حمزة القواسمة..معد ومقدم برامج في اذاعة وتلفزيون النورس
لمحة من الواقع،،,,بقلمي
6 مارس 2011, hamza @ 12:18 م
28 views

في هذا الكون اللذي نعيش فيه ,على هذه الأرض الغريبة,اللتي تدور حولنا ولا ندور..
أشعرُ مع مرور كل يوم بأن السماء تنزل انشاً أو أمتاراً..لتقترب من وجه الأرض.
ولا أدري لم خالجني هذا الشعور الغريب ..
فقد بدأت جدران الحياة تضيق,رغم اتساعها ورغم طول الوقت,وظلام خفيّ بالتسلل الى زماننا بدأ..
ولكن الدهر متى يأت أجله,لن يسمع خطى الاطفال الاولى ولا لأنفاس حديثة الولادة .
لا,لن يكترث الى ضحاياه..لهذا فما أشعر به لا يعكس شيئا يختصُ بي,بل يختص العالم أجمع ..
حديث الساعة يُداول كل ساعة أما علامات الساعة فتُداول في فترات أبعها الخوف..رغم أنها تحدث كل ثانية,,خوفنا من الواقع المحتم ,فِرارامن الادلة والحقائق..
هذه العلامات باتت في زفيرها وشهيقها في مأوانا وعامت في مأكلنا ..اختبأت في كل زاوية من بيوتنا ..
تحرق بصماتها فتجعل آثارها واضحة على أيامنا .
جعلتنا نحن أمثلة وضحايا ,أسَرَت أرواحنا في نماذجها الحية ,تجعل صورة الواقع الحقيقي أمام ناظرنا ,نصبَ أعيننا ,لكننا (نتعامى) ونتغاظى عن الحقيقة ,,لأن طعم الحق بات مُرا على ألسنة الكثيرين,,!!
الى متى؟؟ستظل تلك الكلمات المرهقة الثقيلة تصل الى مسامعي؟؟!!
وما ذنب الأبرياء من طعنات الظالمين ؟؟وقد كلل الذنب كل موضع في هذه الدنيا ,,وتعاظم عددهم ,حتى أصبحنا نخلط بين البراءة والخطيئة,,تسربت الشكوك الى أنفسنا فلم ندرك داءها ,,وصدّقنا أكاذيب ذاتنا,,فكنا مصادر كبائرنا..
صوتي ضعيف صداه..لكنه جريء الحروف ,,لا بل إن صوتي قوي صارخ ,,مدوٍ في الافق ومسلولة كلماته.
لكن العالم تصامم ..فقد جعل لآذانه حُراسا لا يسمحون بدخول المناشدين الشرفاء ,انما لدخول الالحان والعسل التالف اللذي يلتصق عند باب مسامعهم فتعفن عقولهم.
أعموا بصيرتهم عن أحرف الحق الساطعة البارزة وحولواأنظارهم فقط الى الجميلات والألوان ..
ألا يدرون أن الألوان اللتي يرونها في ملذاتهم المسروقة ,إنما هي اللأاوان الأصلية للشرف ,,للعزة والكبرياء ,اللذي باتت أشلاؤه اليوم تالفة رخيصة .فتلطخت هذه المعاني بلونين,,الابيض والاسود.
أيامنا الكريمة تسرق براءتها الفتن الحاكمة والإغراءات النابعة من صناديق بيوتنا السوداء..
فحللنا الحرام وحرمنا الحلال ,,
خريف العالم أقترب ..فشعلاتهُ بدأت تنهش براءة الاطفال ,,وتسرق أخاديد الحياء من الإناث,,فاشتهينا شهامة كانت تعزز صدور الرجال,,
وجعلتنا نَملُّ من أجدادنا وحديثهم اللانهائي,,فندّعي باحلالنا ثقافة وحرية ,,وعلم!!
القيم الدينية لم تسلم من هذا الخريف ,,فسخرنا من القدر!!
باتت حِكم المشاهير ,وادعاءاتهم الملفقة السطحية ,, واحتقرنا العظماء والعلماء!!ورفعنا
رايةً ذات وجه مقلوب عن حقيقة العلم ..رفعنا رخيصي القيم طبعاً,فهم أخف وزناً,
ورفعهم الى الأعلى أسهل حملاً!
كلمات ,كلمات وكلمات ..الى من نكتب ؟الى من نصرخ ؟
لا أجد نهاية لأحاديثي,,فأضطر في النهاية الأمر من خنق الرصاصات في قلمي ليخرّ مستسلماً..
أصبحت كلماتنا محدودة الحروف ,,لكنها طويلة المقاصد..مصير كلمة الحق الاتهام والشبهات..اتخذت وجهاً يشبهنا..يشبهكل واحد منا ..
لتسكن بجوارنا وتشاركنا موطننا ,,فتصبح ((متهمة ,حتى تُثبت إدانتها))
((هذا واقع أراه بعيني اليمين لتشاركها عيني اليسار بإكمال صورة واقعية ,,بقلمي أنفاس ورآآآء السحب))
أرجو أن تنال الاعجاب

Be Sociable, Share!


تعليق واحد على “لمحة من الواقع،،,,بقلمي”


  1. حلا — نوفمبر 8, 2011 @ 2:26 ص

    بجد كل كلامك بجنن والله يخليك ونضل نقرأ كتاباتك
    بس عندي سؤال
    هادا المكتوب من كتاباتك ولا؟؟؟؟؟؟ظ


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash