أرشيف فبراير, 2011

أنا مش عارفني…لا ده ملامحي..ولا ده انا

 

إضغط على الرابط للمشاهدة والإستماع

 بعد قراءة النص أدناه   

 سمعت ثوانٍ منها… شدتني!! جذبتني!! شعرت أنها خلعتني..ثم غرستني!! أحسست أنها تحكيني..  تفضحني!! وحتى لو كانت تفضحني.. فلا بأس!! فالمهم أن هذا أنا..هذا أنا…أنا…أنا…أنا…

سأخبركم كيف بدأت القصة معي..

Continue Reading »

قال شو…شِدّه وبتزول..!!

       من قال بأن أيامي بلا طعم أو لون أو رائحة؟ وكل أيامي لها طعم ولون ورائحة… .

       فالطعم، طعم المرارة القاسية!! كالسم الفتاك الذي يفتك بأشد الأسود شراسة، فكيف إن كنت أنا الكائن البشري الضعيف الذي  يُفتك به ؟

      أما لون أيامي، فهو لون السواد !!ولون الحداد والليل والحلكة في وضح النهار!! حتى بت لا أرى في الأشياء إلا ظلمتها وسوادها!!!

     أما رائحة أيامي فنتنة!! كرائحة الجيفة، كرائحة جثة متحللة عفنة إن لم تكن أكثر!! حتى لو كانت حولي بساتين الأرض أجمعها!!!

     ما السبيل للخلاص؟ لست أدري؟ ما عدت قادرا على التفكير!! وما عاد جسدي يتحمل كل تلك الطعنات، فقد نزفت.. ونزفت.. حتى فاضت الأرض بدمائي!!

Continue Reading »

أتركوني وشأني…أم أنني لست من شأني

يال قسوة الأيام وقسوتهم!!

 لم لا يتركوني أمت بسلام؟

 لم يحرموني من ترك الحياة بهدوء.. دون ألم..أو صراخ..أوضجيج؟

 لم يغرسون كل لحظة في جسدي ألف طعنة وطعنة؟؟

Continue Reading »

السم في حلق الأسد

 

عليّ أن أتصالح مع محيطي… 

حتى نفسي…

علي أن أتصالح معها

فكم بتّ ضبابيا في كل ما أبوح به

كم بتّ  متنمرا لكل من هم  حولي

دون أن أعذر أو حتى أغفر!!

كرهت تنمري…

Continue Reading »

لست أنا

 كلما أطل وجه الصباح برأسه من خلف الأفق…

 أنظر في المرآه ..    

أتأمل جيدا تجاعيد وجهي.. والشيب الذي جلل رأسي.

منذ عقد  وأنا أفعل الأمر ذاته كل صباح!!!

ومع كل ذلك وتلك السنوات الطوال…

لا زلت لا أعرف من الذي في المرآه!! فلست أنا!!

فمن أكون إذن؟؟

Continue Reading »

لم أكن يوما هنا

  ليس هنالك ما هو أسوأ مما أمر فيه…

بل ليس هنالك ما هو أسوأ ما يمّر فيّ رغما عني.. 

ويتسلل إليّ كالسم بلا رحمه أو حتى شفقة!!!

ليس هنالك شعور أكثر إيلاما مما به أشعر      

وليس هنالك من حلكة أكثر من الظلمة التي تتلبس دربي

          ***

Continue Reading »