هالة جانم
تقرير اخباري

Geposted am الأحد 15 مايو 2011

   

 

براءة طفولة تتحول لجريمة لاتسقط بالتقادم

(قتل ابي بسببي)

تقرير اخباري

هالة جانم

ما أن يميل قرص شمس النهار عن منتصف السماء حتى ينتظر ضياء عودة والده الضابط من عمله بعد فراق يوم طويل،  لحظات ويبدأ مشهد كل يوم، يدخل معتز بيته بزيّه العسكري ورشاشه الآلي على خاصرته، مرهقا تعبا،  وكعادته ودونما اكتراث يلقي بآلته على  أقرب مقعد يقابله ليعانق فلذة كبده  بكره ضياء.

بكل براءة الأطفال وبساطتهم يسأل ضياء والده ضابط الأمن وهو يشير الى (مسدسه) ،” أبي كيف تعمل هذه الآلة”. فما كان من أبيه إلا أن يلبي له رغبته في المعرفة ممسكاً إياه آلته، قائلا له ” ما إن تضغط على هذا الزناد حتى تنطلق رصاصة مسرعة إلى أبعد الحدود.

وبين هزل ابن الأربع سنوات واستهتار أبيه الثلاثيني، لاعب ضياء زناد (المسدس) لتخرج رصاصة مسرعة من بين يدي الطفل غير مكترثة بعدم قصده لتحل محل  حب الابن في قلب أبيه، وهنا كانت الطامة الكبرى.  

هرعت ام ضياء الى حيث صوت الطلقة, فوجدت زوجها غريقا بدمائه الى جانبه  ابنها الصغير ضياء يلامس وجه اباه, وهو ينظر اليه بابتسامة بريئة تبعتها دموع خائفة ويقول : “بابا بابا قوم خلص ما اضل نايم كنت امزح معك اصحى بابا” فصرخت الزوجة المسكينة صرخة مدوية اسمعت البلدة كلها، ليحضر القاصي والداني من كل أطراف البلدة الصغيرة، ولما يعرفون الحكاية بعد.

أحد لم يفهم ما ذا حدث الأم أوقف قلبها هول المنظر والابن مكبل فاه من صدمة ما حدث.

انتشله رفاقه من بين مستنقع الدم لينقلوه الى مستشفى المدينة, على أمل أن يسعفوه بالعودة للحياة مرّة أخرى. وما ان دخل غرفة الانعاش ليخرج بعد دقائق عليهم طبيب هرم ودون ان ينطق ببنت شفة مشيرا اليهم بصمت حزين  بموت المعتز.

لم يكن المشهد سهلاً على كل من حضر حتى على عاملة التنظيف التي لم تستطع اخفاء دمعتها برغم تشابه المشهد بالنسبة اليها كل يوم.

 

 

حلم معتز يوما بجنازة ضخمة له عندما كان ملاحقا لجيش الاحتلال وهاهو يتحقق نصف حلمه الأول ولكن لسوء الحظ على يد ولده الحبيب، فعلا كانت جنازته حافلة وضخمة. فلم يتوان فرد من أفراد جهازه العسكري من الحضور ابتداءً من رئيس جهازه ومرورا بمحافظ المدينة ووصولا إلى رئيس البلدية وكافة الأطر والفعاليات الفلسطينية.

في الجنازة كان الابن مندهشا من جمهرة الناس باحثا بين شخوصهم عن أثر لوالده، الذي وارت رصاصتة ابيه الثرى دون أن يعرف، حتى يجيء يوم من الأيام ليسعق طفل من تاريخ طفولته الدموي ويبقى حينها سؤال يتبادر لذهننا نحن: ((أنعاقب طفلا بريئا حمّله استهتار والده جريمة أبدية لا تسقط بالتقادم.؟ أم ستبقى الجريمة مقيدة ضد مجهول لن تكشف أبدا إلا في عالم الظهور)) .

