حمزة القواسمة..معد ومقدم برامج في اذاعة وتلفزيون النورس
شكرا صديقي..
6 مارس 2011, hamza @ 12:30 م
201 views

شكرا صديقي
ايها الصديق الوفي بخداعه
السخي باكاذيبه
الحاضر بسواد قلبه
ومع معنى الصداقة الذي اظنك بعيدا عن معناه..اشكر هنا بحجم السماء
بحجم النقاء الذي تجهله.. فهل تعلم ما معنى النقاء..
بحجم البقاء الذي لم يعد يتحمل لوجودك اي بقاء.. ..
شكرا من القلب اخطها هنا .
حروف قد لا تستحقها ..ولكنها خرجت نقية لا تعرف الزيف الذي عرفت
ولا تعرف الالم الذي صنعت ..
ولا تعرف النفاق الذي ابطنت ..
اتركها لك ولشخصك من قلب لا يعرف الضغينة ..ولا يلوغ في وحل النميمة
شكرا صديقي..
على جميل اساءاتك ..
على ابتسامتك الصفراء ..
على بوحك الكاذب ..
لكل ذلك اصدقك القول هنا بقولي شكرا لك ..
اهديها اليك مع ابتسامة ..كادت نفسك الحقود التي تأدها

علمتني الحياة يا عزيزي ..ان اترك لك عفويتي حبل وصولي ..رغم انك لم تتمن لي الوصول..

شكرا فقد قدمت لي في عطائك الكثير ..

واهديتني من سوء تعاملك بالخفاء الكثير..

رافقتني بجميل معاشرتك وانت تبطن الكثير من الكراهية

واحببت صحبتي لتصعد كيفما يحلو لك كدلالة واضحة على حسن سماتك فقد اغدقت عليك الكثير من النفع المادي والذاتي

شكرا ايها الشهم النبيل ..فقد زلت لسانك كثيرا بمحالاوت تشويه صورتي امام من لم يقنعهم حديثك لانه نشا في عرين الغيرة الشديدة

وهنا يكمن الفرق بيننا

لا املك السودا الذي تملك ..ولا الانتقام الذي تحبذ لانك اكثرت الخطا ولا احمل في داخلي نار الغيرة الملتهبة لتحرقني ..

ولا اعرف الابتسامة الصفراء في ميحاك ..

لم اعود لساني ان ثبحث في مواضيع لا تخصك الا انت ..ولم ادنس حديثي بغيبة انت نشات في عرينها

لست مثلك يا صديقي واعتذر لشخصك فانا وانت غير متفقان ..

اكرر لك شكري العميق

واتوجس خيفة فاسمح لي ان اخسرك ..ومن منا سيخسر الاخر هنا ..واترك لك الاجابة

ربما ستبلغك افعالي وتبلغني اقوالك

واعتذر ..

نعم اعتذر..

اعتذر ان كانت وقفاتي معك الدائمة قد ازعجت شخصك الكريم

واعتذر ..ان كانت ابتسامتي وسماعي لشكواك قد عكرت صفو سموك

واعتذر ..ان كان لطفي معك وحرصي على سعادتك مما قد ضج مضجعك

وآخر اعتذاراتي لك سيدي

ان كان محاولاتي الجادة في قبول الاخرين لك بينهم برغم رفضهم ولومهم لي ودفاعي عنك ..تفخيم مقامك وتصغير جانبي قد اثقل كاهل سعادتك

فحقا اعتذاري لك هنا ..

..هو الاخير ..لان اللقاء هو الاخير ..لان القرار هو الاخير .. مع ابتسامة عريضة لكنها ليست صفراء ..فحاوية قلبي خالية من تلك الابتسامات

وجدران قلبي لا تملك كل تل الالوان التي انت تمتلكها

عذرا فلست املك الا البياض ..فكيف اصفه لك وان لا تعرفه

فشكرا شكرا شكرا سيدي وصديقي ..

ومحبتي الجادة لك فقد اوقدت في قلبي شذوة الحذر من من هم على شكالتك

وبرغم عشرات المواقف السلبية منك

وبرغم سوء عملك هنا وهناك

وبرغم كل شيء..ظلت ابتسامتي لك مثلما كانت

وظل طبعي معك مثلما كان

وظلت آخر حروفي
لك

شكرا صديقي ..

Be Sociable, Share!


تعليق واحد على “شكرا صديقي..”


  1. حلا — نوفمبر 8, 2011 @ 2:22 ص

    الصديق وفت الضيوق


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash