هالة جانم
هذا التحقيق كان بمثابة تحدي بيني وبين استاذي ولكني كسبت التحدي وبجدارة^_^

Geposted am الثلاثاء 26 يوليو 2011

   

تحقيق صحفي 

هالة جانم

إنّ ما صنعوا كيدُ ساحرٍ ولا يفلحُ الساحرُ حيثُ أتى

السّحْر وكيد البشر

تبزغ الشمس، وتتسلل خيوطها الذهبية من ثنايا النافذة لتُطِلَّ على دخان يتصاعد، وتمائم تُرصَد، وأجراس تُقرَعُ، يتوسطها شخص يسجد للشيطان توددا وتذللا، وتستمع لصوت سياط تجلد نفسها. بينما نافذة أخرى فيها عبادٌ يسجدون لله توسلا لصلاح الحال، وحفظهم من كيد الأشرار. فببعض أنفاس نفثت، وخيوط عقدت، هدمت أشياء وأشياء … فكم من مجتمع هُدم بناؤه، وزوجات طُلّقت، كم من لئيم رُفِع وشريف وُضِع، إلى بيت آمن شُتّتَ مقابل دريهمات، ويتيم ذاق حسرة الحرمان لشفاء غليل الحاقدين والحاقدات.

وجيهة حِجّة (حنان) ، من عتّيل شمالي طولكرم، كانت الأولى على مدرستها وفجأة وبدون سابق إنذار، وقعت وجيهة أرضا في ساحة المدرسة؛ لتدخل في غيبوبة دامت 3 شهور، والطب يعلن عجزه عن علاجها، إلى أن سمعت بقصتها مُقرئةُ لكتاب الله، فذهبت إلى وجيهة وقرأت بما فتح الله عليها من الرقية الشرعية، استيقظت وجيهة وهي تبكي بكاءً شديدا، ولكنها قد فقدت بصرها، ثم قامت وجيهة بالعودة إلى مزاولة أمورها الحياتية من جديد.

 أصبحت المعلمات يسجلن لوجيهة المحاضرات على أشرطة كاسيت كي تتابع دروسها، ولشدة ذكائها رجعت كما كانت متفوقة في دراستها، وحصلت على معدل 92%، لكنها علّقت قائلة: “إنني لو حصلت على معدل 100% فإنّه لن يعوضني فقدان بصري، والانتقام من أم رائد؛ أكبر ساحرة بقريتنا، التي لم تترك أحدا إلا وحجبته”، ما أن أنهت وجيهة كلامها حتى همست” :إذا كنت اريد الانتقام ممن ظلمنيِ فلماذا لا ابلغ عنها الشرطة!؟”،ثم أجابت بصوت خافت: “لا لا هناك ربٌّ ينتقم لي، ويكفيني ما أنا عليه الآن، فأنا لا أريد أن أموت؛ لأنها إن علمت فستقتلني حتمًا”.

 

لماذا لا يعاقب المجرم على فعلتهّ!؟

الضابط عمر جانم؛ المقدّم في شرطة طولكرم: “من البديهي أن تكون هناك قوانين تمنع وجود العرّافين والدجّالين حتى وإن كانت العقوبة غير رادعة، وغالبية الناس لا يجرؤون على تبلغينا خشية أولئك الدجالين، فكثير منهم يسجّلون الشكاوى لدينا، وعند سؤالنا لهم إن كانت لديهم الجرأة لتحريك وتوجيه شكوى رسمية ضد أولئك الظالمين، فإنهم يسارعون في التهرّب من الموضوع، ونحن بدورنا لا نستطيع فعل أي شيء؛ كمداهمة منزل عرّاف أو مشعوذ، ولانستطيع مراقبته دون أن يكون هناك تبليغ رسمي من أحد المدّعين، ولا نستطيع أن نقبض عليه متلبسا، لأن كل عرّاف لا يعترف بشعوذته ويمارسها سرا ويصف نفسه بالمعالج”.