هي رسالة قاصية الى ذلك الاب الذي دفعه استهتاره الى تحميل ابنه اكبر ذنب في حياته, ذنب القتل بغير وعي ولا إدراك، فلو بذل  ذلك الملازم جهدا بسيطا ليتفقد سلاحه جيدا, ووضعه بمكان امن لما سمح لرصاصة صغيرة ان تفرق عائلة كبيرة وتيتم طفل صغير وتصيبه بمرض مزمن وهو تأنيب الضمير الذي سيلازمه وينمو ويشب مع نموه وشبابه والذي سيقتله عند نضوجه.

وتبقى الإجابة مبهمة….

halajanem @ 6:28 م
Filed under: Uncategorized
اول تقرير لي

Geposted am الأحد 15 مايو 2011

   

حوادث السير

تذهب حياة طويلة في لحظات دون عودة

 

“دقائق قليلة أنهت حياتي الجميلة وأخذت معها أختي الصغيرة” هذا ماعبرت عنه الطالبة ديمة شحرور بصوت حزين نادم عن ما حصل معها في حادث طريق الباذان الذي أدى لوفاة أختها الصغيرة نور إثر رحلة ترفيهية مع وفد فرنسي سياحي , واستكملت ديمة حديثها بدموع قائلة “لن أسامح نفسي على ما قد حصل فقد ظننت انني سأرفه عن أختي الصغيرة ولكنني اصطحبتها إلى الموت واصطحبت نفسي الى حياة مليئة بالسواد والحزن وعذاب الضمير” .

 

وديمة ليست الوحيدة… فهناك العديد من اللذين فقدوا ما يملكون بسبب غلطة صغيرة , أو ثواني قليلة أنهت آمالا في حوادث سير مروعة.

فقد اكد السيد امجد الجرار مشرف على السلامة العامة في دائرة السير ” حوادث السير زادت بطريقة ملفتة للنظر في فلسطين ,فقد أظهرت الإحصائيات أن أكثر من 336 حادثة  سير حصلت في 2009, اثنا عشر منها تسببت في حالات وفاة ,بينما  أظهرت إحصائيات 2010 أن أكثر من376 حادثة سير أربعة عشر منها تسببت بحالة وفاة” .

ويتابع السيد جرار قوله آسفا ” الإصابات الخطيرة تجاوزت في حوادث السير أكثر من 50 حالة معظمها تعرضت لإعاقات دائمة وهذا الوضع المتفاقم لابد من معالجة أسبابه والتعاون جميعا للقضاء على هذه الظاهرة ” مشددا على أهمية الالتزام بالأنظمة المرورية, وبأخلاقيات القيادة, وعدم التهور, مؤكدا على أهمية ما يقوم به من توعية وتحذير, حيث أصبح الآن يخطب  في المسجد الحرام عن هذا الموضوع لتزايده المستمر ولأهميته, إضافة إلى قيام الشرطة الفلسطينية بتفعيل قرار  مجلس الوزراء القاضي: بضرورة وجود تامين شامل لأي مركبة ميكانيكية تسير على الطريق.

 

في السياق نفسه يتحدث السيد معتز عبد اللطيف عن حادثة حصلت معه في عام 2004 قائلا ” أن شخص ما عبث بعجلات سيارتي في الصباح الباكر لم التفت لذلك وكعادتي ذهبت إلى العمل فتعرضت لحادثة سير تسبب بعلاج دام 4سنوات, ولا زلت لليوم أعاني من آثار لا يمكن علاجها”.

 

 وترجع معظم أسباب الحوادث إلى انشغال السائق أو إرهاقه حيث أظهرت الإحصائيات أن أكثر من 5096 مخالفة مرورية لعام 2010 وفي ذلك يعلق الشاب احمد رسلان من مدينة طولكرم: أن مكالمة هاتفية كادت أن تنهي حياته المهنية بفقده لأرجله الذي يعمل سائقا عموميا .

