يا مغلق الأبواب مهلا وانتظر
وامدد يديك إلى السحابة واعتصر
أملاً وعش لا تنتحر
فالكون لن يأسى عليك أتظن من غرس الظلام بناظريك
سيحن من أسف إليك وعند قبرك يعتذر ؟
***

للكون رحمن رحيم
يقضي بسلطان قديم
فدَعِ الكآبة واصطبر
كم في الطريق من الحفر
وحدائقٌ تهدي الثمر
وبكل درب منحنى
فيه المتاعب تنتظر
وبه من الأنوار ما
يهدي البصائر كلما
زاغت من السير العَسِر
لا تنكسر

***

لولا الظلام

لما عشقت النور

فيضًا ينتشر

فاطبع على وجه المآسي قبلة

كي تنحسر

وكن الجسور المنتصر

وانشر جناحك وانتشر

لكن برب العرش لا تنتحر

 

YouTube Preview Image
Be Sociable, Share!