وفي ذلك الصّدد يعلق المحامي أحمد رشاد صوالحة من عصيرة الشمالية: “هناك قوانين تفرض منع عمل العرافين، حيث يتم توقيفهم ومحاكمتهم، إلا أن عقوبتها بسيطة لأنها تصنف كجنحة، وعقوبة هذه الجنحة السجن لمدة 3 سنوات، أما بالنسبة للسمرة فلا يوجد لديهم ترخيص كما يدعون، لكن السلطة لا تقوم بمحاسبتهم لعلاقتها القوية بهم، ويضيف: “إن السلطة تعمل على محاسبة وتوقيف من تريد بناءً على المصالح الشخصية المشتركة بينهم”.

  

” ومن السحر ما قتل”

كانت فتاة فائقة الجمال من إحدى قرى قضاء نابلس تدعى أميرة، يتنازع عليها الشبان من مختلف الأماكن، وتقدم رجل لخطبتها وتم رفضه، وعاود المحاولة مرارا، ولكن أهل أميرة يرفضون بسبب قوة أم الزّوج، وبعد عدة وساطات حصل النصيب، لتليها أختها الوسطى أثير التي أصبحت هي الأخرى زوجة للأخ الأصغر، والتي بعد 13 سنة من زواجها بدأت تصرخ بصوت عالٍ “قدمي قدمي”، ونطق الجّان الذي يتلبّسها، وأمسكت المكنسة لتبدأ بضرب أولادها بغير وعي، فما كان من عائلتها إلا أن أمسكتها وربطتها على كرسي، وأحضرت شيخا من نابلس يدعى “أبو عمار” ليساعدها.

وتروي ابنتها الصغرى ديانا وهي ذات ال11 ربيعا والمدللة والمرافقة الدائمة لها: “أبو عمار قام بمحاورة أمي، وأغلق الباب عليها ليوم كامل، وهي وحيدة مكبلة وجائعة، وكانت تصرخ “فُكوني فُكوني”، وما كان مني إلا أن انهلت بالضرب على الشيخ، ودموعي على خدودي وأنا اصرخ: فكّ أمي، فكّ أمي، لكنه أبعدني قائلا: “هذه ليست أمك؛ هذا جانّ واسمه ماروت”.

وتضيف ديانا ودموع الحرمان والحسرة تقتحم قلبها وعينيها البريئتين:” في صباح اليوم التالي قرأ أبو عمار عليها القرآن، وكانت تنطق بصوت غليظ، ولغة صعبة لا تكاد تُفهم، فحاور الشيخُ ماروت وبدأ بالكلام والفتنة، وقال أنه موكّل من قبل جدتي، ووكل لكي يخلق المشاكل مع أبي وإخوتي، فيكرهون أمي وينبذونها، وأنه يعشقها ولا يريد مغادرتها إلا إذا غادرت معه إلى العالم الآخر، وفجأة بكت بصوتها الطبيعي وقالت: “أنه أتى ليأخذني للعالم الآخر”.

وتتابع ديانا واصفة حال أمها: “كانت متوحشة جدًا، لدرجة أنها أرادت أن تنهال على إخوتي بالضرب، وتأكلهم من شدة الغيظ، وكانت مكبلة في الظلام دون ضوء أو طعام، وطلب الشيخ من إخوتي ضربها، وكانت لا تقبل أحدًا غيري”.

ما أن أنهت ديانا جملتها الأخيرة، حتى ضاقت ذرعا ولم تعد قادرة على الكلام، لتحتضنها الأخت الكبرى مريم، مكملة حديثها:” إن أبا عمّار أراد أن يأخذها عنده ويعالجها في نابلس، ولكن جدتي عندما سمعت بذلك طار عقلها، وجنّ جنونها، وقالت: “لن يأخذها أحدٌ ولو على جثتي”، فلم يسمعها أحد، وقالت جدتي وهي بدون وعي:” لا، لا تأخذوها؛ فإنكم إن أخذتموها على أرجلها سترجعونها بالتابوت”، ورغم إصرار جدتي إلا أن أمي ذهبت وتلقت العلاج اللازم، وفي طريق عودتها إلينا، وهي تكاد تطير للقيانا، اتصلت بنا وطمأنتنا على قرب وصولها إلى البيت، وعندها كادت الفرحة المسلوبة أن تعود لقلوبنا، لكن الموت كان أسرع من موعد اللقاء، فتحول احتفال عودتها إلى عزاء، وتحقق ما قالته جدتي.

وتتابع مريم والكلمات تختنق في فمها وتتوارى خلف حنجرتها: “عند عودة أمي بالتابوت حضنتها جدتي قائلة: ” الموت ليست لك يا حبيبتي؛ فأنت على نياتك، الموت لشخص غيرك”، وقد فسّر أحد العلماء ذلك :”بأن ماروت الذي كان يتلبسها قد قُتل بالقرآن، فجسدها كان محطة للّكمات؛ فبكل مكان فيه بقعة زرقاء من شدة الضرب، وعند موت الجانّ انتقم منها أهل ماروت (السمرة) الذين يقطنون في نابلس، فسحرهم من أقوى السحر المعروف ولا رجعة عنه سوى الموت.

تتوقف مريم للحظات، وتنطق فجأة بعد استغراق في التفكير ” قبل وفات أمي أتت لبيت خالتي أميرة صديقة ابنتها الكبرى فتاة تدعى أحلام من الخليل، وعند حصولها على ضيافة القهوة أخذت فنجان خالتي وبدأت تقرأ المستقبل، في البداية ظنناها تمازحنا، لكن بعد أن اصفر وجهها وناظرت خالتي مرارا اتضح كل شيء، أرادت أن تقول لنا إن عزاءً سيحل بالعائلة قريبًا، والمقصودة هي خالتي وليست أمي، وبعد أشهر قليلة تكشّفت الأمور، مع تساؤل كبير: كيف يقال “كذب المنجمون ولو صدقوا!!؟”.

يجيب لؤي عايد عبدالله جانم المتخصّص بالشريعة الإسلامية على تساؤلات مريم قائلاً:” لا يجوز بحال من الأحوال أن يدعي أحد علم الغيب، لأنّ هذا مما استأثر الله تعالى بعلمه، ومن يدعي علمه بالغيب فقد كفر، أمّا ما يستطيع بعض النّاس معرفته عن أحوال الآخرين وأخبارهم، فهو يتعلق فيما مضى من أمور، أي لم يعد غيبًا، وهذا يتم عن طريق القرين “الجان” مثلاً، أو من خلال مطالعة أخبار الشخص المعني ومعرفة شيء من تاريخه القديم، ومن يتصل بالجن مقابل تنازلات يقدمها يستطيع أن يحصل على شيء من هذه المعلومات التي يُخيّل للناس أنّها من الغيب، وهي ممّا حصل سابقًا, أما إذا وافق قول الدّجّال أو العرّاف شيئًا مما هو آت في مستقبل إنسان ما، فهو من قبيل المصادفة أو الحدس والتّوقّعات، فتنطبق المقولة: كذب المنجّمون ولو صدقوا”.

 ويضيف عبدالله: “ان أكبر دليل على عدم معرفة الغيب، أن حبيب الله محمد صلى الله عليه وسلم نفى علمه بالغيب، كما ورد في كتاب الله تعالى [قل لا أملك لنفسي نفعًا ولا ضرًّا إلا ما شاء الله ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسّني السوء إن أنا إلا نذير وبشير لقوم يؤمنون] الأعراف:188.

وقد خلّدها الله تعالى إلى يوم القيامة بأن لا أحد يعلم الغيب إلا الله بقوله تعالى: [ قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله وما يشعرون أيّان يبعثون ] النمل:65.

وما كان الجنّ يستمعون إليه من حديث ملائكة السماء ينتهي بشهاب يحرقهم، تصديقًا لقوله تعالى: [ وأنّا كنّا نقعد منها مقاعد للسّمع فمن يستمع الآن يجد له شهابًا رصدًا] الجن:9.

 

أم فوزي تصل بشهرتها إلى أميركا

  

لشدة شهرة العرافة أم فوزي بمنطقة فرعون قضاء طولكرم، وكثرة تحدّث الناس بخوف عنها، والتي تعدت بشهرتها مدن فلسطين لتصل إلى أميركا، دفعني فضولي إلى الذهاب إليها والحديث معها، وعند وصولي بيتها ودخولي ساحتها، بدأت نبضات قلبي تتزايد خوفا من المجهول، فأدخلتنا غرفة مظلمة ضيقة، وفور معرفتها أننا من الصحافة، رفضت أن تدلي بأي معلومات، مجيبة أنها ليست بساحرة، وسارعت بالكشف عن يدها لترينا بقعة زرقاء، تثبت بها أنها معطاة من الله تعالى، دون أن نسألها أي شيء، أو نطلب شيء، وطردتنا من بيتها ملحة أن تعرف اسم أمهاتنا !!؟؟. 

 

لماذا اسم الأم؟

 

السبب في ذلك حسب ما قاله الشيخ أبو الأرقم، أحد المقرئين المعروفين في مدينة طولكرم، يعود لحاجة الدجّال لاستخراج طبيعة الشخص من خلال حساب برجه العربي، عن طريق جمع حروف اسم الشخص + اسم امه بالحساب الأبجدي، ثم طرح الناتج من12 وطرحه مرة أخرى من نفس العدد، ليصل إلى العدد من (0_11)، والذي يشير إلى برج عربي محدد، فهناك أربعة طبائع لجميع بني الإنسان (ناري، هوائي، مائي، وترابي)

وقد لخّص أبو الأرقم علامات معرفة الساحر بثلاث نقاط أساسية: أولها سؤال الشخص عن اسم أمه أو اسمه، وثانيها طلب أثر للمنويِّ إيذاؤه، كأن نحضر له ملابس داخلية، أو شعرةً أو أظافر، وربما يطلب أثرًا من مكان موطئ القدم، وآخرها طلب أشياء خيالية كقرد أعمى، و11 فأرًا في وقت القيلولة، أو فأرًا يتيمًا، أو كلبًا أسودًا، وكل هذا من أجل تعجيزهم عن تلبية هذه الطلبات، ودفع المال مقابل أن يجلبه هو لهم.

يجيبنا أبو عاصف وهو أحد العرّافين الذين يتوارون خلف ستائر المشيخة، ويدعي كشف السحر ومعالجته، عندما قمنا بسؤاله هاتفيا وهو في الأردن عن طرائق وأفعال السحرة قائلا: “إن منها ما تمّ تحضيره داخل حرباءة ووضع بُخورٍ وطلاسم بأسماء الشيطان، مدمجة بأسماء الله الحسنى بجوفها، ثم دفنت في روث الحمير، وآخر أخذ من مشيمة امرأة لف حولها النجاسات، ثم خيطها بعقد، وفي كل عقدة وضعت إبرة ونفث عليها، وكل إبرة كانت تعني شخصًا من أفراد العائلة، ثم تم دفنه في قبر الجدّ، حتى يخلد السحر لأولاد الأولاد، وتبقى الإبر كآلام وطعنات لا يبرؤ منها مدى الحياة، أو قد يكون في خواتم ملئت بداخلها مجموعة من الطلاسم والحُجب، أو ملابس عليها طلاسم، أو مصحفٌ أوّله سورة الفاتحة، وسورة البقرة غير الكاملة ليكملها بطلاسم.

يتابع أبو عاصف وقد بدا على صوته علامات التأثّر والدهشة قائلا: “إن أعظم ما رأيت من السُّم الزعاف، هو سحر أخذ من 7شفرات، و7سكاكين، و7بيضات، و7 إبر، وبعض الأعشاب والحبوب المحبذة للشيطان، وتم عقد هذه الأعشاب بخيوط على البيضات السبع، ولف حولها كل الأدوات الحادة سالفة الذكر، ثم أخذ بورقة كتب عليها آية الكرسي بدم الحيض، ووضعت جميعها داخل دجاجة كانت قد لفت بقماشة حمراء، وغلفت جيدا كي لا تصلها الرطوبة، ويبقى مفعولها على الدوام.

يفسر أبو عاصف العمل بأن الدجاجة تعني العائلة بأكملها، والبيضات السّبع ممثلة لأفراد العائلة السبعة، والأدوات الحادة من شفرات وغيرها، ماهي إلا آلام زرعت في كل واحد منهم، ويضيف أبو عاصف: “إن هناك السّحر الطّيار، وهو عبارة عن حمامة، يوضع بأجنحتها السّحر محاطًا بإبرة، ومع تحليق هذه الحمامة التي ترمز إلى امرأة، تتعذب المرأة وتخرج من البيت فجرا ولا ترجع إلا مع غياب الشمس.

وبعد انتهائه فورا من الكلام باشرت بسؤاله عن كيفية معرفته بأماكن هذه الأعمال؟ فأجابنا متئتئًا: ” لا، لا أنا لم أجدها بل كل هذه الأعمال وجدناها بفضل الله”.

لن نختلف معه، ولكن يبقى السؤال الذي يعصف بأذهاننا هل له أن يعرف أماكن كهذه دون مساعدة من قوى خبيثة؟!!

 

السِّــــــــــــــــــــــــحر

 

يعرّف الشيخ عادل طاهر المقبل المتخصص بكشف السحرة والدجالين في السعودية السّحر قائلا: “هو اتفاق بين الساحر والشّيطان، ينفذ الساحر للشيطان ما يطلب، ويتقدم بأعمال يتقرب بها إلى الشيطان، ثم يعمل له ما يشاء من صرف وعطف، وعقد يعقدها الساحر ثم ينفث بها بريقه النجس مستغيثا بالشيطان كافرا بالرحمن، والسحر مركّب من قوى خبيثة محاربة لله ولرسوله، ويؤثّر في بدن المسحور وقلبه وعقله، فمنه ما يقتل ومنه ما يشتّت الأُسَر، ومنه ما يفرّق بين المرء وزوجه، ويمنعه من وطئها.

في غالب الأحيان يرى الزوج زوجته بشكل قبيح، أو يشتم منها رائحة نتنة لا يستطيع البقاء معها، هذا ما يسمى بالصّرف، أو رجلٌ يعطف على امرأة دون أن يعلم سبب تعلقه بها لدرجة الجنون، فهذا يسمى العطف.

ويضيف الشيخ المقبل:” السحر قد يكون في خيوط أو شعر أو قماش قد أتلف، أوحُجُبٍ مكتوبة ليعلقها الناس أو أبخرة يعزم عليها المعزّم، ثم ينفث بأشياء هي عبارة عن أعشاب يركبها ثم يقوم بوضعها بعد ان يقسم عليها  أقسامًا معينة وقرابين يتقرب بها إلى الشيطان، وبعد ذلك يلف السحر بشيء محكم كي لا تصل إليه الرطوبة أو الماء.

ويروي الشيخ عادل تفاصيل القبض على ساحر سعودي ادعى أنه على استعداد لكشف كل أسرار عالم السحر، مقابل الإجابة على سؤال واحد فقط، ألا وهو: “كيف استطعت أن تقبض علي ولماذا الشيطان لم يخبرني بمجيئكم”؟!

أجاب الشيخ: “نحن لسنا بحاجة إلى علمك، فالله يكشفكم لنا دون أساليبكم الزائفة، حيث أن تقربك للشيطان كان ضعيفا، وإنك أسرفت وآذيت كثيرا، (فلربما مظلوم رفع أكف الضراعة إلى الله وناجاه في ثلثي الليل الأخير )، فقال الله: بعزتي وجلالي لأنصرن عبدي ولو بعد حين، أما عن عدم إخبارهم لك بمجيئنا، هذا لأننا قمنا بتحصين وكرك بالرقية الشرعية التي أوهنت الشيطان، وجعلته يلوذ بالفرار.

 

لماذا النفايات مكان سكانهم؟!

ظل هذا السؤال يراود الشيخ المقبل: حتى أتاهم شخص يبلغ عن بيت مهجور تخرج منه إضاءات متقطعة، وأصوات مخيفة، فذهبوا إليه ليجدوا رسومات مخزية وفاضحة لنساء عاريات وضع اسم الله على فروجهن والعياذ بالله، وأخرى تدوس بقدمها لفظ الجلالة، وعقد دكّت بمسمار على أعلى الحائط، وثبتت بقفل، وفي نهاية العقدة طلسم ملفوف بملابس داخلية لامرأة ورجل، فتوجهوا داخل البيت ليجدوا قمامة تصل إلى نصف متر، وبينها شيء يتحرك، فظنوا انه شيطان، وباشروا بذكر آيات الله حتى تطمئن قلوبهم، ويتمكنوا من كيده، وإذا برأس يطل من بين القمامة يتبعه جسد هزل، ليكشف بمظهره أنه ساحر، وما أن رآهم حتى انهال بالبكاء، وراح يردّد: “أفعل هذا ليرضى الشيطان عني”.