 

كما ان سوء حالات الطقس تسببت في حوادث مروعة أيضا , إضافة إلى التهور في القيادة وعدم صيانة المركبة والسرعة الزائدة , مهما كانت الأسباب فإنها جميعا تؤدي إلى سلب حياة في دقائق معدودة , او تغييرها نحو الأسوأ بصورة معيقة لكل اشكال الحياة الطبيعية , لذا لا بد من الانتباه الى هذه الأسباب وإعطائها المزيد من الوقت حتى لا تسلب منا كل أوقاتنا الجميلة وتجعلنا اسيري الندم الذي لا يرحم .

 

ومع تفاقم الوضع وزيادة عدد الحوادث هل سنلجأ الى استخدام سيارات “ذكية” بدون سائق لتخفيض حوادث السير كما في المانيا ؟؟

halajanem @ 6:23 م
Filed under: Uncategorized
أعلنت صلاحية الانتهاء

Geposted am السبت 26 فبراير 2011

   

أعلنت صلاحية الانتهاء
كمنتج وضع عليه تسعيرة بتاريخ ابتداء وانتهاء
وهكذا انتي ياحواء
مهما أكثرت من الاعتراضات واعليت رايك وبسخاء
فستبقى قلوب الرجل مغلفة الى يوم الفناء
تبدأ صلاحيتك ياسيدة النساء من لحظة دنوك الى نصفك الاخر من الرجال الذين بمعظهم ليسو سوى أنانيون ضعفاء
يتمتع بك كيفما يشاء
تارة يريدك أما تنجبي له العديد من الاطفال
وتارة يريدك حورية فائقة الجمال
يلهو بكي ويمتع عينه الكثار
وفجأة عندما تمرضين يلهث بالبحث عن اخرى تنسيه بما به تمرين
وتباشر صلاحيتك على الانتهاء
فبالطلاق تباع
وعندها تصبح سلعة قديمة أتلفت استعملت غير قابلة للاستعمال او للشراء
فينبذها الأدباء والاطباء قبل الأعماء
وينهش لحمها الاقرباء قبل الغرباء
وبذلك تصبح لعبة بيد الاطفال قبل الكبار
وتصبح علكة في فم كل سفيه وثرثار
فلا تنهضي يا حواء بحقوقك المزعومة التي لا يأبه لها اي شرقي من الرجال
فيا لدنيا تجبر المرأة على حمل كفنها والذهاب الى الموت بأرجلها قبل دون اجلها
فيا لقوة الانكسار

halajanem @ 1:43 م
Filed under: Uncategorized
رجل في مهد الطفولة….(طفل في الاربعين)

Geposted am الجمعة 18 فبراير 2011

   

