشتم فيها رائحة البساطة والارادة النسوية التي جاءت لتكون زاويتها مقابل زاوية مصانع كبرى بامكانياتها ومواردها الاكبر، هذه الاكياس كان منها اكلات شعبية كالمفتول والبقوليات والخضار المفرزة، والجاهزة للطبخ.

تقول العدلي : “نعمل وجبات غذائية للمناسبات والحفلات، ونوزع لبعض المحال، كذلك من يرغب بالحصول على منتجاتنا يتصل على الجمعية، ونحن نقوم باعداد الطلب، وهي فكرة مجموعة من العضوات في الجمعية”، اما عن التسويق لتلك المنتجات فهو تسويق محلي متواضع لا يبتعد كثيرا عن محيط الجمعية، الا ان احلام هؤلاء النسوة تقفز لتصل الى طموح لا حدود له، فحسب ما تحدثت به العدلي انهن يسرن على خطى جدية نحو تطوير المنتج وتوسيع انتشاره بامكانياتهن البسيطة. المزيد »


اضواء على تجربة فلسطينية نادرة
25 أكتوبر 2010, hasnaapress @ 8:17 ص

أول امرأة في فلسطين بمنصب مدير عام شركة مالية استثمارية

مع ربى العلمي المديرالعام للشركة المتحدة للأوراق المالية ( UNITED)

حسناء الرنتيسي

حصلت على لقب أول امرأة في فلسطين بمنصب مدير عام شركة مالية استثمارية، وهي الشركة المتحدة للأوراق المالية ( UNITED)، تحد تخوضه ربى العلمي بالعلم والعمل لتصل الى مكان لم تصله امرأة فلسطينية قبلها، تقول: ” السيدات في الوطن العربي يعزفن عن العمل في هكذا شركات، اظن ان هناك سيدة واحدة تقلدت هذا المنصب في الوطن العربي”. المزيد »


تحقيق حول الاغذية الفاسدة
24 أكتوبر 2010, hasnaapress @ 11:11 ص

تســونامي الفســاد الغذائــي         

معادلة فساد مجاهيلها متعددة         

تحقيق: حسناء الرنتيسي

 

لا أظن ان هناك من يرفض تشبيه الفساد الغذائي الذي تمر به الضفة الغربية بكل مدنها وقراها بموجة تسونامي التي أزهقت الكثير من الأرواح في آسيا..فلا يمر يوم إلا ونسمع عن ضبط كميات هائلة من المواد الفاسدة التي تباع في الأسواق من قبل شركات ضخمة وتجار كبار تتستر السلطات على أسمائهم لأسباب نجهلها أو لا يمكننا الاقتناع بها، فماذا يعني ان تضبط أطنان المواد الفاسدة في مخازن تابعة لشركة معينة ولا يتم الكشف عن اسم هذه الشركة، والأكثر إيلاما ان هذه الشركة تستمر في نشاطها وكأن شيئا لم يكن، فغرامة مالية أو كفالة مهما كانت قيمتها ماذا ستعني لهؤلاء التجار الذين ربحوا الكثير ونجحوا كثيرا في تهريبهم وتم كشفهم في مرة ما، أليست هذه المعادلة بمجاهيلها المتعددة بصفّهم بكافة المقاييس، ومن للمستهلك إذن؟ هل عليه ان يقتنع بأن المواد الفاسدة هي المجرمة ونكتفي بمكافحة المادة ونترك المجرم الفعلي الذي يتاجر بها وبأرواح أبناء شعبنا وخاصة الأطفال؟، ان ما نلمسه على ارض الواقع من تحركات ليس إلا مجرد تسكين لآلام المستهلك التي تتحالف المصائد والمكائد ضده. المزيد »


فضفضة
21 أكتوبر 2010, hasnaapress @ 11:00 ص

فضفضة مواطنية

“ماشي الحال..”

حسناء الرنتيسي

دايما لما نلتقي بصديق او حد بنعرفه بنسأله: كيفك؟ شو اخبارك؟، وهو بجاوب: ماشي الحال كاجابة تقليدية موروثة… مع انه 99% انه الحال مش ماشي، يعني التوتر صار عنوان حالنا..توتر بين اطراف النزاع الفلسطيني..توتر في علاقة نقابة الموظفين بالحكومة..توتر في علاقة اتحاد العاملين في الجامعات الفلسطينية ووزارة التربية.. شو ضايل توترات يا وكالات انباءنا..يا ريت لو فيكم تقسطو التوترات.. المزيد »


مقطع من تحقيق مترجم حول اثار حرب غزة اقتصاديا
21 أكتوبر 2010, hasnaapress @ 10:28 ص

   The Scene of Blood in Gaza

Resonant Global affects

Oil, Tourism, Trade, and Gold are with Gaza

by: Hasnaa Rantisy

Hiba A-Asabeh

Peter Chonka

 Gaza raises oil prices

“The War on Gaza freezes the construction of new centers in the Amman Stock Exchange”

The crisis of the U.S. Economy is exacerbated as a result of the aggression on Gaza”