 

هناك مصالح مشتركة بين الساحر والشيطان، فهدف الشيطان أن يجعل الناس عبيدًا له، وينوّع في إذلالهم، حيث أنه وعد الله عز وجل بإغواء عباده بقوله المذكور في القرآن: [ قال فبعزتك لأغوينّهم أجمعين، إلا عبادك منهم المخلصين] ص:82-83.

 

طريقة إحضار الشيطان وتلبيته لطلبات الساحر

                                                   

يلبس الساحر ملابس ساترة متشبها بملابس الحج، ولكن الفارق أن لونها أحمر، والتي لا يحضر الشيطان إلا بها مع الأبخرة، ثم يجلد نفسه بالسوط تكرارا إلى أن يهلك، ثم يحضر ديكا ويذبحه لغير الله، ويجعله يرقص بدمائه في شتى أنحاء الغرفة; ليوزع دمه على ستائر الغرفة كلها، إكراما للشيطان وتعظيما له، واختار الديك؛ لأنه يرى الملائكة وينادي للصلاة، وفي ذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم : “لعن الله من يذبح لغيره”.

بعدها يسجد عكس القبلة للشيطان، وينام نومة ذليل على بساط أحمر، ثم يأتي بأجراس ويحركها، فيحضر الشيطان وينفذ أوامره، ولا يتم التقرّب للشيطان بالذبح فقط، بل بوضع المصحف بدورة المياه، أو بصب العسل والسمن على الحجارة، وأخرى بعُقدٍ تُكْتبُ وتوضع على شجرة، إضافة إلى تعظيم شيء معين كعبادة صنم والنوم في المزابل.

 

إن كيد الشيطان كان ضعيفا

لقد أوضح الشرع أن الكيد يكون من صنع الشيطان وليس الجان، لان الشيطان كافر، أما الجان فمنه المسلم والكافر، ولن نتحدث عن حكم السحر والساحر لأنه لا يغيب عن كل مسلم ومسلمة حكم الله تعالى ورسوله بالسحر، وأن الساحر لا تقبل له توبة، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: “من تعلق بتميمة فقد أشرك”، والتميمة هي حجب تغطى أحيانا بجلود، وأحيانا بمعادن، هذا في حال من يتعلّقها فكيف بمن يكتبها!!، ويعدّد شيخ الإسلام ابن تيمية: نواقض الإسلام عشرة والسابع: السحر، وهو الصرف والعطف.

ومن يقرأ الأحاديث النبوية يجد أنّ من أتى عرافا أو كاهنا فسأل للمعرفة وحب الاستطلاع وهو لا يؤمن بذلك لم تقبل له صلاة 40 يومًا، أما إن صدّقه بما قال فإنه يكفر بما أُنزل على محمد صلى الله عليه وسلم، فهنا الذي سأل قد كفر، فكيف بالمسؤول!!؟؟

 

Be Sociable, Share!
halajanem @ 3:57 م
Filed under: Uncategorized


41 تعليقات für 'هذا التحقيق كان بمثابة تحدي بيني وبين استاذي ولكني كسبت التحدي وبجدارة^_^'

  1.  
    13/09/2011 | 10:42 ص
     

    i love your blog, i have it in my rss reader and always like new things coming up from it.

  2.  
    29/04/2012 | 11:21 ص
     

    hello guys!! Huge site!

  3.  
    17/05/2012 | 4:51 م
     

    Greetings! Quick question that’s entirely off topic. Do you know how to make your site mobile friendly? My site looks weird when browsing from my iphone. I’m trying to find a theme or plugin that might be able to fix this problem. If you have any suggestions, please share. Thanks!

  4.  
    25/05/2012 | 4:46 ص
     

    I enjoy what you guys tend to be up too. This sort of clever work and coverage! Keep up the awesome works guys I’ve incorporated you guys to our blogroll.

  5.  
    30/05/2012 | 7:13 م
     

    First off I would like to say fantastic blog! I had a quick question which I’d like to ask if you do not mind. I was interested to find out how you center yourself and clear your head prior to writing. I have had a hard time clearing my mind in getting my thoughts out. I truly do take pleasure in writing however it just seems like the first 10 to 15 minutes are generally wasted simply just trying to figure out how to begin. Any recommendations or tips? Appreciate it!