رجل في مهد الطفولة

مددت يدي كي أصافح رجولته واذا به ينظر الي بسذاجة قاسية

وعلى عينيه بدت براءة الطفولة

وعندها غضبت ,,, وباشرت بالتساؤل ولكن من ابتسامته كانت بداية الاسطورة

ذلك الرجل الصغير

يعانق يد أباه الذي في الثمانين

ويتبع كيفما ذهب وكأن اباه له الامارة

ويتقن فن تقليده وبجدارة

فضولي لم يتح لي الا وان اذهب لوالده الحزين واباشر بالسؤال

مابدك  بدوت رجل متحضر على وجهه تبدو علامات التفاؤل

وكل من ينظر اليك لا يخيل له ان حزن ما قد  دخل قلبك

فانت تتقن فن اخفاء المشاعر بشكل باهر

فحدثني عن حكايتك

بدأها بابتسامة قاهرة واتبعها بمرارة  حارقة

وكادت ان تقتل حبه للحياة وان يصبح اسيرا للمعاناة فأوصاني بلفظه لي ياابنتي

ان سقم احد اطفالك فلا تهملي في علاجه

فان الاهمال سيقضي حياتك بالحسرة

ولا تظني ان مرضا صغيرا لن يكبر

فالبعوضة تدمي مقلة الاسد

وانا ادماني الندم

ومن الندم بدأت تلك السعادة المزيفة

فالان خجلت من غضبي ومن تساؤلاتي

وأن ذلك الرجل الصغير كان ينظر الي ببراءة الطفولة

وانا فهمتها حقارة من رجولة

فيا لتلك الحياة لا تفسر ولا تغفر

halajanem @ 2:42 م
Filed under: Uncategorized
انقلبت الاية

Geposted am الجمعة 18 فبراير 2011

   

انقلبت الاية وبالانحطاط اعليت الراية
فمن يسفك دمك ويستبيح اعراضك هو من يسود في ايامك ومن يقول الحق وينفي
الكذب ويعتز بكينانك هو من يداس عليه حتى بأقدامك

halajanem @ 2:38 م
Filed under: Uncategorized
لن اٌهزم

Geposted am الإثنين 31 يناير 2011

   

سأجعـــل مـــن الآمـــي موسيقـــى عذبـــة أترنـــم عليهـــا

سأجعل من ضعفـــي نعـــلا يقوينـــي علـــى المشـــي لمـــدة اطـــول

 سأحـــرق دمـــوعي واجعلـــها تضحـــك ولـــن أشكـــو جرحـــي لأحـــد لاتقـــي شماتـــة الأحبـــاء

halajanem @ 5:37 م
Filed under: Uncategorized
رجل انا..

Geposted am الأربعاء 1 سبتمبر 2010

   

رجل انا في زمن قل فيه الرجال

 صنعت من الحنظل وقلبي اطيب من زهر القرنفل

 لست والي ولا مبجل ولكني رجل وعن افعالي اسأل

ان احببت اضحي باخلاص ولا يجتاحني الملل

 واصبح كالطفل بين يديك واقولها بدون خجل

نعم… احترم كل الناس ولكن ان اؤوذيت اصبح كالوحوش في الغابات

اتوه بعالم مليء بالأجناس

 ويحبني الرجال قبل الفتيات ولكني لا اجد الا الوحدة صديقي الأساس

 اعيش دون وعي وبلا حماس

 وارفض الفشل واصنع الامل من صعوبة الحياة وبطموحي واصراري أطعن كل حاقد ونسناس

 رجل انا وسأبقى انا تجرعت الغدر بالكاس
اباها لهالتي انا أيها الناس

halajanem @ 8:07 م
Filed under: Uncategorized
عدالة البشر…

Geposted am الثلاثاء 10 أغسطس 2010

   

بين حوانيت الطرقات والليالي المكبوتة على اوراق الشجر ,,, بين الصفحات المكبوتة بين الامل والالم والماضي والايام المأسورة بين الذكريات المدفونة … بين الضياع  والحرمان …بين الجنان والحنان وعدم الاهتمام نبحث دائما عن انفسنا وعن شيئ يسعدنا نبحث عن ديننا وعن مستقبلنا نبحث عن عروبتنا التي لطختها شريعة غاباتنا

فلسطيني فلسطيني …. كتبت بالدم على جبيني

هذا قانون ووضعوه وقالو هلمّو وناقشوه وكل من أبدى رأيه قتلوه … وعزلوه ونفوه … وفي حجرة حقيرة وضعوه وحرقوه…. وتكبرو وتزّنجرو فيا لعدالتهمو

halajanem @ 10:12 م
Filed under: Uncategorized
نشرة غرامية…

Geposted am السبت 7 أغسطس 2010

   

