عليّ أن أتصالح مع محيطي… 

حتى نفسي…

علي أن أتصالح معها

فكم بتّ ضبابيا في كل ما أبوح به

كم بتّ  متنمرا لكل من هم  حولي

دون أن أعذر أو حتى أغفر!!

كرهت تنمري…

كرهت تنمري…

كرهت تنمري…

كرهت تربصي

كرهت كل شيء حولي

يا لحظي…

    ***

ليتني  أنظر لكل شيء بسلاسة كما الآخرين

أتجاوز عن الأخطاء بسلاسة كما الآخرين

أجامل..

واعذر..

وأتفهم..

وأنافق…

ليتني كنت كذلك!!!

    ***

ولكن بعد ماذا؟

وأنا الآن أفقدني شيئا فشيئا

بل فقدتني…

خسرتني…

قتلتني…

كمن تنكر لفضل الله عليه، بعد أن أغدقه بكثير من النعم!!

حتى وإن كانت كل النعم  كوردة يانعة يجرفها بحر من الطوفان!!!

    ***

ما هذه الحالة التي وصلتها

 من الذي اوصلني لما وصلت

إنه أنا..

هههه ومن سواي  يزج بي في نار الغربة والبعد والكفر بكل ما يحيط بي؟

ما أغباني!!

خسرت كل شيء… وخسرتني!!!

ليتني ما كنت

ليتني ما فهمت

ليتني ما عرفت

ليتني…

ليتني…

آه  كم رأسي يؤلمني!!!

    ***

لكن الشعور بالظلم..وبالقهر  شيء فظيع…

كبركان حبيس الجسد..

كدس السم في حلق الأسد..

Be Sociable, Share!