كنت اترقب قدوم عيد ميلادك الثامن لآخذك لحضني واضمك كثيرا كثيرا،
لكن هموم الحياة انستني يوم ميلادك، فلم اتذكره إلا بعد ان مر اليوم وانقضى…
كم احزنني ذلك،

كم احزنني ذلك،

 

لا لأنني فوتّ عليك لحظات اطفاء شمعة على كيكة صغيرة
ولكن لأنني سمحت لهموم الحياة بأن تنسيني لحظة اكتفي فيها بضمك على اقل تقدير، والنظر الى بريق عينيك الفرحتان بعيد ميلاد آخر هو لك..
لن اطلب منك مسامحتي هذه المرة، فكثرة مطالباتي بأن تسامحني انت وشقيقك عمر، وقسوتي عليكما افقدت كلمة المسامحة من كل معنى!!
يال براءتك، يال عطفك وحنانك، كم احبك بني

عيد ميلاد محمد في 7-7

13620108_10208458489152342_6772116405337515185_n

Be Sociable, Share!