هالة جانم
تقرير اخباري

Geposted am الجمعة 24 يونيو 2011

   

هالة جانم

الكعك يقتحم العلامات
تدني مستويات الطلاب في المدارس

الباب يفتح خلسة وتطل منه لانا بعيون تراقب بلهفة وخوف من المجهول, وتمد يدها وتنادي أخواتها سما ولما “يلا تعالوا بابا مو هون”, ليكملن طريقهن باتجاه المدرسة; لاستلام شهاداتهن والتوتر يخيم على قلوبهن.

 

من بين دموع الطالبات وحزنهن وضحكات احدهن في مدرسة زنوبيا طولكرم, تنطلق كلمات ملونة بالفرحة وممزوجة بالدهشة والسرور من سما (15عاما) في الصف العاشر:” ياي ياي كعكة وحدة بس”,وتعبر عن عدم توقعها في إكمالها بمادة واحدة, ألا وهي اللغة العربية, وتعلل سبب إهمالها:” بما انه وزاري اكيد رح يجي صعب فما بغلب حالي وبدرس”.

وتتابع سما: “رغم فرحتي الكبيرة إلا انه كان إحساس متناقض بداخلي يأمل لو أني حصلت على أكثر من كعكة, ورسبت في صفي; لأني اطمح الخروج من مدرستي والزواج من رجل يعشقني كما في المسلسل التركي سيلا”.

وسما لا تلقي بتقصيرها على أحد, إنما هي تلقي باللوم على نفسها, فهي من مدمنين المسلسلات التركية, وتقول:” ان أكثر زميلاتي مرتبطات ويتجملن ولا يدرسن, فلماذا ادرس انا!؟ “, وتضيف:” انا اكتب بالامتحان مايضمن لي النجاح فقط, واخرج لاهثة لكي انتظر المزز”

اما لانا ابنة العشرة أعوام فتعبر عن استيائها من تحصيلها الذي تراجع  من الامتياز إلى درجة جيد, وتعبر ببراءة الاطفال:” بصراحة أنا ما معي وقت للدراسة, والفيس والمسلسلات التركية شاغلات كل وقتي وتفكيري, ويادوب الحق احضر المسلسل واعيده وادردش عالفيس شوي الا الليل اجا”.

 

 رغم اهمال لانا اليومي في متابعة موادها المدرسية, الا انها تعلي من صوتها موضحة: انا ما بقصر بامتحاناتي ووقت الامتحانات بتخلى عن كلشي لاجل ادرس, وانا بهرب من الدراسة اليومية لانو في كتير صعوبة بمادة الانجليزي والرياضيات, وما بخاف الرسوب, فقانون التربية مابسمح بترسيب الطلاب, ومعلمة الانجليزي صاحبة ماما, ومعلمة الرياضيات بتقربلي, والعلوم بتعطيني دروس إضافية ببيتها مقابل اجر مادي وبتعطيني الاسئلة, وبتوعدني تنجحني.

 

أما معن معتز طالب في مدرسة بيت ايبا:” درست جيدا لكن الامتحانات تأتي بما لا تشتهي الكتب, والمناهج الجديدة صعبة جدا, وكوني لم أكن ادرس من قبل, وجدت صعوبة في البداية, فقد وجدت نفسي محاصرا بهذا المنهاج ولم أستطع الخروج منه الا بكعكتين في مادة الانجليزي والعلوم; وذلك لان معلم الرياضيات  ليس لديه أي كفائة او احتراف في التعليم.

 

بدموع حاسرة ونظرة قاسية عبرت بركة (16 عاما) من مدرسة باقة الشرقية :” كيف بدي ازبط وانا بهالوضع!؟ ابي دائم السفر وامي متوفية , وانا الاكبر بين اخواتي واحمل على كتفي اعباء المنزل “

رغم ظروفي المتعبة الا انني احب الدراسة كثيرا لكني اجد صعوبة في دراستها ذاتيا حيث ان بعض معلماتنا في القرية يتبعن اسلوب التلقين في اعطاء الدرس والبعض الاخر وكأنه يشرح للطلاب الاوائل فقط وكأننا معدومو الوجود في الصف ولا يكترثن لأمرنا.

