أرشيف فبراير, 2015

إشكاليات التمويل:مؤسسات غير ربحية تلهث وراء التمويل بعيدا عن حاجات المجتمع

مؤسسات المجتمع المدني تتساوق مع توجهات المانحين، والتمويل هو الذي يفرض توجهاتها

 

 هيثم الشريف – صحيفة الـحدث الفلسطيني

 

        المؤسسات الغير ربحية التي تعمل في الأراضي الفلسطينية بمختلف القطاعات التنموية  كالإعلام المجتمعي وحقوق الإنسان والمرأة والطفل  والديمقراطية وغيرها، والتي تختلف وزارات الإختصاص التي تحصل على الترخيص من قبلها باختلاف القطاع الذي تنتمي إليه، غالبا ما يتم اتهام الكثير منها بأنها تصيغ مشاريعها وخططها التنموية السنوية وفق رؤى المانحين وليس وفق حاجات المجتمع، صحيفة الحدث الفلسطيني، تحاول من خلال هذا التقرير محاورة عدة أطراف لمعرفة أوجه الخلل في هذا الشأن المتصل بشكل أو بآخر بإشكاليات التمويل.

       حيث سألنا المدير التنفيذي لإحدى المؤسسات الإعلامية المرخصة والذي فضل عدم الكشف عن اسمه، إذا ما كانت المؤسسات  تمثل انعكاسا لحاجات المجتمع أم أنها تتماشى مع متطلبات المانحين على حساب تلك الحاجات التنموية فأجاب” صراحة غالبا ما تغلب أهداف المانحين على الإحتياجات الحقيقية للمجتمع، حيث أن الرغبة في الحصول على التمويل يجبر الجمعية غيرالربحية والتي تعتمد بالأساس على الدعم المحلي أو الخارجي  لأن تتماشى مع أهداف الجهة المانحة لتتمكن من الإستمرار، خاصة وأن هناك كم هائل من المؤسسات مقارنة بعدد قليل جدا من المنح، وذلك في ظل غياب مصادر دعم وتمويل محلي من القطاع الخاص وغياب الوعي بمفهوم المسؤولية المجتمعية، الأمر الذي يقوض ويضعف دور الجمعيات والمؤسسات نظرا لاعتمادها على تمويل خارجي موجه أو محدد “.

Continue Reading »

مواد تجميل وكريمات مزورة تغزو الأسواق الفلسطينية

 

تحقيق: هيثم الشريف- شبكة هنا القدس للإعلام المجتمعي

 

         جولة صغيرة في الأسواق الفلسطينية كفيلة لمعاينة ظروف ترويج مواد ومستحضرات التجميل والكوزمتكس الغير ملائمة و التي تعرض في الهواء الطلق وتحت اشعة الشمس،  لكن “ما يزيد الطين بله” اغراق  الأسواق الفلسطينية بمواد ومستحضرات مزورة أو مجهولة المصدر والتركيب!! الأمر الذي يفاقم المشكلة ويزيد في احتمالية الإصابة بأمراض قد تصل في اسوأ الأحوال للإصابة بالسرطان.

      على مدار  شهرين من البحث استطعنا توثيق عشرات الحالات من مختلف المحافظات لفتيات تضررن بدرجات متفاوتة جراء استخدامهن مواد تجميلية انعكس تأثيرها عليهن بكل غير متوقع، منهن الطالبة الجامعية ميس محمد الحاج قاسم من طولكرم، والتي تحدثت عن تجربتها جراءاستخدامها لكريم مستورد ” استخدمت نوع كريم معروف كواقي شمس، وفي بداية استخدامه كنت استخدم كمية بسيطة لوجهي، وبعد 4 اشهر بدأت بشرتي تمتص الكريم بشكل أكبر، وبالتالي أصبحت بشرتي تحتاج لكمية أكبر لإخفاء ما بدأ يظهر على وجهي من  آثار جانبية كالبقع السوداء والحفر والحبوب، لدرجة أن الكريم ما عاد بالإمكان فركه على البشرة! وحين راجعت بعض المختصين في مجال التجميل نصحوني بداية أن اتوقف عن استخدام المنتج، كي تتمكن بشرتي من التجاوب مع العلاج، غير أنني لم اتمكن من تركه في باديء الأمر  لإدمان بشرتي عليه،  وحين تمكنت أخيرا من ذلك إحتاج علاج بشرتي  سنة ونصف كي اتخلص من الآثار السلبية عليها، ورغم ذلك فإلى الآن لا تزال بشرتي تتحسس من أي كريم أضعه على وجهي”.

Continue Reading »