Sweden, Denmark, Norway, and Jordan decide to cancel their purchase of fruit produced by Israeli farmers 

“The consumer confidence shrinks shopping in the Arab World” 

In Israel:” The level of the budget deficit has risen, the purchasing power of the NIS has weakened, and there have been heavy losses in factories and projects in areas affected by the attack on Gaza Strip” 

“Much of the aid has not reached the people who deserve it most”  

“The Jerusalem Post: other impacts of the military operations are long- term and may include weakening the purchase power of the NIS and rising oil prices”  المزيد »


الاعشاب واستخدامها بشكل عشوائي
19 أكتوبر 2010, hasnaapress @ 9:37 ص

“اذا مـــا نفعــــت ما بتضــــر”

مقـولــة تصـطــاد الكثيــر مـن الضحـايــا

حسناء الرنتيسي

لم نكن نعلم ان مجرد زيارة لاحد محال العطارة سيجعل الكثير من التساؤلات تتزاحم في مخيلتنا، وكان ذلك حينما التفتنا يمينا ويسارا موجهين انظارنا الى تلك الرفوف المكدسة بالعبوات التي تحمل طوابع بسيطة تحمل عبارات كبيرة، فهناك منتج للتنحيف واخر للشد واخر للهالات السوداء … والقائمة تطول، حتى ان بعض هذه العبوات تغني بمعناها عن العمليات التجميلية التي تجريها بعض الفنانات، وهذا امر بالنسبة لي لا يقبله العقل، الا اني ارى النساء والرجال يسرعون في اخذ العبوة دون الاستفسار عن تركيبتها وتاريخ انتهاء صلاحيتها، حينها سألت مواطنة تناولت عبوة مكتوب عليها علاج للتنحيف عما اذا كانت واثقة من ان هذه المنتج ذو فعالية جيدة، وعما اذا كانت جربته من قبل، فقالت: “والله انا تعقدت من وزني، بدي اجرب كل اشي، بعدين هذي اعشاب ان ما نفعت ما بتضر”، فهل حقيقة “ان ما نفعت ما بتضر”. المزيد »


حقوق ومطالب
19 أكتوبر 2010, hasnaapress @ 9:31 ص

بصلات خلال لقاء خاص بالسفير الاقتصادي

“نحن لا نطالب الا بمساواتنا بأبناء مجتمعنا بمنحنا الفرص المتكافئة التي كفلها القانون”

“بعض الشركات لا تعلم عن القانون ولا تريد ان تعلم، وهذا من واجبات وزارة العمل”

حسناء الرنتيسي

يشغلون مساحة من هذا الوطن، ويوصفون بالمواطنين كسواهم الا انهم بالواقع لا يساوون بأمثالهم من الاشخاص العاديين، ذوو الاعاقات الخاصة حقوق ضائعة تناشد اذان المسؤولين للاستجابة لاصوات طالما اختنقت في ظل ظلام التهميش الفلسطيني قبل الاحتلال الاسرائيلي، فلسطينيا يمثلون 5.3 % من تعداد السكان حسب الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني لعام 2007، فهناك حوالي 175 الف في كل من الضفة وقطاع غزة، وتشمل الاعاقات ستة انواع، من الجسدية والذهنية والحسية والنفسية والتوحد والبيئية. المزيد »


سؤال
18 أكتوبر 2010, hasnaapress @ 1:18 م

في مدينة رام الله

هل نحـــن ابنـــــاء تسـعة؟؟

حسناء الرنتيسي

شئنا ام ابينا فقد تحولت مدينة رام الله الى عاصمة يأمها المواطنون من كافة انحاء الوطن، انها معقل السلطة الوطنية الفلسطينية، والمقر الرئيسي لمؤسساتها، وقد لاحظنا في الآونة الاخيرة تعاظم البناء وتركزه في مواقع محددة لسنا ندري حقيقة ان كان ذلك مخطط له، ام أن العشوائية في توزع العقارات والبناء قد أرخت حبالها في المكان دون رادع او منظم. المزيد »


المزارع يقاوم
18 أكتوبر 2010, hasnaapress @ 12:56 م

الفلاح الفلسطيني يتساءل، فهل من مجيب؟

 حسناء الرنتيسي

 فلسطينية العينين والاسم..مفعمة بروح الشباب رغم عمرها الممتد من الزمن الكنعاني..حرة الملامح متأصلة الجذور..تستمد شموخها من تفاصيل تاريخها..تلك هي الزيتونة الفلسطينية التي اتحدت مع الهم الفلسطيني لتكون نبض الفلاح ومصدرا رئيسيا من مصادر رزقه والسر الاول في سجل صموده.. فمساحة هذا المحصول تمثل 50% من المساحة المستغلة في الزراعة، حيث يصل معدل الانتاج الى 25 الف طن في السنة، اي انها تعتبر اهم دعائم الاقتصاد الفلسطيني، وهذه الكمية من الإنتاج تقدر قيمتها بحدود 80-90 مليون سنويا او اكثر. المزيد »


« المواضيع السابقة