هل يفتح أخيرا باب الأمل؟

هل تدخل مختلف الألوان لحياتي، فتنتصر وتنحي اللون الأسود جانبا؟

بل وتقصيه إلى الأبد؟

لتعود الأرض في نظري خضراء.. والسماء زرقاء..

فتزهر الأشجار

فتعود إليها البلابل والعصافير من غربتها

وتعود روحي إليّ من منفاها

هل يفتح باب الأمل؟

ليس من شيء على الله ببعيد

 

 

 

 

 

Be Sociable, Share!