  6.  
    09/06/2012 | 1:14 ص
     

    Neat blog! Is your theme custom made or did you download it from somewhere? A design like yours with a few simple adjustements would really make my blog shine. Please let me know where you got your design. Bless you

  7.  
    09/06/2012 | 8:58 م
     

    Please let me know if you’re looking for a article author for your blog. You have some really great articles and I feel I would be a good asset. If you ever want to take some of the load off, I’d love to write some articles for your blog in exchange for a link back to mine. Please send me an email if interested. Thank you!

  8.  
    10/06/2012 | 5:01 ص
     

    Hello there! Do you know if they make any plugins to protect against hackers? I’m kinda paranoid about losing everything I’ve worked hard on. Any suggestions?

  9.  
    10/06/2012 | 5:41 ص
     

    Howdy! I know this is kinda off topic however , I’d figured I’d ask. Would you be interested in exchanging links or maybe guest authoring a blog article or vice-versa? My website discusses a lot of the same subjects as yours and I believe we could greatly benefit from each other. If you happen to be interested feel free to shoot me an email. I look forward to hearing from you! Great blog by the way!

  10.  
    10/06/2012 | 7:23 ص
     

    I don’t know if it’s just me or if perhaps everybody else encountering issues with your blog. It appears like some of the text within your posts are running off the screen. Can somebody else please comment and let me know if this is happening to them as well? This might be a problem with my web browser because I’ve had this happen previously. Thanks

  11.  
    10/06/2012 | 12:07 م
     

    It’s a shame you don’t have a donate button! I’d certainly donate to this fantastic blog! I suppose for now i’ll settle for bookmarking and adding your RSS feed to my Google account. I look forward to brand new updates and will talk about this website with my Facebook group. Chat soon!

  12.  
    23/07/2012 | 2:37 ص
     

    basement waterproofing atlanta The remodel itself will increase home value and will expand the practicality of your living space. Atlanta Basement contractors can help you create the space you … Basement Waterproofing Atlanta

  13.  
    26/07/2012 | 9:14 ص
     

    I can’t figure out how do I subscribe to your blog

  14.  
    13/09/2012 | 7:59 ص
     

    Thank you for the article

  15.  
    06/12/2012 | 8:47 ص
     

    Is it far too late to register?

  16.  
    07/12/2012 | 12:02 ص
     

    You have remarked very interesting points! ps decent internet site.

  17.  
    07/12/2012 | 11:22 ص
     

    Obesity is a huge problem for a lot of people. There are so many weight loss treatments on the market.

  18.  
    11/12/2012 | 5:50 ص
     

    Under no circumstances frown, whether you happen to be heartbreaking, if you can never predict who seems to be sliding in love with all of your smile.

  19.  
    06/02/2013 | 10:19 ص
     

    Good web site I discovered info pretty informative. I come here every one of the time and they generally deliver fantastic content material!

  20.  
    23/07/2013 | 4:23 ص
     

    I just want to say I am all new to weblog and really liked you’re web page. Very likely I’m want to bookmark your website . You amazingly have outstanding posts. Cheers for sharing with us your blog.

  21.  
    24/07/2013 | 7:40 ص
     

    Relaxing on the beach with hubby. Home in both cities where my son’s live.

  22.  
    23/06/2015 | 4:26 م
     

    I could not refrain from commenting. Well written!

  23.  
    23/06/2015 | 4:45 م
     

    I’ll right away seize your rss as I can’t to find your e-mail subscription hyperlink or newsletter service. Do you’ve any? Please let me recognize in order that I may subscribe. Thanks.|

  24.  
    23/06/2015 | 4:58 م
     

    I just could not depart your site before suggesting that I really enjoyed the usual information a person provide for your guests? Is gonna be again incessantly to inspect new posts|

  25.  
    23/06/2015 | 5:02 م
     

    Hello my friend! I wish to say that this post is amazing, nice written and include almost all significant infos. I’d like to see more posts like this .|

  26.  
    23/06/2015 | 6:18 م
     

    I am extremely inspired with your writing abilities as smartly as with the format for your blog. Is this a paid theme or did you customize it yourself? Anyway keep up the nice quality writing, it is rare to peer a great weblog like this one nowadays..|

  27.  
    23/06/2015 | 6:36 م
     

    The new Zune browser is surprisingly good, but not as good as the iPod’s. It works well, but isn’t as fast as Safari, and has a clunkier interface. If you occasionally plan on using the web browser that’s not an issue, but if you’re planning to browse the web alot from your PMP then the iPod’s larger screen and better browser may be important.