 

بعصبية راقية ومرارة حارقة, يصف ابو يزن لحظة استلامه شهادة ابنه الصغير اسعد الصف التاسع, التي حصل عليها من استاذه اللي جائه متحسرا على حال ابنه:” تمنيت لو انني مت قبل هذا الموقف المخجل, فأنا لم أعهده الا من المتفوقين, وانا دائم الاعتناء به, ولم اترك اسلوبا الا واتبعته معه ,ولكنه فاجئني بعلامته التي انحدرت من اعلى التسعينات لتستقر بأواخر الخمسينات, وكوني تاجر كبير أسافر كثيرا بحكم عملي , كنت ارمي حمل دراسته على امه لتتابعه, وكنت دائم الاتصال به لكنه كان يخدعني مرارا, فلحظة وصولي المنزل كان يهرب الى غرفته ويتصنع الدراسة, وكونه ابن امه المدلل كانت تدافع عنه سلبيا وايجابيا, وترجع “

 

ويضيف ابو يزن:” ان العامل الرئيسي في تدني مستوى الطلبة هو رفقة السوء, فمنذ انتقال اسعد الى مدرسة جديدة في وسط البلد طولكرم, وتعرفه على أصدقاء جدد تغير انقلب حاله 180 درجة, بالاضافة الى صالات الانترنت والبليستيشن التي تأسر قلوب المراهقين, فتجمعهم فيها مغيبة عن أذهانهم أولويات الدراسة”

ابتسام جانم مديرة مدرسة باقة الشرقية للبنات تعلق:” حسب رأيي كمديرة مدرسة, انا أرى ان أكثر عامل مهم في تدني مستويات الطلبة يعود على قوانين التربية والتعليم, في عدم الترسيب والاكمال الشكلي والصوري الذي ليس منه أي فائدة, والنجاح والترفع للصفوف هي أمر مفروغ منه, وفي تعيين أساتذة جدد لديهم المعلومة ولكن تنقصهم الخبرة في التعامل والتقرب من الطلبة, ومن ثم يأتي دور الأهل والطالب في هذا الموضوع “.

 

وفي هذا الموضوع يعلق جمال الخطيب مدير مدرسة بيت ايبا للبنين:”ان اكثر المواد رسوبا فيها هي الرياضيات والعلوم واللغة الانجليزية, ”
ويضيف:” ان السبب في تدني هذه النسب تعود لعدة عوامل, من بينها ضعف الخبرة عند المعلمين, لاسيما مادتي اللغة الانجليزية والرياضيات,

وعدم اهتمام الاهل في متابعة تحصيل ابنائهم اولا بأول, وعدم اهتمام الطلبة بالمادة وعملية النجاح بها; بسبب معرفتهم الاكيدة بقوانين التربية والتعليم المعمول بها في المدارس, والتي لاتعمل على ترسيب الطلبة.

 

Be Sociable, Share!
halajanem @ 5:13 م
Filed under: Uncategorized


3 تعليقات für 'تقرير اخباري'

  1.  
    10/12/2011 | 9:20 ص
     

    Flax color hair of dancing with wind, a badly smiling face, even two way with thick eyebrows and a soft soft ripples, like always smile and, curved, a slender peach blossom eye, filled with the burnish like crystal, like sky bright ShangXianYue. Long and small roll eyelash, dark deep shallow brown eyes radiant with the move is choking charming colour and lustre, fair skin stood out against the light pink lips, beautiful outstanding features, perfect face, especially in light of the left ear glowed with a glaring miu miu bag online, to his sunshine in the handsome a unruly. Light blue lined with cream-colored prada on line, show delicate collarbone, and he that is bright and clean white, appearing clean-cut face collocation, it is flawless.

  2.  
    26/12/2011 | 3:25 م
     

    lol

  3.  
    07/01/2012 | 9:40 ص
     

    i think im pregnant

اترك تعليقك

(مطلوب)

(مطلوب)





XHTML: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>



RSS für | TrackBack URI

 

Parse error: syntax error, unexpected T_VARIABLE in /home/aminorg/public_html/blog/wp-content/themes/chobits-pink-10-10/sidebar.php on line 10