اعزائي المحبين
اسعد الله ذكرياتكم وطبب جراحكم
واليكم اهم العناوين
اعتقل قلب العاشق ساهر الليالي اثر محاولته لاختراق معبر الحب واصابته
بصعقة جنونية من قبل محبوبه القابع خلف سياج الجمال
هذا وقد أدى الى مظاهرات عارمة نددت بضرب فتيات المدينة باقواس من الحب
 والسكينة مالم توقف كبريائها وتمردها على قلوب رجالها
وقد حذرت جميع الفصائل  الغرامية بإضراب عن الحب يشمل جميع الفتيات الرزينة
الذي بواجبه قد يؤدي الى  شللا بغرورهن
الامر الذي دعا الى عقد اجتماع فوري حضرته  فتيات العشق اكدن فيه على ضرورة التنازل
ولوبجزء بصيط من غرورهن بشرط ان لايمس من كبريائهن
وذلك رأفة منهن بحال حراسهن
وفي سياق متصل صرح قائد اركان القوات القلبية المسلحة انهم اصبحو عاجزين عن صد نظرات
الفتيات اللؤلؤية
حيث اخترقت ادمغتهم وحطمت قيود قلوبهم
ولامجال سوى الاستسلام لرغباتهم
هذا وقد اعلنت مدينة الحزن عن وفاة جريح القلب الذي مات متأثرا بجراحه التي كان سببها
قسوة الحبيب
وبهذا ننهي جولتنا الغرامية على أمل اللقيا بكم مرة اخرى
كانت معكم هالة جانم من قسم الصحافة

halajanem @ 8:28 م
Filed under: Uncategorized
اختبر شخصيتك

Geposted am الأحد 27 يونيو 2010

   
اسرار البنت من حرفها الاول
 



أ:
تتميزين بصفات عديدة: كالكرم, الإخلاص والمحبة وفي الوقت نفسه تتصرفين بغضب وأنانية لكن ما يغطي هذه الصفات السلبية أحياناً طيبة قلبك.

ب :
انت من النوع الذي يحب المجازفة ، لكن لا تندمي على عمل قد قمت به.

ت:
واثقة من نفسك متصدرة في العمل كما في الحياة العائلية. متطلبة ومستبدة. أما أعمالك فتتكلل دائماً بالنجاح.

ث:
تتميزين بالأنوثة كما انك مسيطرة ومهيمنة وطباعك حادة. متصلبة ولكنك تتصرفين ببراعة وفطنة.

ج:
ساحرة, موهوبة, تحبين الحياة وتسعين وراء آفاق جديدة. تنجحين في جميع نشاطاتك المهنية لكنك قد تواجهين المشاكل والصعوبات في حياتك الخاصة.

ح:
واقعية ومتنبهة تسرعين إلى مساعدة الغير من دون تردد. مصلحة اجتماعية بارعة لكنك لا تدركين ولا تعترفين بأخطائك.

خ:
تصرفاتك قاسية وقراراتك صارمة. تدافعين بقوة عن القيم:العائلة, الشرف والوطن. ولا مجال للتساهل في ما يمس هذه الأمور. كما انك مستعدة لمساعدة كل من يطلب منك العون.

د:
أنت لبقة التدبير وجيدة التصرف. إذاً اطمئني ولا تخافي من الفشل. خاصة إذا كنت تعملين في العلاقات العامة.

ذ:
أنت مستعدة لقول الحقيقة مهما كلفك الأمر. من شيمك الإخلاص والوفاء.

ر:
أنت تعرفين تماما ماذا تريدين. لكن للأسف أحلامك لا تتحقق إلا بعد وقت طويل. لا تيأسي لأنك
ستجدين السعادة الحقيقية.

ز:
متسلطة لكنك لطيفة. جدية ويمكن أن يوثق بأعمالك. أحياناً أنت قاسية وشرسة التصرفات في المجتمع.

س:
حساسة وغامضة. تخفين مشاعرك وعواطفك ولا تعبرين عنها أمام احد.

ش:
أنت حادة الطباع ومسيطرة. لكنك تتميزين بالسحر والأنوثة.