  28.  
    23/06/2015 | 7:12 م
     

    Hey! This post could not be written any better! Reading through this post reminds me of my previous room mate! He always kept talking about this. I will forward this write-up to him. Pretty sure he will have a good read. Thank you for sharing!|

  29.  
    23/06/2015 | 7:18 م
     

    What’s up every one, here every one is sharing these kinds of experience, therefore it’s good to read this website, and I used to pay a quick visit this webpage daily.|

  30.  
    23/06/2015 | 7:59 م
     

    After looking over a few of the articles on your web page, I really appreciate your technique of writing a blog. I book-marked it to my bookmark website list and will be checking back in the near future. Please visit my web site too and let me know what you think.|

  31.  
    23/06/2015 | 8:24 م
     

    Hi my friend! I wish to say that this article is awesome, great written and include almost all important infos. I’d like to peer extra posts like this .|

  32.  
    23/06/2015 | 8:51 م
     

    Great article! This is the type of info that are meant to be shared around the web. Disgrace on the seek engines for not positioning this submit upper! Come on over and discuss with my site . Thanks =)|

  33.  
    23/06/2015 | 10:52 م
     

    I was wondering if you ever thought of changing the page layout of your site? Its very well written; I love what youve got to say. But maybe you could a little more in the way of content so people could connect with it better. Youve got an awful lot of text for only having 1 or 2 pictures. Maybe you could space it out better?|

  34.  
    23/06/2015 | 11:03 م
     

    What i do not understood is in truth how you are not actually a lot more well-liked than you may be right now. You are so intelligent. You understand thus significantly on the subject of this topic, made me in my view imagine it from so many varied angles. Its like men and women don’t seem to be interested unless it is one thing to do with Lady gaga! Your individual stuffs excellent. Always care for it up!|

  35.  
    23/06/2015 | 11:16 م
     

    Heya excellent website! Does running a blog like this require a lot of work? I have absolutely no expertise in computer programming but I had been hoping to start my own blog in the near future. Anyhow, if you have any ideas or techniques for new blog owners please share. I understand this is off topic nevertheless I just had to ask. Appreciate it!|

  36.  
    24/06/2015 | 2:40 ص
     

    Hi there would you mind stating which blog platform you’re working with? I’m looking to start my own blog soon but I’m having a difficult time deciding between BlogEngine/Wordpress/B2evolution and Drupal. The reason I ask is because your design seems different then most blogs and I’m looking for something completely unique. P.S My apologies for being off-topic but I had to ask!|

  37.  
    24/06/2015 | 4:09 ص
     

    Hi, I do think this is an excellent web site. I stumbledupon it ;) I may come back yet again since I bookmarked it. Money and freedom is the best way to change, may you be rich and continue to guide others.|

  38.  
    24/06/2015 | 7:09 ص
     

    Way cool! Some very valid points! I appreciate you penning this article plus the rest of the website is extremely good.|

  39.  
    24/06/2015 | 7:31 ص
     

    I do not even know how I ended up here, but I thought this post was good. I do not know who you are but certainly you’re going to a famous blogger if you are not already ;) Cheers!|

  40.  
    24/06/2015 | 8:23 ص
     

    Hi, the whole thing is going nicely here and ofcourse every one is sharing data, that’s truly fine, keep up writing.|

  41.  
    24/06/2015 | 2:00 م
     

    whoah this weblog is excellent i really like reading your articles. Stay up the good work! You already know, many individuals are searching round for this information, you can aid them greatly. |

اترك تعليقك

(مطلوب)

(مطلوب)





XHTML: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>



RSS für | TrackBack URI

 

Parse error: syntax error, unexpected T_VARIABLE in /home/aminorg/public_html/blog/wp-content/themes/chobits-pink-10-10/sidebar.php on line 10