ص:
أنت مترددة, متعلقة بمحيطك وتحبين الوحدة.تتصرفين بكبرياء تخضعين للمر الواقع. تقدمين على العمل باندفاع ثم تتروين للتفتيش عن الحقائق الضائعة تحبين المغامرة, وسريعاً تشعرين بالملل.

ض:
يمكن الاعتماد لأنك صلبة كالصخر. كما انك متنبهة وتحمين من تحبين بطريقة فعالة.

ط:
أنت غريبة الأطوار ومزاجية, قد تغرقين أحياناً بالحزن لكنك حالمة مدهشة.

ظ:
مستقيمة, تتصرفين عن اقتناع لكن ذلك قد يصب في مصلحة الغير ولا يفيدك أنت. تدافعين عن حقوقك ولا تنتظرين شيئاً بالمقابل.

ع:
أنت طموح, تحبين العائلة, أفكارك عملية, لطيفة, بشوشة لكن سرعان ما تغضبين وتصبحين شرسة إذا تعرضت مصالحك الحيوية للخطر.

غ:
فضولية. وفضوليتك هذه تتجه نحو الأمور العلمية وترفضين مشاطرة احد في هذا المجال. لاتهمك ابداً ا
النتائج السلبية. وعيبك الوحيد افتقادك للدفء أحياناً.

ف:
تصرفاتك وطباعك غير متوقعة. غير انك تجذبين الآخرين, وتلفتين أنظارهم. في العمل أنت لبقة وماهرة.انتبهي قد تتعرضين للمشاكل إن لم تسيطري على ميلك للنكث بالوعود.

ق:
أنت صاحبة حظ جيد.لذلك ستنجحين في جميع المجالات وتحصلين على النتائج الايجابية المرضية.لكن انتبهي من نشوة النصر التي قد تغريك وتؤثر ربما على تصرفاتك.

ك:
فعالة لكنك قاسية الطباع, تدافعين عن حقوقك بعزم وشدة, كما انك تعتمدين الدبلوماسية في تصرفاتك. في العمل تتميزين بحسن التدبير والمهارة.

ل:
حبك للسفر والتنقل يؤثر في طبعك المنفتح. أنت بارعة في نقل الكلمة الصحيحة كما انك مستمعة بارعة ومتنبهة لمن يحيط بك.

م:
قلبك كبير وصدرك رحب, تتواجدين دائما حيث الأعمال الخيرية الإنسانية المتخصصة بالأطفال والعجزة إلا انك تتجهين أيضاً نحو التوسطية.

ن:
قد يكون نابليون الممثل الأهم لحاملي هذا الحرف. أنت تتحلين بروح القيادة كما انك في الوقت نفسه, ساحرة, طموح, ومتكبرة, تعتمدين جميع الوسائل لنيل النجاح ولا تتراجعين أمام المصاعب التي تتعرض طريقك.

ه:
واقعية وثابتة الخطوات في جميع اتجاهاتك. متنبهة ومتأهبة للمساعدة في كل المجالات. اجتماعية بارعة كما انك تلفتين الأنظار ومن الصعب أن لا يفطن لك احد.

و:
مترددة غالبا ما تساورك الشكوك. أنت أهل للثقة لكنك تطلبين بالمقابل التفاني في كل محنة واختيار. طاهرة وقاسية. أنت غير متسامحة ولا تتحملين ارتكاب الأخطاء بدءاً من نفسك.


ي:
منطقية, مدركة, ومتفهمة. كثيراً ما تنقادين للعقل وتتدخلين في كل شيء هذا الأمر قد يؤثر عليك ويمنعك من استعمال الطاقة الكبيرة التي تملكينها بشكل صحيح.

 

 

منقوول

halajanem @ 9:29 ص
Filed under: Uncategorized

Parse error: syntax error, unexpected T_VARIABLE in /home/aminorg/public_html/blog/wp-content/themes/chobits-pink-10-10/sidebar.php on line 10